جريمة صنعاء تهز العالم.. تقرير: "عبدالله الاغبري".. شاب يمني قتله الحوثيون والإخوان

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

لم يدرك عبدالله الاغبري الشاب العشريني ان نهايته ستكون بهذه الصورة الوحشية التي هزت العالم، حينما ترك اسرته في اليمنية التي يحاصرها الحوثيون والإخوان، على أمل البحث عن لقمة عيش يواجه بها واسرته شظف العيش، في مدينة يحاصرها الارهابيون من كل مكان.

في كان القتلة يتربصون به، ويعتدون عليه بوحشية امام عدسات الكاميرات التي لم يدرك القتلة انها توثق جريمتهم الوحشية.

في صنعاء، يستغل المجرمون والقتلة المساحات الآمنة التي وفرتها لهم المليشيات الحوثية، وميليشيات إخوانية تنشط في الاعلام تبرر لهم الجريمة، بدعوى انها جريمة مثلها جرائم أخرى.

لكن هذه المليشيات لم تر ما ترتكبه هي بحق المدنيين في ، من اعمال قتل واعدامات لم تحصل في أي منطقة صراع في العالم.

الحوثيون والإخوان، اختلفوا او اتفقوا سياسيا، لكنهم يتفقون في صورة الجريمة الوحشية التي ترتكبها ميليشياتهم المتطرفة او القتلة الذين توفرت لهم المناطق الآمنة للقتل والتنكيل.

في تعز نكل الإخوان بمن يرونهم خصومهم، ومثلهم فعل الحوثيون وأبشع في صنعاء ومدن يمنية أخرى، الإرهاب هذا الذي يحاصر المدن ويقتل وينكل بالجميع وليس بمن يفترض انهم خصوم لهذه الجماعات والمليشيات الإرهابية، يغض العالم والاقليم الطرف امام كل هذه الجرائم الوحشية التي لم ير العالم مثيلها.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق