اخبار اليمن الان - مواقف الرئاسة والحكومة تكشف مدى سيطرة الإصلاح عليها 

اليمن العربي 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

Advertisements

Advertisements

الثلاثاء 3 سبتمبر 2019

صورة أرشيفية

صورة أرشيفية

مواقف الرئاسة والحكومة تكشف مدى سيطرة الإصلاح عليها 

كتب

# العربي

كشفت المواقف المعلنة من قبل الرئاسة والحكومة اليمنية والحملات المتصاعدة والمغرضة ضد دولة عن مدى تغلغل نفوذ وسيطرة حزب «»؛ الممثل لجماعة «الإخوان» في #اليمن، على دوائر صنع القرار الرئاسي والحكومي، والتحكم في توجهات الخطاب السياسي والدبلوماسي والإعلامي المعبر عن الحكومة اليمنية، ما يشير إلى أن الحكومة هي أداة «الإصلاح» في مشروع السيطرة على #اليمن؛ حيث تغلغل الحزب في مفاصل الدولة، وصادر قراراتها؛ خدمة لمصالحه الذاتية.

واعتبر عبد العزيز رزق أحمد الصريم وهو دبلوماسي يمني سابق في تصريح ل«الخليج»: أن سيطرة حزب «الإصلاح» على توجهات الخطاب والقرار الرئاسي والحكومة في مؤسسات اليمنية؛ يبرز بشكل واضح وغير ملتبس، عند مراجعة قرارات التعيينات في المناصب العسكرية والأمنية أو الحكومية والدبلوماسية الصادرة خلال السنوات الماضية عن الرئاسة أو الحكومة.

وتهيمن الشخصيات المنتمية تنظيمياً ل«الإصلاح» أو الموالية للحزب والمناوئة للتحالف العربي على قائمة هذه التعيينات، التي حرص من خلالها «الإخوان» على تعزيز نفوذهم في مختلف المؤسسات وبخاصة في السلكين (العسكري والدبلوماسي) انطلاقاً من امتلاكهم لأدوات التأثير المباشر في مفردات وتوجهات القرار الرئاسي والحكومي؛ من خلال السيطرة على الدوائر الضيقة المحيطة بالرئيس عبد ربه منصور هادي، وعبر تقلد شخصيات موالية ومرتبطة بشكل وثيق بالحزب وتوجهاته الأيدلوجية «الإخوانية» مناصب رفيعة في المؤسستين؛ من أبرزها: مدير مكتب الرئيس عبد الله العليمي، الذي يضطلع بحسب ما أكدته مصادر موثوقة في مكتب الرئاسة ل«الخليج» بصلاحيات واسعة تتجاوز المهام التقليدية المحددة لمنصبه.

من جهته، اعتبر الخبير في مجال إدارة الأزمات الدكتور عبد العزيز أحمد السقاف في تصريح ل«الخليج»: أن حزب «الإصلاح» تمكن من السيطرة على قرارات الرئاسة والحكومة ليس فقط من خلال تغلغل نفوذ ممثليه داخل المؤسستين الحكومية والرئاسية، ولكن أيضاً بتكريسه لأدوات أخرى، من قبيل امتلاكه لمناطق نفوذ قبلية وبخاصة في محافظات والجوف وتعز والبيضاء، والمشاركة الفاعلة لأنصاره في عدد من جبهات القتال الرئيسية، والتي تكشف خلال العامين الماضيين أنها الأقل إنجازاً والأكثر تعثراً في تحقيق التقدم الميداني.

وأضاف السقاف: «إن حزب «الإصلاح» استخدم كافة أدوات الضغط والتأثير المتاحة له؛ لتحقيق مكاسب ذاتية لا علاقة لها بالشعارات التي تتصدر خطابه السياسي والإعلامي والتي تتسم بطابعها الوطني والمذهبي المحرض على قتال جماعة # باعتبارها «فئة باغية»، تستخدم السلاح ولغة القوة لفرض توجهات عقائدية ومذهبية مستوردة من الحوزات الشيعية المتطرفة ب«قم» الإيرانية».

وأشار السقاف إلى أن الخطاب الرئاسي الذي بُث قبل أيام، وتضمن اتهامات مفاجئة وغير منطقية لدولة الإمارات، يختزل بشكل سافر سيطرة «الإخوان» على الخطاب السياسي والإعلامي للرئاسة اليمنية، واندفاعهم إلى محاولة الرد بأكثر الطرق حدة على إحباط الإمارات لمخطط إرهابي كان يستهدف قوات ؛ حيث قامت قوات التحالف بضربات جوية استباقية.

Advertisements

Advertisements

اليمن اخبار اليمن الان

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار اليمن الان - مواقف الرئاسة والحكومة تكشف مدى سيطرة الإصلاح عليها  في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع اليمن العربي وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي اليمن العربي

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق