"الانتقالي" يتعهد باتخاذ إجراءات مناسبة.. تقرير: حضرموت تنتفض ضد سياسة العقاب الجماعي وشبوة تستعد

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

انتفضت مدن محافظة انتفاضات شعبية ضد تردي الخدمات في معظم مدن بما فيها المدن المحتلة كوادي حضرموت وشبوة والمنطقة الوسطى بأبين، حيث خرجت تظاهرات طالبت برحيل ما وصفته بالاحتلال اليمني من وادي حضرموت.

وردد المتظاهرون هتافات تطالب برحيل حاكم حضرموت فرج البحسني الذي قالوا انه أصبحت مرتهن اجندة معادية لحضرموت، وانه أصبح يشرعن للاحتلال نهب الثروات النفطية.

ومن المتوقع ان تشهد حضرموت تظاهرات مناهضة للإخوان الذين يحتلون المحافظة منذ أغسطس/ اب العام 2019م، وسط تهديدات إخوانية بقمع التظاهرات.

من ناحية أخرى، أكدت هيئة رئاسة أنها لن نتردد باتخاذ الاجراءات المناسبة لتخفيف معاناة المواطنين

وحملت هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، رئيس حكومة المناصفة، والوزراء المتواجدين في الخارج مسؤولية تردي الأوضاع الخدماتية، وتدهور العملة المحلية في محافظات الجنوب المحررة.

وأشارت هيئة رئاسة المجلس الانتقالي إلى أن عدم قيام حكومة المناصفة بواجباتها يضاعف من معاناة المواطنين، مؤكدة أن المجلس الانتقالي الجنوبي لن يتردد في اتخاذ الاجراءات المناسبة للتخفيف من معاناة المواطنين.

جاء ذلك خلال الاجتماع الدوري الذي عقدته هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، اليوم الإثنين، في العاصمة ، برئاسة الرئيس القائد عيدروس قاسم الزُبيدي، رئيس المجلس.

واستعرضت هيئة رئاسة المجلس في مُستهل الاجتماع، الذي حضره وزراء المجلس في حكومة المناصفة، محضر اجتماعها السابق، وما اُنجز من مخرجاته، إلى جانب آخر التطورات على الساحة الجنوبية.

واعلنت هيئة الرئاسة تأييدها المطلق للوقفات الاحتجاجية السلمية التي نظمها أبناء محافظة حضرموت تنديدًا بالانهيار الاقتصادي والمعيشي والخدماتي، داعيةً كافة الجماهير الحضرمية إلى حماية المنشآت والمرافق الحكومية باعتبارها ملك الشعب، وعدم الانجرار خلف من يحاولون حرف مسار الاحتجاجات السلمية، محذرةً، في الوقت نفسه، من أن أي تصادم مع الجماهير السلمية المطالبة بحقوقها المشروعة ستكون عواقبه وخيمة.

في ذات السياق، دعت هيئة رئاسة المجلس أحرار وحرائر محافظة كافة إلى المشاركة الفاعلة في فعالية 15 سبتمبر الاحتجاجية السلمية في كل ربوع مديريات شبوة، للتعبير عن الرفض القاطع لكل الممارسات والانتهاكات والاعتقالات والاختطافات التي تمارسها ميليشيا الإخوان ضد أبناء المحافظة.

وشددت هيئة الرئاسة على ضرورة إنجاح الحوار الوطني الجنوبي، والبدء بالمشاورات مع القوى الوطنية الجنوبية كافة، مُجددةً التأكيد على الاهمية البالغة التي يتمتع بها الحوار الوطني الجنوبي في الخارج، وضرورة انخراط الجميع فيه كمسار آمن، وفعّال لتوحيد صف الجنوب، بما يلبي تطلعات شعبه الأبي في التحرير والاستقلال واستعادة دولته كاملة السيادة.

كما أكدت هيئة رئاسة المجلس على أهمية مواصلة سير الاجراءات القانونية في قضية الشاب اليمني عبد الملك انور أحمد السنباني، مُشددةً على ضرورة اضطلاع النيابة والقضاء باجراءات القضية، وكشف ملابساتها للرأي العام.

وفي ختام اجتماعها، تطرقت هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي إلى عدد من القضايا التنظيمية، والإدارية ذات الصلة بعمل بعض هيئات المجلس، واتخذت ما يلزم بشأن كلٌ منها

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر "الانتقالي" يتعهد باتخاذ إجراءات مناسبة.. تقرير: حضرموت تنتفض ضد سياسة العقاب الجماعي وشبوة تستعد في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع اليوم الثامن وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي اليوم الثامن

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق