اخبار مظاهرات لبنان : 'القوات' تحجب الثقة دستورياً والنــاس تحجبها سياسياً

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
كتب رولان خاطر تحت عنوان " القوات" تحجب الثقة دستورياً والنــاس تحجبها سياسياً": "منذ انتفاضة 17 تشرين، كانت العين دائماً على "القوات اللبنانية". إذ لا يختلف اثنان انّ "القوات"، ومن دون سابق تصور وتصميم، كانت عصب الانتفاضة ومدماكاً في نجاحها منذ انطلاقتها لسبب فكري عقائدي جماعي قبل أي شيء آخر.

منذ اجتماع 2 أيلول 2019، بدأت "القوات" انتفاضتها على الحكم وأركان السلطة، الذين أوصلوا البلد الى ما وصل إليه، يوم نادى رئيس حزب "القوات اللبنانية" الدكتور بتشكيل حكومة اختصاصيين مستقلين، وخروج كل الطاقم السياسي منها.


تماهت "القوات" مع الانتفاضة منذ انطلاقتها، من أجلها كانت اول من انسحب من الحكومة. ورفضت لاحقاً تسمية الرئيس . وقاطعت أول جلسة حدّدها رئيس المجلس لإمرار الموازنة، وامتنعت عن حضور جلسة الموازنة الأسبوع الماضي أيضاً. وهي لا تزال ّة على انّ الحلّ يكمن بحكومة اختصاصيين مستقلّين غير تابعين لأحزاب وسياسيين".
لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا.
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق