اخبار مظاهرات لبنان : تفاهم الحريري - الخطيب.. ما الذي حدث ليقلب التطورات رأساً على عقب؟

لبنان 24 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
تحت عنوان تفاهم - الخطيب تطوّر إيجابي ولكن...، كتبت كلير شكر في "نداء الوطن": فجأة خرج الكثير من الدخان الأبيض من "مدخنة" المشاورات الحكومية. أحيطت حركة المشاورات بطوق من التفاؤل الذي يشي بقرب الفرج الحكومي من خلال ادخال المهندس سمير الخطيب نادي رؤساء الحكومات. لا أحد يدري ما هو المعطى الأساسي الذي تغيّر وسمح بحصول الخرق في جدار الحكومة. كما لا أحد يملك جواباً مقنعاً على سؤال جوهري ومفاده: لماذا سيمنح رئيس حكومة تصريف الأعمال بركته لحكومة سمير الخطيب ولا يترأسها بنفسه اذا كان قادراً على تغطيتها؟

خلال ساعات قليلة، إنقلب كل المزاج العام: رئيس الجمهورية "مستعجل على اجراء الاستشارات، وهو قدّم كل التسهيلات اللازمة، ولكن المشكلة عند غيره"، كما نقل عنه الوزير السابق وئام وهاب. رئيس الحزب "التقدمي الاشتراكي" وليد بدا فجأة مشاركاً على خطّ المشاورات المستجدة، حيث أعلن بعد لقائه رئيس مجلس النواب أنّه سيرفع "لائحة نسمي فيها كفاءات درزية، ويختار منها لاحقاً سمير الخطيب أو سعد الحريري لتوزيرها".

فما الذي حدث ليقلب التطورات رأساً على عقب؟

ما صار معروفاً هو حماسة القصر ورئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل لترئيس الخطيب عملاً بقاعدة توازن الخسائر مع بيت الوسط: معاً في الحكومة ومعاً خارجها. وطالما أنّ الحريري ّ على عدم توزير أي من صقور الحكومة الماضية، بمن فيهم باسيل، فلن يقبل الأخير بأن يستثني الحريري من "ثمن" الشارع.

وعليه، يصرّ العونيون على انجاح مشروع تأليف حكومة برئاسة سنيّ غير الحريري، ولكن لا بدّ من "بركته" ربطاً بتمسك "حزب الله" بهذا الشرط التكويني للحكومة، لأنّه لو تركت الأمور لـ"التيار" فإنّ الأخير لا يمانع من تشكيل حكومة تمثل الأغلبية النيابية وتبقي على ثلاثي "المستقبل" - "القوات" - "الاشتراكي" خارج جنّتها.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار مظاهرات لبنان : تفاهم الحريري - الخطيب.. ما الذي حدث ليقلب التطورات رأساً على عقب؟ في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع لبنان 24 وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي لبنان 24

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق