اخبار مظاهرات لبنان : الخليج لن يقتنع بضخ تمويل عاجل داخل شرايين الاقتصاد اللبناني

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

تطرح أوساط سياسية لبنانية أسئلة حول وجاهة توزير بعض الشخصيات كما وجاهة إيلائها حقائب لا تتسق مع اختصاصها، بما يعيد قراءة المشهد الحكومي قراءة سياسية تجري فصولها بين وزراء الصف الثاني التابعين للتيار العوني (رئيس الجمهورية والتيار الوطني الحر) والثنائي الشيعي (حزب الله وحركة أمل) وتيار المردة (بزعامة الوزير الأسبق سليمان فرنجية) وحصة درزية مقرّبة من حليفي حزب الله طلال أرسلان ووئام وهاب، إضافة إلى حصة دياب.

وتضيف الأوساط اللبنانية أن الحكومة موالية تماما لحزب الله، الذي لا يوفّر مناسبة للإدلاء بخطاب معاد لدول الخليج، لاسيما السعودية والإمارات، على نحو لا يمكن أن يقنع هذه الدول بضخ تمويل عاجل داخل شرايين الاقتصاد اللبناني.

ويروّج محللون داعمون لحزب الله الدعوة لإعطاء الحكومة فرصة قبل معارضتها والحكم عليها، كما يسعون لتسويق الحكومة بالحديث عن صفقة دولية إقليمية توافق على ولادتها وستواكب عملها.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق