اخبار مظاهرات لبنان : أي 'فدائي' سيقبل بترؤس حكومة المهمات المستحيلة؟!

لبنان 24 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
حتى هذه اللحظة لا يزال الرئيس المستقيل يرفض ترؤس حكومة سياسية أو تكنوسياسية ويصرّ على أن تكون الحكومة التي يمكن أن يترأسها خالية من ممثلي الأحزاب، وذلك من أجل إعطاء فرصة لحكومة أخصائيين تضمّ وزراء جددًا لم تلوثهم جرثومة السياسية بمفهومها التقليدي الصرف، وغير القابل للصرف في الزمن الصعب، بعدما أثبتت التجارب الماضية عدم جدوى وعدم فعالية حكومات ما يُسمى بحكومات "الوحدة الوطنية"، وذلك للأسباب المعروفة، والتي لم تعد خافية على أحد، إذ أن كل طرف من تكوينات هكذا أصناف من الحكومات يحاول شدّ اللحاف إلى الجانب الذي يريحه، مع عرقلة واضحة لأي مشروع لا يتلاءم ونظرته إلى الأمور. وهكذا تبقى هذه الحكومات مرهونة بمزاجية هذا الطرف أو ذاك الفريق، لأنه لا يمكن في المبدأ مزج الزيت والماء في نفس الكأس.

وعلى رغم أن أي حكومة غير سياسية تحتاج إلى توافق سياسي من أجل أن تتأمن لها ظروف النجاح في مهمتها، وأن تمرّ من بوابة ثقة مجلس النواب، وهو معبر إلزامي لا بدّ منه، فإن أي شخص سيقبل بأن يتولى مسؤولية ترؤسه الحكومة العتيدة، أيًّا كان شكلها، عليه أن يضع نصب عينيه أنه مقبل على مهمة مستحيلة، وهي تتطلب منه أن يقبل بأن يكون فدائيًا، بكل ما لهذه الكلمة من معانٍ، لأن القاصي والداني يعرف ما ينتظر هذه الحكومة المطلوب منها الكثير في فترة زمنية قصيرة جدًا، لأن البلاد تقف على شفير هاوية سحقية قد يصبح الخروج منها في حال إقدام هذه الحكومة على أي دعسة ناقصة أو أي خطوة غير مدروسة من كل جوانبها وغير محسوبة النتائج.

ففي تاريخ السياسة اللبنانية لم تنجح حكومات التكنوقراط لو لم يتأمن لها غطاء سياسي وتوافق على الأهداف والاساليب، وهذا ما يحاول البعض إقناع نفسه به لجهة التباطؤ في الدعوة إلى إستشارات نيابية ملزمة في القصر الجمهوري، وإن كان ثمة من يقول أنه بمجرد الدعوة إلى هذه الإستشارات، وإن لم يكن قد تبلورت بعد الصورة التي يمكن أن تكون عليها الحكومة العتيدة، سيؤدي إلى تنفيس الإحتقان في الشارع، ولو إلى حين، وستعطي بعضًت من أمل مفقودز

وكذلك سُجّل في هذا التاريخ فشل بعض حكومات التكنوقراط لأنها لم تحظَ بالحدّ الأدنى من التوافق السياسي أو على الاقل ضمان عدم عرقلة مساعيها، وذلك من خلال منحها صلاحيات تشريعية إستثنائية تتناسب وحجم التحديات التي تواجه البلاد في هذا الظرف الخطير والدقيق، الذي لم تعد تنفع معه الإجراءات العادية والروتينية ومعالجة المرض المستعصي بالمسكنات والتداوي بالأعشاب.

فالإحباط الذي بدأ يعمم، وهو آخذ في التنامي نتيجة الأخبار المتداولة عن قرب الإنهيار الشامل، يحتاج إلى أكثر من صدمة إيجابية كتلك التي أقدم عليها الحريري عندما قدّم إستقالته، والتي بقيت بمثابة صرخة في وادٍ، إذ لم تقابلها خطوات سريعة بحجم هذه الإستقالة، وذلك بفعل التباطؤ في الدعوة إلى الإستشارات النيابية وكأن البلد يعيش في أفضل ظروفه، حيث يُستند إلى تجارب سابقة عندما كانت البلاد في حال أفضل بكثير مما هي عليه اليوم، ولم تكن الموس قد وصلت إلى رقاب اللبنانيين، مع ما تشهده من تحركات في الشارع، مع الخوف بأن تتطور الأمور إلى ما هو أسوأ.

فمن سيقبل بأن يترأس الحكومة العتيدة، أيًّا يكن شكلها، يعرف مسبقًا أنه مقبل على مهمة صعبة وخطيرة تتطلب منه أن يكون فدائيًا، لأن الظروف غير الطبيعية لن تكون سهلة ولن تسمح له بدقيقة راحة واحدة، وكذلك الأمر بالنسبة إلى الوزراء الذين ستوكل إليهم مهمة إنقاذ البلاد ودرء المخاطر عنها.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار مظاهرات لبنان : أي 'فدائي' سيقبل بترؤس حكومة المهمات المستحيلة؟! في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع لبنان 24 وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي لبنان 24

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق