اخبار مظاهرات لبنان : أزمة المحروقات تطلّ برأسها من جديد.. واحتمال التصعيد قائم!

لبنان 24 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تحت عنوان: "أزمة المحروقات تتفاعل... والإثنين موعد حاسم"، كتبت إيفا أبي حيدر في صحيفة "الجمهورية": يبدو أنّ أزمة المحروقات لم تنته فصولها بعد، ولقد انتقلت الخلافات أمس من أصحاب المحطات وأصحاب الشركات المستوردة للنفط مع المصارف الى ما بين أصحاب المحطات وأصحاب الشركات المستوردة للنفط. فما الذي حصل؟ وهل سيتحمّل المواطن وحده وزر هذا الخلاف؟

ما ان تهدأ جبهة المحروقات حتى تعود لتشتعل مجدداً، ويتهافت بنتيجتها المواطنون للاصطفاف على محطات المحروقات لتخزين البنزين في سياراتهم. والمطلوب اليوم من المواطنين أن يحتاطوا لأزمة قد تتخذ منحى التصعيد اعتباراً من يوم الاثنين المقبل، إذا لم تعمل الأطراف المعنية على حلها.

إنها أزمة تسعير مجدداً التي دفعت أصحاب محطات المحروقات الى تنفيذ وقفة احتجاجية أمس بعد تأزّم الخلاف بينهم وبين أصحاب الشركات المستوردة للنفط، وطالبوا مجدداً بـ"ضرورة إصدار الفواتير للمحطات والموزّعين بالليرة اللبنانية".

 

في هذا السياق، اعتبر رئيس مجموعة محطات البراكس جورج البراكس "انّ هناك بعض الشركات المستوردة للنفط تريد أن تلعب بالنار في الأوقات الصعبة التي تمر بها البلاد". وقال لـ"الجمهورية": "إنّ أزمة المحروقات بدأت قبل بدء الحراك، لكننا توصّلنا وقتذاك الى آلية اتفاق برعاية رئيس الحكومة مع مصرف والمصارف من جهة والشركات المستوردة للنفط ومحطات المحروقات من جهة أخرى. وتنصّ الآلية التي جرى الاتفاق عليها على أن يؤمّن مصرف لبنان الدولارات للشركات المستوردة للنفط من خلال اعتماد مصرفي مخصّص لذلك. وهناك اتفاق بين مصرف لبنان والشركات المستوردة للنفط يتعلق بطريقة احتساب القيمة الاجمالية للاعتماد، وقد تبيّن لنا أنّ هناك إشكالية على نسبة العمولة بين هذين الطرفين، لا علاقة لها بأصحاب المحطات".

 

إضافة الى ذلك، تمّ الاتفاق على دفع ثمن المخزون المتوافر اليوم في خزّانات النفط بالليرة اللبنانية من قبل أصحاب المحطات، على أن يؤمّن مصرف لبنان من خلال الاعتمادات قيمته بالدولار، بسعر صرف 1515 ليرة. وقد بدأ أصحاب المحطات بشراء النفط من الشركات على هذا الاساس، لكن ما لبثت أن بدأت الاحتجاجات في الشارع، وأقفلت المصارف على أثرها، فعمدت الشركات المستوردة للنفط الى قبول الدفع بالليرة اللبنانية من قبل أصحاب المحطات والموزعين بالأمانة، على أن يصدر ذلك بفواتير بالليرة اللبنانية يحافظ من خلالها أصحاب المحطات على جَعالتهم. لكنّ أصحاب الشركات الموزّعة للنفط أبقوا على تسعيرة فواتيرهم بالدولار على أساس انّ الدولار 1507.5، وعندما حان موعد قبض ثمن الفاتورة بالليرة اللبنانية، احتسبوا الدولار بـ 1515 وأخذوا بذلك 150 ليرة من جعالة أصحاب المحطات.

ومع ذلك أقدم أصحاب الشركات المستوردة للنفط على إعطاء أصحاب محطات المحروقات إيصالات انهم قبضوا ثمن المحروقات بالليرة اللبنانية وليس بالدولار، على رغم أنهم قبضوا الثمن وفق تسعيرة دولار 1515 ليرة، وعمدوا الى تجميع كل الفواتير الصادرة بالليرة اللبنانية معهم بالأمانة على أساس أنّ المصارف مقفلة.

 

 

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار مظاهرات لبنان : أزمة المحروقات تطلّ برأسها من جديد.. واحتمال التصعيد قائم! في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع لبنان 24 وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي لبنان 24

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق