اخبار مظاهرات لبنان : غصن يصدم اليابانيين: كيف هربت يا كارلوس؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
كتبت صحيفة "": "خبر وصول كارلوس غصن إلى ، الذي نزل كالصاعقة على كثيرين في اليابان، يطرح أسئلة كثيرة ما زالت بانتظار إجابات، ربما يأتي بعضها من بيروت، وبعضها من باريس، لكن بداية الخيط كانت في طوكيو.
عملية الهروب بحد ذاتها قد تكون ذات طابع هوليودي، إن تأكد هروب غصن باختبائه ضمن صندوق مخصص لآلة موسيقية، بعد حفل استضافه في منزله حيث تظاهر عناصر من منظمة أجنبية شبه عسكرية بكونهم عازفين، وبالاستفادة من موسم الاحتفال برأس السنة الميلادية، حيث تنتقل أعداد كبيرة من الآلات الموسيقية الضخمة ضمن اليابان وعبر الحدود.
القصة ما زالت غير مؤكدة، لكن ما تم التثبت منه هو أن سجلات إدارة الهجرة اليابانية لا تحتوي على تسجيل خروج باسم كارلوس غصن، ما يعني أن خروجه تمّ باسم آخر، إن كان قد عبر مع المسافرين من منفذ حدودي، وهو في حالة اليابان التي هي أرخبيل من الجزر لا بد أن يكون مطاراً أو مرفأ. من المتوقع أن يفتح الجهاز القضائي الياباني تحقيقاً في الأمر على وجه السرعة، وإن حظيت قصة الصندوق بمصداقية فإن التحريات ستستهدف الشركات اليابانية المسؤولة عن تقديم خدمات النقل والخدمات الأمنية المرافقة لذلك. وبعدها ستكون للوثائق المستخدمة في عملية الهروب أهمية قصوى أيضاً، فمغادرة غصن لليابان ربما لا تشكّل جريمة بحد ذاتها، وذلك رغم خرقه بنود إطلاق سراحه بكفالة، لكن في حال ثبوت استخدامه جواز سفر مزوّراً فإن ذلك قد يشكل أساساً لتوجيه تهم جنائية جديدة.
ويبدو أن غصن قد دخل بجواز سفر فرنسي بعد وصوله بيروت على متن طائرة خاصة من ، وقد أكد محاميه جونئيتشيرو هيروناكا في طوكيو أنه يحتفظ بجوازات سفر غصن بناء على شروط الكفالة، وأن التي بحوزته تتضمن جواز سفره الفرنسي. وتواردت أنباء عن اضطلاع زوجة غصن بدور كبير في التخطيط لما حدث، كما تدور الشكوك حول طائرة خاصة، انطلقت من مطار كانساي في مدينة أوساكا على بعد 500 كيلومتر إلى الغرب من طوكيو، متجهة إلى تركيا يوم 29 كانون الأول دون أن يعرف من كان على متنها.
هيروناكا قال إن الخبر كان "كالماء المسكوب في أذن النائم" مستخدماً تعبيراً يابانياً للدلالة على فجائية الأمر. وإذ أكّد المحامي أنه لا يمتلك معلومات في المرحلة الحالية فإنه أكد أنه سيتعاون مع الجهاز القضائي الياباني بشكل كامل بتقديم أي معلومات يحصل عليها، مضيفاً أن سلوك غصن أمر لا يمكن تبريره، وأنه يعدّ خيانة لما تمّ الاتفاق عليه. تصريحات المحامي وضعت حداً لتكهنات بدأت مع إعلان كارلوس غصن عن وصوله إلى لبنان حول احتمال أن يكون المحامي هيروناكا المعروف بقدرته على انتزاع تنازلات غير مسبوقة من الجهات القضائية اليابانية قد استطاع إقناع تلك الجهات بتعديل شروط الكفالة، ما سمح لغصن بمغادرة اليابان". 

 

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق