اخبار مظاهرات لبنان : 'حزب الله' للحلفاء... 'حلّوها'!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
تحت عنوان " "حزب الله" للحلفاء... "حلّوها"! كتبت غادة حلاوي في صحيفة "نداء الوطن" وقالت: كان واضحاً أن "حزب الله" دخل في صمت مطبق حيال المباحثات الآيلة إلى تشكيل الحكومة، وحيّد نفسه عن تفاصيلها أقله في العلن، ولم يتصدر مشهد اللقاءات والاتصالات مع الرئيس المكلف حسان دياب، مسلماً الراية إلى رئيس مجلس النواب أو لنقل مستعيناً به على رئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل، على أساس أن يحمل لقاءهما حلحلة للعقد التي تعترض اعلان الحكومة، خصوصاً بعد الخلاف الأخير وتضارب الأفكار حيال الحكومة.

تقول المعلومات إن "حزب الله" كان أرسل إلى بري شاكياً وممتعضاً إزاء ما آلت إليه الأمور في ظل عدم إيجاد "حلول مرنة مع باسيل"، ما أوجب اجتماع رئيس المجلس مع رئيس "التيار الوطني" لإبلاغه صراحةً "ما فيك تضهر من الحكومة ولا تنقلب على دياب وليس مطروحاً أن نذهب إلى خيار آخر من دونه".

وقد تكون رسالة "حزب الله" كما نصيحة بري أعطت مفعولها بدليل ما قاله باسيل، والذي شكل مؤشراً واضحاً على مرحلة جديدة من التعاطي مع الرئيس المكلف. كان ينوي رئيس "التيار الوطني" أن يعلن عدم انضمامه لحكومة دياب والاكتفاء بإعطاء الحكومة الثقة اذا استجابت لشروط التشكيل، لكن إحجامه عن اتخاذ هذا الموقف يعني "مرونة" في مكان ما.

واذا كانت مصادر عين التينة وصفت اللقاء بأنه "جيد جداً"، فقد ذكرت مصادر "التيار الوطني" أن الاتفاق تم على إعطاء الرئيس المكلف فرصة ثانية وتسهيل مهمّته. وتحدثت عن لقاءات تمت مع الرئيس المكلف "ضخت في عروقه جرعة من الواقعية" كي يصبح أكثر منطقية في التعاطي بخصوص تشكيل حكومته.
يعوّل "حزب الله" على نتائج لقاء بري مع باسيل، فموقفهما الذي كان يتجه إلى عدم المشاركة في الحكومة لم يلق ارتياحاً لدى "حزب الله"، الذي وجد نفسه فجأة أمام فريق سياسي متشظّ، يسوده التباين والحسابات المتناقضة تجاه تشكيل الحكومة، في وقت كان يريد للحكومة أن تخرج إلى العلن اليوم قبل الغد. ولم يكن التباين مقتصراً على بري ورئيس الجمهورية، فرئيس "تيار المردة" سليمان فرنجية طالب بتسمية وزيرين مسيحيين، وكذلك فعل "اللقاء التشاوري". قبل أن يدخل رئيس "الحزب التقدمي الاشتراكي" وليد على الخط مطالباً بحصة تدفع طلال ارسلان للمطالبة بحصة مقابلة.

ويتجنب "حزب الله" التعبير عن انزعاج أو استياء يتعلق بأداء حلفائه حيال تشكيل الحكومة، غير أن دائرة الحديث تتسع في الكواليس عن العلاقات التي "لم تعد على خير ما يرام بين فريق رئيس الجمهورية و"التيار الوطني الحر" برئاسة باسيل من جهة، و"حزب الله" من جهة أخرى، وقد فرض التباعد في مقاربة موضوع تشكيل الحكومة نفسه على إيقاع العلاقة". غير أنّ مصادر "التيار" لا تزال تجزم بأن العلاقة مع "حزب الله" جيدة جداً.
أسباب عدة دفعت "حزب الله" الى مغادرة مربع التشكيل تاركاً من اختار تسمية دياب يتحمل مسؤولية خياره، وقد آل على نفسه عدم الدخول في التفاصيل من قريب أو من بعيد، لكنّ المعنيين مباشرة بالتشكيل يجزمون "لا يمكن لـ"حزب الله" أن يحيّد نفسه عن تشكيل الحكومة، خصوصاً وأنّ الرئيس المكلف ذاته يعول على مساندة "الحزب" في التشكيلة التي ينوي تقديمها لرئيس الجمهورية. كان دياب مرتاحاً لنتائج اجتماع بري مع باسيل، خصوصاً وأنّ وزير المال في حكومة تصريف الأعمال علي حسن خليل سبق والتقاه قبيل الاجتماع وكانت نتائج اللقاء ايجابية".

تجزم مصادر مطلعة على اجواء الرئيس المكلف ان التواصل مع "حزب الله" قائم من خلال المعاون السياسي للأمين العام لـ"الحزب" الحاج حسين الخليل، الذي نقل له دعم "حزب الله" الذي من شأنه أن يساعده في الخروج بتشكيلة حكومية مرضي عنها. وعليه إذا سارت الأجواء وفق ما هو مرسوم، فإنّ ثمة من لا يستبعد أن تبصر حكومة دياب النور هذا الاسبوع.
لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق