بعد الفتوى الشهيرة لعبد الوهاب الديلمي.. تقرير: الإخوان.. 30 عاماً من الخراب والإرهاب في الجنوب

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

يحتفل الفرع اليمني للتنظيم الدولي لجماعة الإخوان المسلمين بمرور 30 عاما من العمل تحت الاسم والصفة الجديدة (حزب التجمع اليمني للإصلاح).

ثلاثون عاما من الخراب والارهاب وقبلها عقود من الخراب والارهاب تحت اسم الحركة الاسلامية في كجماعة ثم جزء من المؤتمر حتى 13 سبتمبر 1990م حين انفصلت الجماعة بنفسها تحت الاسم الجديد!

بدأت هذه الجماعة خرابها وارهابها لدولة الوحدة الوليدة بالعمل على اغتيال 93 ضابطا جنوبيا رفيعا تحت بند الماركسية والكفر، ثم بدأت تفجر الفنادق في ومنها عدن ثم ختمت الخراب والارهاب الذي قضى على الوحدة والشراكة بفتوى قتل جميع الشعب الجنوبي رجالا ونساء وأطفالا، الفتوى الشهيرة لعبد الوهاب الديلمي عضو مجلس شورى ، وبالتأكيد بعد جلسة موافقة كلية لهذا الحزب على هذه الفتوى التي استباح بعدها الشمال في حرب 94م وفي مقدمة الاجتياح الإخوان عسكريا واعلاميا ودينيا ومعهم كل جماعات الارهاب بشهادات قيادات كبيرة في التنظيمات الارهابية فانتهت الوحدة من يومها!

واصلت جماعة الخراب والارهاب ارهابها وخرابها فكونت الجمعيات والمقار الخاصة بهم تحت غطاء الدين بينما كانت تمارس الارهاب والذي اصبح موثقا ومعروفا عالميا بعد عقوبات امريكية واوروبية على ابرز قيادات الجماعة نتيجة دعمها للارهاب وفي المقدمة رئيس مجلس شورى الحزب عبدالمجيد الزنداني ونايف القيسي والحسن ابكر وعبدالوهاب الحميقاني وغيرهم وكذلك عدة جمعيات تتبعهم صنفت امريكيا كداعمة للارهاب.. ومن يرد تفاصيل اكثر فبامكانه البحث عن ذلك في الويب!

دمر (الحزب الجماعة) الوحدة كليا وصنع كل تبعات حروبه وظلمه ثورة جنوبية ثم دخلت (الجماعة الحزب) عبر ذراعها العسكري متمثلا في علي محسن الاحمر في ستة حروب مدمرة في صعدة صنعت مظالم اخرى انتجت حروبا وكوارث!

الجماعة التي كانت تحكم مع صالح بل انها تتحكم به كما قال رئيس الحزب اليدومي بلسانه ارادت ان تكون وحيدة في حكم البلد فركبت الربيع وجيشت واستخدمت الدين كالعادة حتى قال كبار قادتها مثل صعتر ان الرسول وخالد حضرا ساحة التغيير في وضمت كل وجوه العهد القديم (لثورة الشباب) فقعد اولاد عبدالله الاحمر ساحة التغيير وانضم علي محسن الذي كان اصل النظام السابق وقدم نفسه (حاميا لثورة الشباب وثائر جديد لنج) فدمرت اي عمل حقيقي لثورة نظيفة وانهتها كما انهت الوحدة وصنعت حروب صعدة!!

أتى مؤتمر الحوار وكان فرصة لاجماع يمني على ازالة المظالم وايجاد نظام جديد للقوى الحية والحرية فطردت فريق الجنوب ورفضت مشاريع شكل الدولة وفرضت خارج مؤتمر الحوار وثيقته شكل الدولة فجر الحروب الجديدة فدمرت مؤتمر الحوار!

قام الجميع ضدها اطل ليكون ظالما جديدا وكانت هناك بيئة لوضع جديد فيه بداية جديدة لقوى كانت مظلومة فشارك الجنوب وتهامة وتحررت الاراضي فعادت الجماعة التي هربت قيادتها بعبايات من وجه الحوثي لتقول (انا فاقصت قيادات الجنوب من المناصب واقصت كل القوى من الحضور) فدمرت الوضع الجديد وخلقت الحروب لتحرير المحرر وتركت الشمال كله للحوثي وافشلت المشروع العربي ودمرته كما دمرت كل فرصة لوطن جديد منذ الوحدة حتى اليوم!

ولا تزال الجماعة تواصل الدمار والارهاب في كل مكان من حتى أبين حتى حتى حتى تهامة.. بينما تواصل الهروب امام الحوثي وتسلمه الجبهات في الشمال!

بأي وجه تحتفل هذه الجماعة إذا بثلاثين عاما من الاسم الجديد الذي يعني عكس مسماه!؟؟

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق