ثلاثة ضباط في حراسته الخاصه والرابعه كانت امراة… من خانوا الرئيس الراحل صالح” الاسماء”

عناوين بوست 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

كشف المستشار الإعلامي الإردني  وحيد الطوالبة  النقاب عن سر خطير يوضح كيفية الساعات الأخيرة لمقتل علي عبدالله صالح في منزله الكائن بصنعاء في نهاية العام 2017م. 

وقال في تسجيل مصور له ان علي عبدالله صالح تعرض لخيانة من مكتبه الخاصه وثلاثة ضباط في حراسته الخاصه والرابعه كانت امراة كانت تقوم بمهة تاجير وشراء المنازل في حتى تسهل تنقل واختفاء علي صالح بين تلك البيوت .

وأضاف  الطوالبه ان اكثر من 80 من حراسة علي عبدالله صالح كانوا متواجدين في مغرب ليلة مقتله وبجواره وزير داخليته القوسي  مؤكدا ان اغلب الاسلحته لم تستخدم وكانت مكدسة في مخازن وعربات داخل منزل علي عبدالله صالح .

وأضاف  الطوالبه ان احد قيادة الحرس الخاص  الخونه لعلي صالح  يحمل رتبة عميد هو من قام بإصدار أوامر بعدم قتال وهو من قام أيضا بتفكيك المربعات الامنيه حول منزل الرئيس السابق علي عبدالله صالح .

و قال الطوالبه واصفا الساعات الأخيرة في حياة علي صالح انه حين استشعر علي عبدالله صالح ان هناك مؤامرة لتصفيته قام  في منتصف الليل بالاتصال على اللواء مهدي مقولة وقال له بأن يخبر نجله الأكبر “احمد”  المقيم وقتها في دبي بأسماء  من خانه وكانوا  ثلاثة رجال  وامرأة  .

وأضاف الطوالبه  ان الرئيس علي عبدالله صالح تم تصفيته بعد تكبيله على كرسي واطلاق عدة رصاصات عند الساعة الثالثة قبيل الفجر من قبل حراسته  قبل اقتحام الحوثيين للمنزل مؤكدا ان مقاتلي اطلقوا وابل من الرصاصات وعلي صالح كان جثة هامده .

والمستشار / وحيد الطوالبة كان يعمل بوظيفة مستشار اعلامي  للرئيس السابق علي عبدالله صالح .

 وتشير الاتهامات بشكل مباشر الى العميد / علي معوضه واخوه عبدالمحيمد معوضه اللذان قاما بخيانة علي صالح حيث تم القبض عليهما من قبل جماعة الحوثي واطلاق سراحمها لاحقا في مؤشر يؤكد تورطه في خيانة الرئيس السابق علي عبدالله صالح .

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر ثلاثة ضباط في حراسته الخاصه والرابعه كانت امراة… من خانوا الرئيس الراحل صالح” الاسماء” في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عناوين بوست وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عناوين بوست

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق