اخبار اليمن الان - أبرزها "الشواية".. أساليب تعذيب وحشية للمختطفين بسجون #الحوثي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أبرزها الشواية.. أساليب تعذيب وحشية للمختطفين بسجون #

الجمعة 7 فبراير 2020

كتب

# العربي

قالت رابطة أمهات المختطفين اليمنيين في محافظة ، الخميس، إن العشرات من أبنائها يتعرضون لشتى أنواع التعذيب النفسي والجسدي في سجن الصالح بمنطقة الحوبان من قبل ميليشيا #الحوثي الانقلابية.

 

وأفادت الرابطة، في بيان صدر عقب وقفة احتجاجية نفذتها أمام مبنى محافظة تعز (جنوبي غرب #اليمن)، أنها تحدثت مع العديد من المفرج عنهم الذين تحدثوا عن شتى أساليب التعذيب الوحشية التي تعرضوا لها داخل سجن الصالح.

 

وذكرت أن من بين أساليب التعذيب، ما يعرف بـ"الشواية" وهي ربط اليدين والقدمين بشدة وإدخال عصا تمتد بين اليدين والقدمين ويكون الجسد معلقا إلى الأسفل، والتعذيب بالنار حيث تشعل النار في "البوتغاز" -الذي يُطهى به الطعام- وتُترك لفترة طويلة ثم يطفئها السجان ويأتى بالمختطف وهو معصوب العينين ومربوط اليدين ويُجبر على الجلوس عليه وهو شديد السخونة.

 

وأضاف البيان أن الرابطة بمحافظة تعز، وثقت 156 مختطفا مازالوا يقبعون خلف قضبان سجن الصالح، الذي حوله الحوثيون من مبان تجارية وسكنية إلى سجون للمئات من الرجال والعديد من النساء.

 

وكررت أمهات المختطفين مطالبتها للأمم المتحدة بسرعة إيجاد حل عاجل وعادل لقضية المختطفين والمخفيين قسراً وإبعاد ملفهم الإنساني عن المقايضة والابتزاز السياسي، وإطلاق سراحهم دون قيد أو شرط.

 

كما طالبت الحكومة اليمنية والمسؤولين فيها ومنظمات حقوق الإنسان بتحمل مسؤولياتهم الإنسانية والأخلاقية تجاه قضية المختطفين والعمل في جميع المحافل الدولية لينال جميع المختطفين والمخفيين قسراً حريتهم الكاملة.

 

وقال البيان إن عشرات السجون الرسمية وأضعافها غير الرسمية تحتجز فيها جماعة #الحوثي المسلحة للمئات من المواطنين في المناطق التي تقع تحت سيطرتها، دون مسوغ قانوني تُعذب فيه المدنيين وتختطفهم لسنوات دون رحمة أو إنسانية.

 

يُشار إلى أن ميليشيات #الحوثي تحتجز في سجونها الآلاف من اليمنيين المناوئين لها، وتمارس بحقهم أبشع أنواع التعذيب الجسدي والنفسي، وتمنع الزيارات عنهم.

 

كما تمنع الميليشيات إدخال الطعام والدواء لهم، مما أدى إلى تفشي الأمراض والأوبئة في أوساطهم، في حين تفاجأت بعض الأسر بخروج أبنائها جثثا هامدة، والبعض الآخر خرج مشلولا جراء عمليات التعذيب.

 

وكان تحالف حقوقي يمني، كشف في وقت سابق عن رصد 455 حالة تعذيب ارتكبتها ميليشيات #الحوثي بحق المدنيين خلال الفترة من سبتمبر 2014 وحتى ديسمبر 2018، مؤكداً وفاة 170 ضحية بسبب التعذيب في سجون بينهم تسعة أطفال وامرأتان و6 مسنين.

اليمن اخبار اليمن الان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق