مرحلة «تكسير العظام».. تقرير: الخلافات تضرب الحوثيين والقادة يواصلون التصفية الجسدية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

والصراعات داخل الجماعة الحوثية لها عدة أسباب، أهمها تداخل الصلاحيات بين القيادات النافذة، وكذا الموارد المالية والحسابات الخاصة، إضافة إلى الخسائر في جبهات القتال التي أودت بمئات من المجندين، وعشرات القيادات الميدانية، كما يقول الصحفي والمحلل السياسي رماح الجبري، لافتًا إلى أن أهم الخلافات والصراعات داخل الجماعة الحوثية، والتي يمكن أن تؤثر على مسار الجماعة، هي الصراعات الطبقية بين القيادات التي تدعي انتماءها للسلالة الهاشمية من أبناء الذين هيأوا للانقلاب من وسط صنعاء، وبين من يدعون انتماءهم للسلالة الهاشمية القادمين من محافظة صعدة شمالاً، باعتبار أن هاشمي صنعاء أعلى طبقية من هاشمي صعدة، فيما يتمتع هاشميو صعدة بالسلطة والنفوذ والارتباط بإيران، ومقتل حسن زيد، أحد أبرز الشواهد على هذا الخلاف.

وحمل محمد علي ، عضو ما يسمى «المجلس السياسي الأعلى»، في تغريدة له على «تويتر»، أمريكا والتحالف العربي مسؤولية مقتل حسن زيد، كون قتله جاء بعد رصد مبلغ مالي.

وبعد يوم وأحد من مقتل زيد، أعلنت وزارة الداخلية الخاضعة لسيطرة ، في بيان لها، أنها تمكنت من العثور على القتلة، وحاولت القبض عليهم، غير أنهم رفضوا تسليم أنفسهم، وقاوموا الحملة الأمنية، وقُتلوا خلال المواجهات معهم.

وتصاعدت حدة الأزمة والخلافات بين «أجنحة» الميليشيات الحوثية في على رئاسة مجلس النواب لتصل إلى تجميد أعمال المجلس بتوجيهات مباشرة من القيادي الحوثي رئيس ما يسمى المجلس السياسي الأعلى مهدي المشاط.

جاء ذلك بعد إعادة انتخاب القيادي المؤتمري المقرب من الحوثيين يحيى الراعي، رئيسًا لمجلس النواب الخاضع لسيطرة الحوثيين، وانتخاب 3 آخرين بينهم البرلماني عبده بشر، وزير الصناعة والتجارة السابق في حكومة الانقلاب.

وتتمثل أجنحة الميليشيات الحوثية، بين التيار الحوثي العقائدي، الذي ينتمي إلى محافظة صعده، والتيار الحوثي الآخر، الذي كانت تعمل أغلب قيادته ضمن نظام الرئيس الراحل علي عبد الله صالح.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر مرحلة «تكسير العظام».. تقرير: الخلافات تضرب الحوثيين والقادة يواصلون التصفية الجسدية في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع اليوم الثامن وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي اليوم الثامن

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق