اخبار مظاهرات لبنان : لا حماسة لعودة الحريري.. الفكرة 'غير واردة'!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

تحت عنوان: "إعادة تكليف "غير واردة": التأليف في مهبّ الريح"، كتبت صحيفة "الأخبار": لم تكَد دعوة رئيس مجلِس النواب نبيه برّي إلى حكومة "لمّ الشمل الجامعة" تخرُج الى العلن، حتى ارتفع منسوب التحليلات بشأنها، بوصفِها توطئة لعودة رئيس حكومة تصريف الأعمال وإطاحة خيار الرئيس المُكلّف حسان دياب، وخاصة أن حكومة الـ 18 "اختصاصياً" التي يرُيدها الأخير، ويحُاول أن يرسمها رئيس الجمهورية العماد ووزير الخارجية جبران باسيل تجعلها منتهية الصلاحية قبلَ تدشينها. في الأيام الماضية، برزت مؤشرات على تراجع مسار التأليف الى مُربّع التعقيد في ما خصّ شكل الحكومة وطبيعتها، ربطاً بتطورات المنطقة، إثر عملية اغتيال قائد قوة "القدس" الجنرال ونائب رئيس في ، وما تلاها من تداعيات. هذه التطورات بدأت تفرض أسئلة كثيرة داهمت المشهد في ، عمّا إذا كانت حكومة دياب باختصاصييها قادرة على أن تكون درع حماية للبلاد في عزّ العاصفة الإقليمية، وما إذا كانت التطورات نفسها ستفرض على القوى السياسية تعديلاً في شروط التأليف، منها عودة الحريري.

 

هذه التحليلات تنسفها معلومات تؤكّد عدم حماسة أي من الأطراف لعودة الحريري الى رئاسة الحكومة، فالفكرة "غير واردة" عند الرئيس برّي الذي لا يزال مُتمسكاً بالرئيس المكلف حسان دياب لتأليف الحكومة، ولكن "ليسَ بالشروط أو المعايير التي تُفرض". وهذا التأكيد يُطيح كل التسريبات عن رسائل يبعث بها رئيس مجلس النواب الى الحريري لاستدراجه الى التكليف من جديد، وتشديده على عودة الحريري يتعلّق حصراً بتصريف الأعمال، إذ يبدو أن التأليف دونه عقبات كثيرة. وليسَ حزب الله بعيداً عن هذا الجوّ، فهو حتى الآن يدعم دياب في مهمته، ولن يكرّر تجربة التفاوض مع الحريري بعدَما "أُضيئت له الأصابع العشرة"، لكنه اختار الهروب من المسؤولية.

 

 

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق