فرض اتفاقية حدودية تطلق أيدي الأتراك.. تقرير: خارطة تركية مسربة تكشف مناطق سيطرة الخلافة العثمانية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أثارت خارطة مسربة عن مناطق سيطرة في 2050، والتي تشمل مناطق سيطرة الخلافة العثمانية، مخاوف لدى دوائر إيرانية وروسية من النزعة الاستعمارية لدى الأتراك خاصة بعد تدخل أنقرة المباشر في ليبيا وفرض اتفاقية حدودية تطلق أيدي الأتراك، وكذلك التدخل في أذربيجان وتحقيق “نصر” زاد رغبتهم في التوسع.

وعرضت قناة تلفزيونية تركية تربطها علاقات وثيقة بالرئيس رجب طيب أردوغان خارطة عمرها 12 عاما تظهر مجال نفوذ تركيا في عام 2050 على أنه يمتد من جنوب شرق أوروبا إلى الساحل الشمالي للمتوسط ( وقبرص) والساحل الجنوبي ليشمل ليبيا ودول المغرب العربي ومصر ودول الخليج، كما تتمدد من القوقاز إلى آسيا الوسطى وحدود الصين.

ويقول مراقبون إن أنقرة تريد استثمار “نصرها” في أذربيجان خلال الحرب مع أرمينيا، خاصة بعد انكفاء روسيا عن التدخل لدعم حليفتها وعدم وعي أميركا أثناء حكم الإدارة السابقة بمخاطر النفوذ التركي المتزايد، وتحويل هذا “النصر” إلى أرضية للتمدد في كل الاتجاهات لاستعادة أراضي الخلافة العثمانية.

لكنهم اعتبروا أن هذه الرؤية لا تستند إلى أي معطيات واقعية، وأن ما يحكمها هو الحنين إلى الماضي الذي يسيطر على أردوغان ويدفعه إلى تطويق تركيا بالخصوم والحذر من خططها المستقبلية، خاصة بالنسبة إلى دول مثل روسيا التي لجأ إليها الرئيس التركي أثناء الخلاف المستحكم مع الأميركيين.

وأطلقت العلاقة الجديدة بين أذربيجان وتركيا أجراس الإنذار بين المحللين الروس والإيرانيين الذين تربطهم علاقات وثيقة بالجهات الرسمية على الرغم من اقتناعهم بأن نشر الخارطة كان يهدف في المقام الأول إلى إثارة الحماسة القومية في الداخل، وخاصة محاولة تحسين صورة أردوغان المتراجعة بشكل كبير، فضلا عن اختبار الردود الإقليمية على رغبته في إحياء الأحلام الإمبراطورية القديمة.

وسبق أن توعد الرئيس التركي بجعل اقتصاد البلاد في مصاف الاقتصادات العشرة الأوائل على مستوى العالم.

وأخذ السياسيون والمحللون الروس والإيرانيون موضوع نشر الخارطة على أنه لعبة داخلية تركية أكثر من كونه خطرا يمكن أن يحدث في المستقبل القريب، ومع ذلك صرّحوا بأن هذه الخارطة التي تشمل دول شمال القوقاز وكذلك شبه جزيرة القرم تهدد المصالح الروسية. كما شعر الإيرانيون بأن مجال النفوذ التركي سيحاصر بلادهم من الشمال والجنوب والغرب ويهدد مصالحها الإستراتيجية القومية.

وقال أندريه كراسوف نائب رئيس لجنة الدفاع في البرلمان الروسي “إذا أراد الأتراك اختبار قوة الروح الروسية وأسلحتنا فدعوهم يحاولوا ذلك”.

واعتبر فلاديمير جباروف العضو في مجلس الاتحاد الروسي أن “مثل هذه المعلومات يتم عرضها بشكل متعمد لرؤية ردود الأفعال، لكننا لن نولي ذلك اهتمامًا، ولدينا علاقات طبيعية مع تركيا، ونحن شريكان في العديد من المجالات”.

وفيما لم يعلق المسؤولون الإيرانيون على الخطط التركية سعت طهران في العام الماضي إلى تعزيز وجودها العسكري في بحر قزوين وإقامة علاقات بحرية وثيقة مع الدول المطلة على حوض قزوين (روسيا وأذربيجان وتركمانستان وكازاخستان).

من جهتهم يعتبر الإيرانيون أن بث المجموعة الإعلامية التركية خارطةَ نفوذ تركيا المحتمل هو الأحدث في سلسلة التحركات التركية الاستفزازية، وذلك بعد أن ردّد أردوغان قصيدة قومية تدعو إلى ضم مقاطعتين إيرانيتين من أصل أذري إلى أذربيجان. وشملت هذه التحركات كذلك نشر خدمة الإذاعة والتلفزيون التركية الحكومية خارطةً على إنستغرام تصور محافظة خوزستان الإيرانية الغنية بالنفط -والتي تضم عددًا كبيرًا من السكان العرب- منفصلة عن إيران.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر فرض اتفاقية حدودية تطلق أيدي الأتراك.. تقرير: خارطة تركية مسربة تكشف مناطق سيطرة الخلافة العثمانية في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع اليوم الثامن وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي اليوم الثامن

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق