"هادي" لا يجرؤ على إبعاده.. تقرير: بن دغر.. مسؤول فاسد يغازل الحوثيين للوصول إلى رئاسة اليمن

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

خطاب جديد ومتكرر لرئيس حكومة الأسبق أحمد عبيد ، المتهم المدان بقضايا فساد كبيرة والمحال بقرار من الرئيس ".." ، على خليفة نهبه لموارد العاصمة الجنوبية ، خلال ترأسه للحكومة بين الأعوام 2016 و2018م، قبل ان يتم عزله وأحالته للتحقيق.

 

 لم يخف بن دغر الهارب من "حضن الانقلاب "، إلى العاصمة السعودية ، طموحه في خلافة هادي والوصول إلى سدة الحكم، فهو المسؤول اليمني الجنوبي الذي طالما اظهر خطابا تصالحيا مع ، وعدائيا تجاه ، في محاولة لكسب القوى اليمنية الشمالية بأنه الأنسب لرئاسة اليمن، مستغلا وعود قطعها له رجل الاعمال الإخواني حميد الأحمر. الذي زاره إلى الرياض عقب أيام من عزله.

 

 

لم تكن "تهم الفساد"، وحدها من جعلت هادي يعزل بن دغر، فالرجل استغل تقارير الفساد لإبعاده من أي منصب مستقبل، الا انه رضخ لاحقاً لضغوط قطرية وإخوانية واعاده بمنصب مستشار، ولاحقا رئيسا لمجلس الشورى.

 

ومع ظهور الانقسام في صفوف معسكر " اليمنية في الرياض"، عاد بن دغر لمغازلة الحوثيين والإخوان مقدما نفسه كالرجل الأمين على السيادة اليمنية في مواجهة دول العربي، ولسان حاله "اجعلوني رئيسكم ولكم ما تريدون".

يقول يمنيون وجنوبيون إن "بن دغر وهو الهارب من ، بحثا عن المال السعودي والإماراتي، إيران لم ير إيران وهي تنتهك السيادة اليمنية باحتلال رابع عاصمة العربية، بل كان واضحا مع هذا المشروع ظاهرا واليوم لا يزال لم يغير موقفه من ايران".

في أكثر من مناسبة خرج بن دغر للحديث عن أهمية السلام مع الحوثيين، ناهيك عن ان علي عبدالله صالح الرئيس الراحل سبق وأكد على ان من أنظم للتحالف لن يعملوا له أي شيء فقط يبحثون عن مكاسب، وها هو بن دغر اليوم يغازل الحوثيين ولكن هذه المرة يريد ان يكون موظفا مع حميد الأحمر رجل الاعمال اليمني الذي يخشى خسارة ما يحصل عليها من موارد محافظة .

يستغل الأحمر "حضرمية بن دغر، وجنوبيته"، فهو الجنوبي الوحدوي الذي سيكون مشرعا للاحتلال بكثير من هادي.

قرر الاخوان القفز من السفينة السعودية، وبدأ الحديث في تأسيس مجلس رئاسي، وهو أقصر الطرق لبن دغر في الوصول الى سدة الحكم.

حين كان بن دغر رئيسا للحكومة في عدن، كانت الأموال تذهب برا الى الحوثيين في صنعاء، مصادر عديدة أكدت على تورط بن دغر في تهريب الأموال عن طريق شركات صرافها أبرزها "الكريمي والعامري".

تقرير: خفايا واسرار تهريب العملة المحلية (فئة ألف ريال كبير) إلى صنعاء

 رئيس الحكومة اليمنية الأسبق الذي عين خلفا لخالد محفوظ بحاح، يسعى من خلال الحديث عن السيادة اليمنية التي يزعم انتهاكها يريد البحث عن مستقبل "رئاسة اليمنية"، او اقل طموحاته الضغط على السعودية لإعادته للعب دور أكبر من رئيس مجلس الشورى، فاللجنة الخاصة السعودية، تقول مصادر صحيفة اليوم الثامن "انها باتت تتماهى مع الابتزاز اليمني، وتحقق للمسؤولين مبتغاهم خشية اتخاذهم مواقف عدائية تجاه الرياض، الأمر الذي تفسره المصادر على ان الكثير من المسؤولين اليمنيين باتوا يعتقدون ان مهاجمة السعودية هي أقصر الطرق للحصول على مكاسب سياسية ومالية، وهو ما يفعله الكثير من المسؤولين اليمنيين بمن فيهم بن دغر.

وعلق الخبير والمحلل السياسي الجنوبي الدكتور حسين لقور، على دعوات بن دغر للدفاع عن السيادة، قائلا :" انتظرنا من أعضاء الشورى رسالة تطلب تحقيق حول تسليم و سقوط مناطق عسكرية كاملة بيد الحوثي، أو التحقيق حول طباعة اوراق مالية (عملة) دون تغطية ونهبها ما أدى إلى إنهيار العملة و تضخم أفقر المواطنين، أما وميون فهي في أيدي أهلها، ليست بحاجة لمن آثروا حياة الفنادق الحديث عنها".

وبعث لقور برسالى إلى "كما تركوك في صنعاء تواجه الحوثة وجيش عفاش سيتركونك منفردا في الرياض، لقد بدأ البعض منهم في ترتيب أوضاعهم و أرسلوا رسلهم للحوثي للتفاهم، تخلص من التردد وضع يدك بيد من سيحمونك عندما يتخلى عنك المرتزقة من اليمنيين و عد لشعب الجنوب وقيادته قبل ان تجد نفسك وحيدا".

 

الخبير والمحلل الاستراتيجي السعودي الدكتور زايد العمري، خاطب بن دغر قائلا " حبذا انك غيرت صيغة الكتاب الموجه لدولة رئيس الوزراء وطلبت منه أن تذهب انت ومجلسكم الموقر الى صنعاء لكي تتأكدوا بأنفسكم من سيادة الحكومة عليها بدلا من الذهاب الى جزيرتي ميون وسوقطرى فالعاصمة هي الغاية التي نحلم بعودتكم اليها".

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر "هادي" لا يجرؤ على إبعاده.. تقرير: بن دغر.. مسؤول فاسد يغازل الحوثيين للوصول إلى رئاسة اليمن في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع اليوم الثامن وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي اليوم الثامن

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق