اخبار السودان اليوم الأربعاء 1/8/2018 - الإسلاميون ينعون القيادي الفقيد “بكداش” بكتابات حزينة

السودان اليوم 0 تعليق 20 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اليوم:

بأسى وحزن بالغين نعى الإسلاميون فقدهم الجلل القيادي الإسلامي الشيخ “خالد أحمد المصطفى” الذي وافته المنية يوم الاثنين بالعاصمة السودانية الخرطوم .

وبأحرف دامعة نعاه القيادي “الزبير أحمد الحسن” الوزير السابق والأمين العام للحركة الإسلامية قائلاً :
“إنا لله وإنا إليه راجعون”، رحم الله الشيخ خالد أحمد المصطفي “بكداش” وجعله مع السابقين في الفردوس الأعلى.
مُضيفاً : رافقنا فقيدنا الحبيب في ثلة من الأخيار في جامعة الخرطوم أواخر السبعينات وسكنا في غرفة واحدة هو و” فردته” ابراهيم محمد علي العوض وادريس ابراهيم، انتظم الفقيد في الحركة الاسلامية بعد قبوله بالجامعة وظل من يومها لا هم له إلا دعوة الإسلام وهو رجل مخلص متفان يقبل على وجهته لا يلوي على شيء، خبر العمل التنظيمي والإداري والاعلامي والصحفي والخيري، وظل أشعث أغبر سواءً لبس البدلة أو العراقي أو مشى راجلاً أو ركب الموتر أو السيارة .
كان شديد الذكاء سريع التعلم واسع الاجتهاد وكان على سخريته المطبوعة وملحته التلقائية يجاري شيخ عبيد ختم و عبد الحليم الترابي في الجد والاجتهاد في ما يسند إليه .

فتح الله له باب محبة رسوله صلى الله عليه وسلم والتعريف به فصعد في ذلك مدارج عليا فكانت الكوثر والثلة الطيبة حول حياض المديح والسيرة والسلوك في درب الذكر والصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم
مضى خالد ولحق بالأخيار عبيد ختم وكبير ومهدي السلفي وعبد الحليم الترابي وسالم عبد الفتاح ومحمد حسن المقلي ومصطفى ميرغني والسنجك والقائمة تطول من الأحباب الذين قضوا نحبهم نسأل الله لهم المغفرة والرحمة والفردوس الأعلى ونسأله لنا ولمن ينتظر من إخوانهم وأخواتهم وأحبابهم أن لا نبدل تبديلا وأن نمضي مستقيمين كما أمرنا على طريق الحق والخير
وختم “الزبير” اللهم أجعل البركة في عقب شيخ خالد وأخوانه وتلاميذه ومشروعاته وأوقافه وما سطر وأنشد وما بنى وشيد وتقبله منه وأغفر له ما لا نعلم .

فيما نعاه د. صديق محمد عثمان، تحت عنوان ” المتعاقدون مع الله” قائلاً :
خلال فترة الجامعة كان لـ “بكداش” جلابية واحدة وبنطلون وقميص فكان يغسلهما ليلاً ويلبسهما نهاراً وظل لفترة طويلة يلبس حذاؤه حتى يبلى فيذهب إلى السوق فيخلع الحذاء البالي ويشتري غيره.
هكذا ظل باقي حياته إذا تكلف بعمل تنظيمي اجتهد في توفير موارد كبيرة له ولَم تغافله استقامته المجيدة فينال نصيباً مما يوفره من موارد، كان يدير المؤسسات الكبيرة دون أن تكون له مخصصات أو سكرتارية أو سيارة مدير.
ويضيف “صديق ” قابلته أيام المفاصلة بشارع أوماك وهو يسير نحو مكتبه بالعمارات ومسبحته بيده فوقفت وعرضت عليه توصيله إلى مكتبه فعرض عليّ أن أوقف سيارتي وأسير معه حتى مكتبه فقبلت العرض وسرنا نتحدث ونتجادل حتى وصلنا لفة الجريف فودعته وعدت إلى سيارتي.

ويواصل قائلاً : ينبغي أن يلفتنا رحيل اخواننا الذين قدموا في زمن وجيز ما لم يقدمه اَي منا الى النذر التي يبعثها رحيلهم المر، فالله سبحانه وتعالى يحذرنا بانه يختار الذين يسارعون اليه بالخيرات خببا حتى اذا لم يتبق إلا نحن وأشباهنا أمسك عنا الرحمات التي كان يستوجبها عليه هؤلاء الإخوة.
ومن لم يلفته رحيل بكداش وعبدالرحمن كباشي القريب فهو غافل ولو كان المولى مدخراً خيراً يراد بِنَا لما بخل – حاشاه- على هؤلاء الإخوة بشهوده وكسبهم فيه أعلى منا جميعاً والفراغ في الكسب الجمعي للانسانية الذي يخلفه رحيل إخواننا هؤلاء، إن لم نملأه نحن فلن يبق فراغاً يملأه المخربون الذين يقدمون حظوظ النفس ومخصصات السكرتاريا والمكاتب التنفيذية وحقوق ما قبل وما بعد الخدمة لأنها خدمة وهم خدام وليسوا أصيلين.
يرحل المتعاقدون مع الله ويبقى المتعاقدون مع الوظيفة، يرحل الذين عملوا لتغيير حياة الناس ويبقى الذين يعملون لتغيير حيواتهم فيعجزون، إنا لفراق أخينا لجد محزونين.

ما يعاظم علينا فداحة الفقد أن يرحل المظلومون دون أن يفيء الظالمون أو يدركون حجم الظلم الذي اأوقعوه على بلدهم والآخرين من الناس، فأي ظلم أكبر من أن يحرم السودان من طاقات رجل كـ”بكداش” فقط لأن بعض قصار القامة لم يكونوا ليطمئنوا فوق كراسيهم ومثله حر طليق فاوصدوا في وجهه الأبواب وأثقلوا عليه القيود والأقفال فتجاسر عليهم بالذكر الصامت ولكن صمت بكداش كان يحدث دوياً لا يحجبه رقص الراقصون المترنحون.
ويختم “صديق” كان سقوط حبات مسبحته فوق بعضها يحدث صليل الخيل في آذان المبطلين وبياض لحيته الكثة يذكرهم بانفلاق فجر المبرة فوق قمم لا يملكون صعودها.
ما يجعل للرحيل طعماً مراً أن الذين ظلموا يحسبون ان دموعهم الْيَوْمَ على بكداش كافية لتغسل ما ارتكبوا بحقه وحق أمثاله من الذين أنفقوا في الحرب والتضييق عليهم أضعاف ما كان يحتاجه هو ليبدل حياتهم.
رحم الله صاحب القمم والمبرة .

وتحت عنوان “دمعة في وداع بكداش” رثاه الأستاذ “عثمان الكباشي” قائلاً :
رحل اليوم قلب كبير وعقل عظيم وشخصية استثنائية بحق، العزيز خالد (بكداش) أحمد المصطفى حسين.
ودعته السماء بدمع الغيث وودعه الأحباب بالدمع السخين.
استقبلته مقابر حلفاية الملوك ليجاور فيها الشيوخ الأعلام شمس الدين ونور الدين ومن قبلهم ود ضيف الله ونابرى ودفع الله ومن بعدهم الملثم والهندي وهروال وجماع ومحمد محمد علي ووووو قائمة طويلة من الرجال النادرين الذين سيحتفون اليوم بقادم فيه شبه منهم.
رحل بكداش أشهر محرري صحافة الاتجاه الإسلامي بجامعة الخرطوم “آخر لحظة” ومؤسس الصحيفة الفكرية “الصباح الجديد” منتصف ثمانينات القرن العشرين.
يقول “عثمان البشير ” كنا طلاباً في مدرسة بحري الثانوية ننتظر نهاية اليوم الدراسي خاصة في مواسم انتخابات الاتحاد نعبر كبري النيل الأزرق لنقرأ الصحافة ونشهد النشاط السياسي والثقافي بجامعة الخرطوم.
نقرأ بنهم آخر لحظة لسان حال الاتجاه الإسلامي ومساء الخير صحيفة الجبهة الديموقراطية وكفاح حزب البعث والطليعة للناصريين صحف طلابية كانت تكتب بمداد الطهر والنبوغ والذكاء، شكلاً ومضموناً، يستودع فيها كل تيار فكري وسياسي أشواقه وأفكاره ومواقفه صحف الجامعة لو بعثت اليوم لحسبتها قادمة من المستقبل لا التاريخ.
ويضيف ” البشير” مع الطعم الخاص لكل صحيفة إلا أن ” الصباح الجديد” الصحيفة الثقافية للاتجاه الإسلامي كانت بمذاق خاص ورصانة وتفرد،ابتداء من اسمها ومضمونها وإخراجها وخطوطها الإبداعية، وكان بكداش في الغالب وراء هذه التجربة الصحافية الناضجة وهو طالب الإقتصاد الذي لا أظنه قد وجد نفسه فيه، فتفجرت طاقاته في الفكر والصحافة والمبادرات الكبيرة في لاحق مسيرته بعد الجامعة، وبكداش ليس من النوع الذي تحبسه العناوين والمظاهر مهما عظمت في أعين الناس.
لو كنت أستاذاً للإعلام في جامعاتنا السودانية لنصحت الطلاب بدراسة تجربة الصحافة الحائطية في الجامعات السودانية في السبعينات والثمانينات، ويقيني سيجدوا فيها نضجاً وتأثيراً على الرأى العام ربما أكثر حتى من الصحافة الورقية المعاصرة مع كل الاحترام لها وللقائمين على أمرها.
بالإضافة لصحف جامعة الخرطوم سابقة الذكر، كانت في جامعة القاهرة فرع الخرطوم صحف الساحة وتسابيح للإتجاه الإسلامي والشرارة للشيوعيين وقريب من عناوين جامعة الخرطوم للبعثيين والناصرين والأمة والاتحاديين وفي جامعة أمدرمان الإسلامية المرصد وأخواتها، وقريب من هذه التجارب في كل الجامعات بل والمدارس السودانية.
رحل بكداش صاحب (قمم) التي يوم يكتب تاريخها سيعلم الناس كم كانت مبادرات جيل بكداش طموحة وواسعة الأفق تؤكد بأنه جيل قدرات أكبر بكثير من عمره الذي كان في الثلاثينيات منه، ولكنه يفكر وينفذ بنضوج وهمم تناطح الثريا.
رحل بكداش رفيق الشهداء علي عبد الفتاح ومحمد عبد الوهاب وعلي السنجك وأكمل محمود أبناء السودان النشامى الذين ضمتهم أرض البوسنة والهرسك شهداء، عدا الأول الذي عاد لتضمه أرض الجنوب.
عاد بكداش من البوسنة والهرسك ليؤسس المبرة إشراقة لطيفة وتجربة فريدة في الذب عن سيدي رسول الله صلى الله عليه وسلم وجعل محبته والتعريف بشمائله مدخلا للدعوة إلى الله تعالى.
ليس دقيقا أن بكداش قد تحول من المدرسة الحركية الى التصوف إثر تكوينه مدرسة المبره وبناتها الناجحات إذاعة الكوثر وتلفزيون ساهور، ولكن الأصح عندي بأن بكداش كان صوفياً وهو في قمة التزامه وعطاءه الحركي والسياسي والثقافي في مدرسة الاتجاه الإسلامي.
فالتصوف أساسه الزهد والنقاء والبساطة والعناية بالجوهر قبل المظهر وبكداش نال من هذه الفضائل قمتها في كل مراحل حياته الحركية.
يبدو بأن بكداش وأبناء مدرسة المبرة قد أعادوا اكتشاف نفوسهم المتصوفة، فدخلوا على التصوف وأدخلوا عليه تجاربهم الحركية.
ليست هذه العجالة كافية لتقييم تجربة المبرة وما تلاها، فذاك ما ينبغي أن يخضع لدراسة وافية، ولكن المؤكد عندي بأن مدرسة المبرة نفسها حملت في أحشائها بذرة حركية مزجت بها التصوف، وصوفية اختلطت بحركية، وذلك مجال لحديث يطول.
رحل بكداش بهدوء ميز حياته رغم دوى آثاره، وترك لنا عبرة مفادها أن المؤمن الحق وهو يبحث عن نور الهداية لن تقيده الأطر مهما كانت عزيزة عليه، وان سبيل الرجعى إلى الله لن يسده تنوع المسارات مادام الهدف واحدا.
وأن الطرق إلى الله بعدد أنفاس الخلق كما قال العارفون من قبل..
لم يغادر بكداش الدنيا، أقصد دنيا المتاع والزينة دار الغرور، لأنه ببساطة لم يعش فيها ولم ينخدع بها يوما، لا مظاهرها أو ملبسها ولا مطعمها ولا زينتها الخادعة،وزخرفها الكاذب، رحل نعم عن دنيانا إلى سعة العيش في الآخرة ورب غفور.
رحل بكداش لينعم بجوار الشفيع الحبيب الذي سكب في حبه آلاف الأبيات من شعر المحبة والمديح، خاطب بها الأجيال مجتهدا أن يؤسس تياراً تجديدا فيه.
يلتقي اليوم بإذن الله بشهداء البوسنة وأحباب الطريق الذين سلفوا.
كما يلتقي بكداش اليوم بسابقيه على طريق محبة الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم، يلتقي اليوم بإذن ربه بأهل المحبة شيوخ الإسلام حسان والبصيري والصرصري والبرعي اليماني والسوداني وابوشريعة وودسعد وحاج الماحي وودحليب وودتميم وعبد المحمود وقريب الله وحياتي.
يهنأ اليوم بكداش بإذن الحليم العفو الودود بعمل صالح مقبول.

ويختم “البشير” كل التعازي لمحبيه وتلاميذه وإخوانه وأسرته في الحصاحيصا وحلفاية الملوك، التعازي لشقيقه ناصر ولرفقاء مسيرته عامر وعماد وعبد الرحيم وسامية وعادل ولنا أجمعين، إنا لله وإنا إليه راجعون.”
وتشير “كوش نيوز” إلى أن الفقيد كان من قيادات الحركة الإسلامية الطلابية، شارك في الجهاد بالبوسنة والهرسك، كما كان ناشطاً في العمل الطوعي والخيري والإعلامي مؤسساً لإذاعة الكوثر وقناة ساهور.

ابومهند العيسابي
الخرطوم (كوش نيوز)

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار السودان اليوم الأربعاء 1/8/2018 - الإسلاميون ينعون القيادي الفقيد “بكداش” بكتابات حزينة في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع السودان اليوم وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي السودان اليوم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق

اليمن العربي
بوابة حضرموت
عدن تايم
عدن الحدث
المندب نيوز
قناة اليمن اليوم
عكاظ | اليمن
قناة الغد المشرق
حضرموت 21
جولدن نيوز
المشهد العربي
الاقتصادي اليمني
الواقع الجديد
يافع نيوز
الأمناء نت
صدى عدن
يافع 24
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
جريدة الإتحاد
نبأ حضرموت
يمن فويس
ابابيل نت
التغيير نت
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
الوحدوي نت
يمن سكاي
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
المجلس الانتقالي الجنوبي
فاست برس
اليمن السعيد
الراي برس
المشهد الجنوبي
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
الحزم والامل
عدن حرة
نشر نيوز
عناوين بوست
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
اخبار اليمنية
اخبار دوعن
يمني سبورت
العربية نت
السودان اليوم
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
ارم الاخبارية
الكتروني
جريدة الرياض
سوريا مباشر
بوابتي
جول
صحيفة صدى
في الجول
البيان الاماراتية
المصريون
الكون نيوز
كلنا شركاء سوريا
اليوم السابع
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
اخبار ريال مدريد
مصر فايف
اخبار برشلونة
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
الوطن العمانية
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا
الموجز المصرى
سي ان ان
سكاي نيوز
شؤون عمانية
السورية نت
صحيفة الصيحة
صحافسيون
وكالة عمون الاخبارية
جي بي سي
البوابة العربية للأخبار التقنية
عرب هاردوير
مزمز
ايتوس واير
المصري اليوم