الانتخابات الأمريكية 2020.. تقرير: لوبيات أنقرة بواشنطن بعيدة عن الشفافية لتضليل الرأي العام

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

استضاف مجلس الأعمال التركي الأميركي يوم الخميس برنامجًا خاصًا مكرسًا لفهم الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة والعلاقات الأميركية التركية. انضم إلى المضيف سونييت أوزديمير مجموعة من أعضاء الكونغرس الأميركيين السابقين والنشطاء السياسيين، الذين يعملون الآن في مؤسسة علاقات عامة، وهي إحدى أقوى مجموعات الضغط في الولايات المتحدة "ميركوري بابليك أفيرز"، إلى جانب بعض الصحافيين والمعلقين الآخرين.

ولكن ماتجاهله منظمو الحدث عند تقديم ضيوفهم من الولايات المتحدة هو أن "ميركوري" هي عضو ضغط مسجل لدى مجلس الأعمال التركي الأميركي وعملت حتى وقت قريب لصالح سفارة في واشنطن العاصمة.

ومن بين المدعوين السناتور السابق ديفيد فيتر (جمهوري من لوس أنجلوس)، وعضو الكونغرس السابق توبي موفيت، وعضو الكونغرس السابق فين ويبر (جمهوري من ولاية مينيسوتا) لمناقشة نتيجة الانتخابات.

وحضر الاجتماع أيضا برايان لانزا، مساعد السابق. تم تقديم اثنين من هؤلاء الرجال كشركاء في "ميركوري" بينما تمت الإشارة إلى الضيوف الباقين، فيتر وموفيت، ببساطة على أنهم عضو سابق في مجلس الشيوخ وعضو في الكونغرس.

فيتر، الذي شغل منصب عضو مجلس الشيوخ عن ولاية لويزيانا حتى رفض الترشح لإعادة انتخابه في عام 2016، هو وكيل أجنبي مسجل لمجلس الأعمال التركي الأميركي. ومن بين أنشطته نيابة عنه محاولة تأمين صفقة غاز طبيعي بين شركة غاز في لويزيانا وتركيا بالإضافة إلى مساعدة المنظمة في تأمين لقاء مع السناتور ليندسي غراهام (جمهوري من ولاية ساوث كارولينا).

 تم تسجيل لانزا، الذي عمل في حملة الرئيس ترامب لعام 2016، كعضو ضغط في مجلس الأعمال التركي الأميركي منذ عام 2018. وتم تعيين موفيت الشهر الماضي في منصب الرئيس المشارك لشركة "ميركوري". ومع ذلك، لم تكشف تقارير أوزدمير أو وسائل الإعلام التركية التي تغطي هذا الحدث أن ميركوري أو ممثليها الحاضرين عملوا كجماعات ضغط في مجلس الأعمال التركي الأميركي.

ولم ترد متحدثة باسم ميركوري على طلب للتعليق على ما إذا كانوا يرغبون في تصحيح ما ورد. وفي إحدى المقالات في صحيفة هابرلر التركية، حدد المؤلف العديد من ضيوف الحدث على أنهم أعضاء سابقون فقط في الكونغرس دون الكشف عن وضعهم ودورهم في جماعات الضغط.

وبالمثل، رفضت وكالة الأناضول الحكومية إدراج هذه الانتماءات. وعلى مدى سنوات، أنفقت تركيا الملايين على أعضاء جماعات الضغط، والعديد منهم أعضاء سابقون في الكونغرس. ووفقًا لمركز "سنتر أوف ريسبونسيف بوليتكس"، أنفقت تركيا ما يقرب من 30 مليون دولار من خلال مصادر حكومية وغير حكومية طوال سنوات إدارة ترامب.

ومنذ عام 2013، عملت "ميركوري" كجماعة ضغط من أجل المصالح التركية في الولايات المتحدة بما في ذلك السفارة في العاصمة. وفي مراجعة تم تقديمها في أغسطس الماضي، ذكرت ميركوري أن علاقة العمل مع مجلس الأعمال التركي الأميركي قد تكون تحت إشراف أو توجيه ممثلي الحكومة التركية وقد تعود لمصلحتهم.

وفي الشهر الماضي، قطعت ميركوري بهدوء علاقتها مع سفارة تركيا في واشنطن بعد ضغوط من نشطاء كاليفورنيا المعارضين للحرب في ناغورنو قرة باغ. ولم يرد مجلس الأعمال التركي الأميركي على طلب للتعليق على ما إذا كانت علاقته مع "ميركوري" مستمرة بعد هذه الخطوة، لكن وجود جماعات الضغط التابعة له في حدث الخميس يشير إلى أن العلاقة مستمرة.

وقد ركز حدث مجلس الأعمال التركي الأميركي على تأثير رئاسة جو بايدن على العلاقات بين الولايات المتحدة وتركيا بعد أن يؤدي نائب الرئيس السابق اليمين في يناير. وقال موفيت للمضيف أوزدمير إن تركيا "مهمة للغاية" و "إنها دولة لا يمكن لنا أن نتحمل قطع علاقاتنا معها وبايدن يعرف ذلك جيدًا".

أعلن بايدن بالفعل معارضته لأنقرة بشأن ، وشراء نظام الصواريخ الروسي إس 400، وأيضاً بشأن قضايا شرق البحر المتوسط. كما أشار إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان باعتباره "مستبدًا" وأعرب عن استعداده لمساعدة معارضته في الإطاحة به خلال موسم الحملة الرئاسية.

ثم طرح أوزدمير، الذي لم يذكر "ميركوري" حتى أثناء تقديم موفيت كمتحدث، سؤالاً على رئيس مجلس إدارة مجلس الأعمال التركي الأميركي، محمد علي يالجينداغ، بشأن تفاعلاته مع بايدن وقال "أعتقد أنك تعرفه جيدًا، أليس كذلك؟".

التقى يالجينداغ نائب الرئيس آنذاك بايدن عندما زار أنقرة في أعقاب محاولة الانقلاب الفاشلة عام 2016. وفي ذلك الوقت، أشاد بايدن بموظفي "سي إن إن ترك" لمقاومتهم أثناء الانقلاب وطلب من يالجينداغ، الذي كان وقتها موكلاً بدور تنفيذي في مجموعة "دوغان ميديا غروب"، نقل أطيب تمنياته لجميع موظفيها.

كان لهذا الحدث من بعض النواحي أصداء تعكس الاستراتيجية السابقة التي هدفت إلى الاستفادة من العلاقات القائمة بين تركيا مع يالجينداغ للوصول إلى إدارة جديدة أو أدوات أخرى للتأثير في واشنطن.

جزء من سبب اختيار يالجينداغ لرئاسة مجلس الأعمال التركي الأميركي، المرتبط بشكل غير مباشر بالحكومة التركية، كان له صلة بعلاقته مع ترامب. وفي عام 2008، ساعد والد زوجة يالجينداغ، أيدين دوغان، عائلة ترامب في مشروع برج ترامب في إسطنبول والذي يستمر في تحقيق إيرادات لمنظمة ترامب.

ووفقًا لصحيفة نيويورك تايمز، ناشد يالجينداغ الرئيس أيضًا لإسقاط القضية ضد بنك خلق الحكومي لانتهاكه العقوبات المفروضة على إيران. وقال يالجينداغ، خلال البرنامج، إنه لم يتحدث أبدًا مع ابنة ترامب، إيفانكا ترامب، أو مستشار ترامب وصهره، غاريد كوشنر، منذ أن كانا في البيت الأبيض.

حل يالجينداغ محل رئيس مجلس الأعمال التركي الأميركي السابق، إكيم ألبتكين، في عام 2018. تم تعيين ألبتكين رئيساً للمجلس في عام 2014 من قبل اللجنة البرلمانية التي تسيطر عليها الحكومة التركية. وكان ألبتكين معروفًا في واشنطن، بتكتيكاته العدوانية، وفقاً لما أكده العديد من أعضاء جماعات الضغط التابعة للحكومة التركية لموقع (أحوال تركية) منذ فترة طويلة.

استأجر ألبتكين الجنرال المتقاعد، مايكل فلين، في صيف عام 2016 وأخفى علاقات الضغط معه حتى تم الكشف عنها من قبل صحيفة "ديلي كولر". أصبح ألبتكين فيما بعد متورطًا في التحقيق من قبل المحامي الخاص روبرت مولر ووُجهت إليه لائحة اتهام قبل أن يهرب من الولايات المتحدة.

وفي نهاية البرنامج، اعترف أوزدمير بفخر بأنه "وجد نفسه يطرح أسئلة على أشخاص لم يسمعهم أو يشاهدهم على وسائل الإعلام التركية من قبل".

------------------------------

المصدر| احوال تركية

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر الانتخابات الأمريكية 2020.. تقرير: لوبيات أنقرة بواشنطن بعيدة عن الشفافية لتضليل الرأي العام في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع اليوم الثامن وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي اليوم الثامن

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق