اخبار اليمن الان - الرئيس الألماني يمتنع عن تهنئة إيران بثورة الخميني بسبب إرهابها

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الثلاثاء 11 فبراير 2020

كتب

متابعات_# العربي

إمتنع الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير هذا العام عن تهنئة النظام الإيراني بمناسبة ذكرى ثورة الخميني كما جرى العام الماضي، وذلك بسبب الإرهاب بحسب صحيفة "فيلت أم زونتاج".

وقالت متحدثة باسم المكتب الرئاسي في ألمانيا ردا على سؤال طرحته الصحيفة الألمانية الصادرة، الأحد: "في ضوء التطورات التي وقعت خلال الأشهر الماضية في إيران لن يكون هناك برقية تهنئة من الرئيس الألماني إلى إيران"، دون مزيد من التفاصيل.

وتقمع الحكومة الإيرانية الاحتجاجات التي ينظمها إيرانيون بطريقة عنيفة، ما أسفر عن سقوط الكثير من الضحايا، كما تتهم الولايات المتحدة إيران بأنها تعمل على زعزعة استقرار وتدعم منظمات إرهابية.

وكان شتاينماير تعرض لانتقادات حادة العام الماضي لإرساله برقية تهنئة إلى إيران، بمناسبة ذكرى ثورة الخميني التي اندلعت عام 1979 وأتت بحكم ولاية الفقيه.

وعلقت "بيلد" على هذه البرقية قائلة: "الرئيس الألماني يهنئ نظام ولاية الفقيه الإرهابي بالعيد الوطني لإيران"، مشيرة إلى أن "إيران دولة راعية للإرهاب وتزعزع الاستقرار في الشرق الأوسط".

وتابعت: "الثورة التي يهنئ شتاينماير إيران عليها، أدت إلى عمليات إعدام جماعي وتعذيب وقمع للنساء والمعارضين والأقليات، وتأسيس دولة إرهابية تنشر مليشياتها في الشرق الأوسط".

وأضافت: "لم تتضمن برقية شتاينماير لإيران أي انتقادات للدور الإيراني في الشرق الأوسط، أو دعمها للمنظمات الإرهابية، لكنها في المقابل أثنت على العلاقات الثنائية بين برلين وطهران، ووعدت الأخيرة بالحفاظ على الحوار المكثف بين البلدين".

بدورها، كتبت المعارضة الإيرانية التي تحمل الجنسية الألمانية نسرين أميرسيدجي على صفحتها بموقع التدوينات القصيرة "تويتر": "شتاينماير يهنئ الإرهابيين".

وتحتفل إيران بذكرى ثورة الخميني التي اندلعت عام 1979، يوم 11 فبراير/شباط من كل عام.  

اليمن اخبار اليمن الان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق