اخبار مظاهرات لبنان : 'المرتزقة' أيضاً يحلمون!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
"العنف يقابله العنف"، هذه خلاصة مشهد تحرّكات ليل أمس، ففائض العنف الذي مارسته القوى الأمنية في الأيام السابقة على المتظاهرين، لم يدفعهم إلى الوراء وإنّما جاء بنتيجة عكسية، فهؤلاء لم يعودوا يخشون لا القنابل الحارقة ولا الرصاص المطاطي ولا التوقيف.
مواجهات أمس، نقلت انتفاضة 17 تشرين، إلى مرحلة ثانية، فبعدما نادى المتظاهرون لـ90 يوماً بالسلمية، أصبح العنف الثوري هو توجههم.
انتقادات عدّة وجّهت، للشبان والشابات الذين قابلوا هجوم مكافحة الشغب بهجوم مماثل، حتى تحوّلت الساحة إلى معركة، بين الباحثين عن الحقوق، وبين المدافعين عن آكلي هذه الحقوق، وفق ما يصفهم المتظاهرون.

3 مسيرات سلمية فمواجهة
تحرّكات يوم أمس بدأت بـ3 مسيرات، توزعت نقاط انطلاقها بين البربير وساحة ساسين والدورة، أما البوصلة فكانت مجلس النواب. نصف ساعة هو الوقت الفاصل بين وصول المتظاهرين إلى مداخل المجلس واندلاع المواجهة، التي استمرت حتى الساعة الـ10 مساء. وذلك بعد تدخل ومرافقته بعض المجموعات من المتظاهرين التي تراجعت بفعل دخان القنابل حتى جسر الرينغ.

قرابة الـ5 ساعات، المعركة لم تهدأ على أغلب المحاور، مكافحة الشغب تراجعوا أكثر من مرّة أمام تقدّم المتظاهرين. مشهد لم نعهده سابقاً.
القنابل المسيلة للدموع كانت تتساقط في كل مكان يتواجد فيه المتظاهرون وبعشوائية، وكذلك الرصاص المطاطي، أما الرد فكان يأتي بالحجارة والمفرقعات. وعلى هامش كل هذا الاحتدام بين "الشغب" والشعب"، تسللت مجموعة من حرس مجلس النواب وأحرقت الخيم تحت مبنى العازارية.

"مرتزقة"..
" للبيارتة"، "بيروت لأهلها"، هي التعابير التي ألصقها رئيس الحكومة باللائحة التي دعمها في الانتخابات البلدية عام 2016، وذلك في مواجهة "بيروت مدينتي". في حينها العديد من المستقبليين استخدموا مصطلح "الجلب".
محاولة تقزيم بيروت، وحصرها بوسط تجاري، وبمساحة ومناخ سياسي محدد، عادت إلى المواجهة مجدداً، وذلك مع تغريدة الحريري التي قال فيها: "مشهد المواجهات والحرائق وأعمال التخريب في وسط بيروت مشهد مجنون ومشبوه ومرفوض يهدد السلم الأهلي وينذر بأوخم العواقب. لن تكون بيروت ساحة للمرتزقة والسياسات المتعمدة لضرب سلمية التحركات الشعبية"، مضيفاً في تغريدة ثانية، أنّ "حلم رفيق الحريري لن يحترق".

تعبير "المرتزقة"، ومع محاولة بعض "المستقبل" تلطيفه، معللين بأنّ الحريري يقصد المندسين، قُرأ في الشارع، على أنّ المقصود به، طرابلس وعكار والبقاع، إذ توافد العديد منهم يوم أمس إلى بيروت للمشاركة في التحركات. وهذه القراءة ليست تجنّيا على من فزر بيروت يوماً بين "الأصل" و "الجلب".

وفيما استذكر الحريري حلم الشهيد، غاب عن باله حلم "المرتزقة"، هؤلاء الذين لم يبقَ لديهم أيّ شيء في هذا الوطن، إلاّ هذه الثورة، فآثروا التعلق بها على الرمق الأخير.

هؤلاء المرتزقة، هم أساتذة، طلاب جامعات، مهندسون، أطباء، "أبناء بيوت".. هؤلاء قبل شهور عدّة لم يعرفوا الشغب وما أرادوا أن يعرفوه لولا ضاق عليهم بالوطن بفساده وانهياره ومحاصصة زعمائه، هؤلاء المرتزقة هم الوطن و"المستقبل".. فطوبى للمرتزقة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق