كشف دور التنظيم اليمني في مكاسب الحوثيين الأخيرة.. تقرير بريطاني: "الإخوان" يكدس القاعدة بشبوة للسيطرة على "النفط"

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكدت منظمة إعلامية بريطانية متخصصة إن تنظيم الإخوان في والذي يحظى بدعم سعودي وقطري وتركي، يساهم في تقدم الموالين لإيران صوب ، وان الفرع اليمني لتنظيم الاخوان المسلمين الدولي صاحب الفضل الأول في تحقيق الاذرع الإيرانية مكاسبة محلية وإقليمية في إشارة الى استهداف المملكة العربية السعودية بالصواريخ والطائرات المسيرة.

 وقال موقع fair observer   البريطاني المتخصص في تقديم تحليلات للمواضيع السياسية "إن تنظيم الإخوان يسهل للحوثيين تحقيق مكاسب عسكرية وسياسية في حين انه له مطامع في السيطرة على نفط محافظة ".. معتبرا ان الصراع في المحافظة النفطية الجنوبية "صراع داخلي"، بين القوات الجنوبية والقوات المحسوبة على الإخوان.

 ولفت الموقع في تقرير – ترجمت جزء منه صحيفة اليوم الثامن – "إلى أن هناك مثير للتساؤل حول حرية الحركة التي يحظى بها تنظيم القاعدة، اشد فروع التنظيم تطرفا في الجزيرة العربية، في المناطق الخاضعة لسيطرة القوات المحسوبة على إخوان اليمن الحاكم للرئاسة اليمنية.

وأكد الموقع ان تنظيم الإخوان يكدس قواته في محافظة شبوة النفطية، للاستحواذ على الموارد، وان تكديس القوات جاء نتاج الانسحاب من مواجهة الحوثيين الموالية لإيران في البيضاء ومأرب (مدن يمنية شمالية).

وقال موقع fair observer   "إن الصراع في اليمن المستمر منذ ست سنوات يشهد حالة من الجمود في وتزايد الانتكاسات لما وصفها بالقوات الحكومية في البيضاء، كلها عوامل ساعدت في عودة الفوضى الى الجنوب المحرر".

وأضاف "ان الحوثيين الذين يتمركزون في العاصمة اليمنية، زعموا انهم حققوا تقدما في محافظة البيضاء بعد هزيمة تنظيم القاعدة؛ في إشارة الى القوات الموالية للإخوان والتي تضم في صفوفها بعض مقاتلي تنظيم القاعدة، والذي قال الموقع البريطاني انهم انتقلوا إلى أبين وشبوة.

وأكد الموقع ان انتقال عناصر القاعدة من البيضاء إلى شبوة وأبين سيساهم بشكل كبير في عودة الفوضى وعدم الاستقرار، خاصة في المناطق التي تشهدت توترا بين القوات الإخوانية والقوات الجنوبية.

وقال الموقع "ان مطامع الإخوان في السيطرة على نفط شبوة يعيد إلى اذهان الجنوبيين الاحتلال العسكري الذي فرضت تحالف نظام صنعاء مع تنظيم الاخوان والافغان العرب صيف العام 1994م".

وأوضح " بالنسبة للجنوبيين، يعيد تدفق مسلحي القاعدة وطموح إخوان اليمن للسيطرة على محافظة شبوة الغنية بالنفط، ذكريات التطرف وتجنيد اليمنيين في الحرب السوفيتية الأفغانية في الثمانينيات واحتلال اليمن الشمالي للجنوب عسكريا بعد حرب عام 1994".

وقال "عززت الإخوان من تواجدها حول حقول النفط في عسيلان شمال شبوة، كما أنهم يضغطون للسيطرة على منشأة بلحاف للغاز الطبيعي المسال، المحمية حاليًا من قبل قوات النخبة الشبوانية، التي يشرف .

 

 وتحدث الموقع البريطاني عن ما اسماها مخاوف الجنوب، استمرار تدفق عناصر القاعدة في صفوف جماعة الإخوان التي تسعى للانسحاب من مأرب، وقال "لقد مضى ما يقرب من عام ونصف العام من القتال في محافظة مأرب الغنية بالنفط بين الحوثيين والقوات الموالية لـ(الإخوان)، ويخشى الجنوبيون من انسحاب المسؤولين والقوات التابعة لحزب الإسلامي والبحث عن ملاذ في مناطق مثل محافظة شبوة. بالإضافة إلى ذلك، أعرب الجنوبيون عن قلقهم بشأن تحركات المسلحين التابعين للقاعدة في شبه الجزيرة العربية، من البيضاء إلى أماكن مثل مودية في شمال محافظة أبين، وكذلك إلى الجنوب الغربي من شبوة".

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر كشف دور التنظيم اليمني في مكاسب الحوثيين الأخيرة.. تقرير بريطاني: "الإخوان" يكدس القاعدة بشبوة للسيطرة على "النفط" في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع اليوم الثامن وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي اليوم الثامن

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق