اخبار مظاهرات لبنان : النواب سيُمنعون من من الوصول الى المجلس.. جلسة الثقة 'أم المعارك'

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
كتبت رلى إبراهيم في صحيفة "الأخبار" تحت عنوان "مجموعات في الانتفاضة: لا ثقة ولا فرصة لحكومة "التكنومحاصصة": "لا ثقة لحكومة حسان دياب"، تكاد كل المجموعات الناشطة في الشارع منذ انتفاضة 17 تشرين تجمع على الأمر. لذلك، التوجه الرئيسي للناشطين سيكون بمنع النواب من الوصول الى المجلس يوم تعيين جلسة الثقة. ويفترض أن يكون هذا الكلام تحذيراً لحكومة مضى شهر على تكليف رئيسها من دون أن يعلن أي برنامج عمل وخطة إصلاحية للوضع المالي والاقتصادي تطمئن المعتصمين في الشارع. رغم أن مسوّدة البيان تتحدث عن أنها "حكومة الناس" وتسعى لاستعادة ثقة المنتفضين في الشارع، لكن "من يمثّل الناس" اليوم في الشارع لم ينتظر تأليف الحكومة، بل رفض دياب فور تسميته. الخطوة الثانية ستكون حجب الثقة عن حكومته من دون إعطائها فرصة. عاد البعض ليتحدث عن إسقاط الحكومة الحديثة الولادة لتأليف "حكومة مستقلين حقيقية مع إقرار سياسة مالية نقدية إصلاحية". وبحسب الناشط في مجموعة "المرصد الشعبي لمكافحة الفساد" واصف الحركة، فإن جلسة الثقة "ستكون أُمّ المعارك بين المعارضة والسلطة... عارفين بدنا ناكل قتل كتير لأن الجماعة مستشرسين".
لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا.
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق