اخبار مظاهرات لبنان : صراعات 'مكتومة' داخل 'التيار' في بلدية زحلة.. سليم جريصاتي وآخرون

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
كتبت ليا القزي في صحيفة "الأخبار" تحت عنوان " أزمة بلديّة زحلة: حرب نفوذ سياسي أم هدر مالي؟": " زحلة هذه الأيام مشغولة ببلديتها. فالنار التي فُتحت بوجه رئيس البلدية، أسعد زغيب، لا يبدو أنّها ستخمد قريباً. ما يُغذيها، أنّ لها جذوراً مالية ــــ إنمائية ــــ إدارية، يستفيد منها المعترضون على الرجل، لإضفاء "شرعية اعتراضية" على موقفهم. التوافق السياسي الذي أتى بالمجلس بات اللُغم الذي يُهدّد استمرارية عمله. جميع الأحزاب قطعت مع تحالفاتها السابقة، ما يعني تلاشي الحاضنة الحامية للبلدية. يُضاف إلى ذلك، "مُناوشات" الأجنحة المُتعدّدة داخل الحزب الواحد، وشكّلت "زحلة ــــ المعلقة" أحد مسارحها. والمقصود هو الصراعات "المكتومة" داخل التيار الوطني الحرّ حول من يُمسك "بالزعامة الكاثوليكية الزحلاوية". يقول أحد المسؤولين المحليين في زحلة إنّ "الملفات ضدّ البلدية فُتحت بقرار سياسي، غداة الانتخابات النيابية التي دعم فيها أسعد زغيب المُرشح ميشال ضاهر، ما أثار انزعاج الوزير السابق سليم جريصاتي". ولكن أليس التيار الوطني الحرّ مُمثّلاً داخل المجلس؟ "نعم، إلا أنّ الأعضاء العونيين مُقربون من النائب سليم ، الذي تربطه علاقة جيدة بزغيب. والأخير يحظى أيضاً بدعم نائب رئيس مجلس النواب إيلي الفرزلي والنائب ميشال الضاهر".
لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا.
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق