صور الصراع مع الحوثيين بالطائفي والسلالي.. تقرير: هادي.. يدعو فقراء اليمن بعبارات رنانة لإفشال التجربة الإيرانية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

دعا الرئيس اليمني المنتهية ولايته ، من وصفهم بـ"الفئات البسيطة والفقيرة للتكاتف لدحره وافشال مشروع الشيطاني، اذ لا خيار متاح أمام ابناء شعبنا ويضمن حقهم في الحياة الكريمة سوى استعادة الدولة والالتفاف حولها".

وتوعد "هادي" من منفاه في العاصمة السعودية ، بإفشال التجربة الإيرانية في ، والوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني في إقامة دولته، مؤكدا رفضه لسياسة إسرائيل الاستيطانية، مصوراً الصراع في اليمن بانه صراع طائفي سلالي ضد جماعة الحوثي المدعومة من إيران.

وحمل هادي في خطاب بمناسبة ذكرى الإطاحة بالنظام الملكي في الجمهورية العربية اليمنية في الـ26 من سبتمبر (أيلول) العام 1962م، والتي عرفت لاحقا بـ"ثورة 26 سبتمبر"، وهي حرب أهلية قامت ضد المملكة المتوكلية، وقد خلفت تلك الحرب الأهلية بين الموالين للمملكة المتوكلية وبين المواليين للجمهوريّة العربية اليمنية، عشرات الآلاف من الضحايا واستمرت لثمان سنوات.

وقال هادي في خطاب وزع على وسائل الإعلام وحصلت اليوم الثامن على نسخة منه "لقد سطرت صفحات التاريخ وشهادات أحرار ومثقفي العالم الكثير عن سوء وتخلف وفجور نظام الامامة الكهنوتي العنصري الذي قامت ضده ثورة سبتمبر المجيدة، ودونت حجم ما ألحقه الأئمة من ضرر بالغ ونكبات كارثية بحق أبناء شعبنا وبالمناطق العزيزة من اليمن الحبيب التي خضعت لسطوتهم الغاشمة، لكن كل تلك الشهادات على وضوحها وقسوتها وما أثبتته من فضائع مهولة، لم يكن الكثيرون يدركون معناها وحقيقتها قبل عودة فلول الامامة الجدد ودعاة العصبوية والطائفية والسلالية الذين تسللوا خلسة الى تاريخ وحاضر شعبنا بعد طول تربص، وتمكنوا من اسقاط واجتياح مدنها بمثل هذا الشهر من عام 2014م".

وصور هادي الصراع بين حكومته التي تدعمها السعودية وبين الذين تدعمهم إيران على انه صراع طائفي، واصفا الحوثيين بأنهم عبارة عن "عصابة سلالية حاقدة".. لافتا إلى ان الميليشيات الحوثية انكشفت كليا للشعب اليمني كله، باعتبارها اداة ايرانية خالصة.. جعلت من الوطن رهينة للسياسات الايرانية التوسعية ومكانا لنقل التجربة الايرانية البغيضة التي يرفضها ابناء الشعب اليمني، وانكشفت باعتبارها جماعة مسلحة تريد فرض نفسها بالسلاح بدلا عن الحرية والديموقراطية والتبادل السلمي للسلطة".

وفشل هادي بفعل تحالفاته المحلية في تحقيق أي تقدم ضد الحوثيين بل على العكس يواصل تنظيم الإخوان الحاكم للرئاسة اليمنية تسليم المدن والمناطق الاستراتيجية للحوثيين دون أي مقاومة، وهو الأمر الذي تجاهله هادي في خطابه الأخير، وذلك بعد تسليم الاخوان لأجزاء من محافظة النفطية والخاضعة لسيطرة التنظيم منذ أغسطس (آب) العام 2019م.

وزعم هادي في خطاب "ان الحوثيين عبارة عن جماعة سلالية تسعى لتمجيد عرق على حساب شعب كامل، وجماعة دينية تعتقد بالحق الإلهي في حكم اليمن وجماعة طائفية تريد تقسيم البلد بشكل طائفي بغيض وهوية مغايرة لهوية الشعب اليمني وتراثه وثقافته".

وسيطر الحوثيون على العاصمة اليمنية صنعاء في الـ21 من سبتمبر (أيلول) العام 2014م، واجبروا هادي على تقديم استقالته قبل ان يسمحوا له بالفرار صوب ، لكي يسهل لهم مهمة اجتياح بدعوى ملاحقة الرئيس (المستقيل)، الذي كان في قبضتهم بصنعاء وتحت حراسة مشددة.

واتهم هادي الحوثيين بإفشال حكوماته المتعاقبة في انقاذ من اسماهم باليمنيين الذين يعانون من الجوع والفقر، مناشدا الإقليم والعالم الى دعم حكومته لكي تنقذ الشعب من الموت جوعاً.

وأقر هادي بفشل قواته وقوات حلفائه الإخوان في تحقيق أي تقدم ضد الحوثيين، قائلا "إن الحرب كانت تجربة مريرة والخسائر والاوجاع باهظة جداً خلال سبعة اعوام، ونحن اليوم في أشد حاجتنا إلى رص صفوفنا وتوحيد جبهاتنا والتآزر من أجل استعادة دولتنا وهويتنا والوفاء لتضحيات السابقين واللاحقين في مسيرة النضال الوطني".

ودعا هادي من وصفهم بجميع اليمنيين (شمالا وجنوبا)، إلى حمل السلاح في مواجهة الميليشيات الحوثية، لكن غض الطرف عن الانتكاسات الأخيرة في البيضاء وشبوة ومأرب.

وناشد هادي بخطاب الجنوبيين والمجلس الانتقالي الجنوبي إلى مساندة حلفائه في مواجهة الحوثيين، زاعما إن يده لا تزال مفتوحة للجميع؛ في إشارة الى الحوار مع الجنوبيين المرفوض من قبل تنظيم الإخوان الحاكم الفعلي للرئاسة اليمنية.

وأضاف "أن أيدينا مفتوحة للجميع لا نستثني أحداً ولا نغادر كياناً فإن الوطن أغلى والخطر أشد ولا يفلح قوم جعلوا الضغائن الصغيرة تقودهم لتسليم رقابهم لعدو الوطن وعدو الأمة اليمنية".

وزعم هادي ان صمود اليمنيين في مواجهة الامامة منذ اجتياحها صنعاء وبقية المحافظات، واصرارهم على التمسك بالثوابت الوطنية وشرعية الشعب، كان له الدور الكبير في اعاقة هذا المشروع المدمر وافشال المؤامرة"؛ دون ان يفصح عن الطريقة التي يقاوم بها اليمنيون التي عادت لاحتلال مدن وبلدات ريفية محررة منذ أكثر من سبع سنوات.

وجدد هادي التأكيد على وقوفه وحلفائه "إلى جانب الشعب الفلسطيني الشقيق وكفاحه الأسطوري من أجل الحصول على حقوقه الكاملة وإقامة دولته الفلسطينية، مؤكدين انه لا سبيل لاستقرار المنطقة والشرق الأوسط دون حل عادل وشامل ودائم للقضية الفلسطينية التي كانت وما تزال القضية المركزية للأمة العربية جمعا".

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر صور الصراع مع الحوثيين بالطائفي والسلالي.. تقرير: هادي.. يدعو فقراء اليمن بعبارات رنانة لإفشال التجربة الإيرانية في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع اليوم الثامن وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي اليوم الثامن

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق