أوروبا مهددة بموجات جديدة من الهجرة والتطرف.. تقرير: "الإسلام السياسي".. هل السبب لزعزعة الاستقرار بالشرق الأوسط؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

وأوضح رئيس وزراء بريطانيا الأسبق أن الإسلام الراديكالي لا يؤمن فقط بالإسلاموية - تحويل الدين إلى عقيدة سياسية - ولكن في تبرير الجهاد يمكن اللجوء إلى  الكفاح المسلح، لافتا أن الإسلاميين الآخرين يتفقون مع الغايات لكنهم يتجنبون العنف.

وقال إن "هذه الأيديولوجيا - سواء كانت شيعية، صادرة عن جمهورية إيران الإسلامية أو سنية روجت لها مجموعات من الإخوان المسلمين إلى القاعدة وداعش بوكوحرام وغيرهم - كانت السبب الرئيسي في زعزعة الاستقرار في جميع أنحاء الشرق الأوسط واليوم في أفريقيا، مثلما تهدد الغرب وبشكل رئيسي أوروبا.

وفي شرحه لعلاقة الترابط بين هذه الجماعات وبالتالي استيعاب كيفية مواجهتها، قدّم بلير كمثال دارسة أعدها معهد التغير العالمي الذي أسسه ويديره. تظهر هذه الدراسة كيف تعود جذور الإسلاموية إلى عقود عديدة قبل أحداث 11 سبتمبر وتفحص الروابط بين الأيديولوجية والعنف.

يستكمل هذا التحليل دراسات سابقة للمعهد حول الجماعات الجهادية خلصت إلى أنه ليس هناك فرق جوهري بين جماعات إسلامية غير متطرفة وأخرى متطرفة، بل بالعكس الرحلة نحو التطرف تبدأ من تلك المنظمات الإسلامية غير المتطرفة. ولفتت إلى أن الإسلاموية هي تحدّ عالمي، "وهو تحد يزداد سوءا"، وفق بلير.

وانتهجت بريطانيا منذ سنوات استراتيجيات أكثر وضوحا مع الجماعات الإسلامية والجهاديين والإخوان الذين شاركت بريطانيا في استقوائهم وسهلت ظهورهم لتكتوي بعد ذلك بنيرانهم. والدول الغربية ومن بينها بريطانيا تدفع اليوم ثمن تلك السياسة وثمن “التسامح” مع الإسلاميين الذين رفضتهم بلدانهم بسبب أفكارهم التي تهدد أن المجتمع.

واعتبر بلير الذي شارك في التدخل الأميركي في أفغانستان في 2001، كما شارك في الغزو الأميركي في في 2003، أن هذه الأيديولوجيا "ستهزم في النهاية" لكن يجب أن تتوحد القوى العالمية لتحقيق ذلك. لكن وعلى غير تجاربه السابقة بدا رئيس وزراء بريطانيا الأسبق أقرب إلى أوروبا منه إلى الولايات المتحدة التي وصف خروجها من أفغانستان بالتصرف "الأحمق".

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر أوروبا مهددة بموجات جديدة من الهجرة والتطرف.. تقرير: "الإسلام السياسي".. هل السبب لزعزعة الاستقرار بالشرق الأوسط؟ في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع اليوم الثامن وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي اليوم الثامن

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق