اخبار مظاهرات لبنان : لهذا السبب يرفض 'حزب الله' قيام حكومة تكنوقراط!

لبنان 24 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
مع دخول استقالة الرئيس أسبوعها الثاني، تزداد المؤشرات إلى محاولات لإيجاد "توازن سلبي"على مسارين متوازيين: الأول بين أطراف السلطة الذين وضعتهم الثورة المستمرّة منذ 20 يوماً في موقعٍ "الدفاع عن النفس"، وقد استخدم البعض الشارع مقابل شارع لتعزيز وضعيّته في وجه الآخرين، والثاني بين السلطة والثورة "الصامدة"، ولو باشكال مختلفة في الساحات المترامية وبزخمٍ فاجأ السلطة الحاكمة، على رغم إستعمال القوى الأمنية القوة لفتح الطرقات، وذلك للوصول الى حكومة تكنوقراط من مستقلين بدأت تتبلور معالمها بعدما أقتنع الجميع بضرورة قيامها، بإستثناء "حزب الله"، وبعدما أبلغ الحريري جميع الذين إتصلوا به عدم رغبته في ترؤوس أي حكومة في الظرف الراهن.
 
فـ"حزب الله" يصرّ على قيام حكومة يكون هو أحد أعمدتها، وذلك لتلافي إستفراده، في حال كان خارج الحكومة من قبل واشنطن، التي تنوي زيادة الضغط عليه تحت فصل تشديد العقوبات عليه، بالتوازي مع إرتفاع وتيرة الصراع القائم بينها وبين طهران، على رغم الحديث عن إمكانية عودة المفاوضات بينهما.

وسط هذه الأجواء يمضي في شدّ الأحزمة بملاقاة الأزمة التي انفجرت مع اندلاع "ثورة 17 تشرين الأول" وإسقاط حكومة الرئيس الحريري، من دون أن يظهر في الأفق ما يشي بإمكان توفير مخرج آمن من عنق الزجاجة، بعدما علقت البلاد فيها.

وغداة اختبار القوة في الشارع، والذي ظهّر صعوبة "تدجين" الانتفاضة بعدما أحدثت تظاهرة "التيار الوطني الحر" الداعمة لرئيس الجمهورية والوزير جبران باسيل ردّة فعل عكسية لجهة استعادة الاحتجاجات العابرة للطوائف والمناطق زخمها في الميادين وكأنها في اليوم الأول، بدا واضحًا أن مسار الخروج من الأزمة بدءًا من تكليف رئيسٍ للحكومة قبل تأليفها ما زالت تعترضه تعقيدات وحسابات متداخلة ومتعارضة يصعب التكهن بكيفية تفكيكها.

وفيما شكّل اللقاء الأول من نوعه الذي عُقد أمس الأول بين الحريري وباسيل منذ استقالة رئيس الحكومة الثلاثاء الماضي كسرًا للصمت على خط علاقة الطرفين وسط اعتبار أوساط مراقبة أن نتائج هذا الاجتماع ستكون ربما المفتاح في تحديد عون موعد الاستشارات النيابية المُلزمة لتكليف رئيس الحكومة العتيدة، فإن الأزمة تحتزلها حتى الساعة خطوط حمر متقابلة يمكن اختصارها بمعادلة مزدوجة: "حزب الله" يرفض أن يكون خارج الحكومة، ولا حكومة من دون باسيل، ما يعني عملياً "الفيتو" على أي حكومة تكنوقراط صافية كما أي حكومة تكنو - سياسية لا تضمّ رئيس "التيار الحر" الذي ذهب إلى حدّ ربط عودة الحريري إلى السراي ببقائه في الحكومة.

وإذ سادت مخاوف من أن تدخل الخطة "بـ" للإنتفاضة على خطّ شدّ الحبال في ما خص عملية التكليف والتأليف بعدما كان قريبون من عون عبّروا مرارًا عن رفضهم تليين موقفه تحت ضغط الشارع، لم يعد ممكنًا تحديد كيفية تدوير الزوايا في "الحلّ الوسط" الذي يتقاطع أطراف السلطة عند الترويج له والقائم على الحكومة التكنو - سياسية التي يحول دون السير بها عدم التفاهم على الشق السياسي منها لجهة أوزان مَن سيمثّلون الأحزاب المشارِكة في ظل تمسك الحريري بعدم توزير باسيل ناهيك عن رفض الشارع أصلاً ومبدئيًا لهذه الصيغة.

وفي حين كانت الأجواء التي سبقت لقاء الحريري - باسيل تشير إلى أن رئيس الحكومة المستقيل "لن يستجدي التكليف من أحد وينأى بنفسه عن بازار المساومات"، الأمر الذي عكس ثباته على شروطه ورفضه تشكيل "حكومة الآخَرين" أو تحميله أثقالاً سياسية ثبت في "النسخة الأولى"من التسوية  عدم قابليتها للحياة، بعد سلسلة خيبات الأمل، وإن كانت بعض الأجواء تشير إلى أن باسيل لا يزال ينتظر ردّ الحريري على مبادرته التي تقضي بأن يسمي الأخير شخصية لترؤوس الحكومة العتيدة، من دون أن يُعرف ما إذا كان باسيل قد نسّق موقفه هذا مع "حزب الله"، الذي لا يزال يرفض قيام حكومة تكنوقراط لا يكون ممثلًا فيها.

 

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار مظاهرات لبنان : لهذا السبب يرفض 'حزب الله' قيام حكومة تكنوقراط! في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع لبنان 24 وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي لبنان 24

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق