اخبار اليمن الان - الإصلاح يقوض جهود التحالف العربي في تثبيت الأمن والإستقرار بشبوة 

اليمن العربي 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

Advertisements

Advertisements

الثلاثاء 3 سبتمبر 2019

صورة أرشيفية

صورة أرشيفية

الإصلاح يقوض جهود التحالف العربي في تثبيت الأمن والإستقرار بشبوة 

كتب

# العربي

كشفت الأحداث التي شهدتها محافظة ، عقب سيطرة ميليشيا حزب ، حقيقة دور الأخيرة في تقويض جهود العربي الداعية إلى تثبيت الأمن والإستقرار في المحافظة .

وأطلقت قوات النخبة الشبوانية، أمس، عمليات عسكرية واسعة من أجل تطهير واستعادة السيطرة على مديريات محافظة شبوة التي جرى اجتياحها قبل أسابيع من قبل ميليشيات حزب «الإصلاح» الإرهابية.

وتمكنت القوات من الدخول إلى مدينتي «عزان» و«الروضة» وبسط سيطرتها على عدد من المواقع فيهما في حين شهدت ضواحي مدينة «عتق» اشتباكات عنيفة بين قوات النخبة الشبوانية وميليشيات «الإصلاح».

وخرج أهالي «عزان» من منازلهم إلى الشوارع للترحيب بعودة قوات النخبة وطرد ميليشيات «الإصلاح» وعناصر «القاعدة» التي عاودت انتشارها في المدينة التي كانت سابقاً «إمارة» للتنظيم الإرهابي قبل دحره من طرف قوات النخبة قبل سنوات.

وأثارت الانتصارات في «عزان» حالة من الارتباك في صفوف ميليشيات «الإصلاح» في «عتق» عاصمة شبوة وسط تراجع تعزيزاتهم في بعض المناطق جراء الخسائر الكبيرة التي تكبدوها في الكمائن والاستهدافات على طول الطرقات الواصلة بين المديريات والرابطة بين والبيضاء وأبين.

وتشهد محافظة شبوة تدفق تعزيزات عسكرية من قوات الحزام الأمني لدعم النخبة الشبوانية لفرض الأمن واستعادة الاستقرار بعد مناشدات الأهالي لعودة محافظة شبوة للمجلس الانتقالي بعد أن عادت خلايا التنظيمات الإرهابية للظهور مع دخول قوات حزب «الإصلاح» للمحافظة وانتهاكها للتهدئة التي كان قد فرضها التحالف العربي.

وتزامنت الهجمات في شبوه مع تنفيذ قوات المقاومة الشبوانية كميناً ضد تعزيزات عسكرية تابعة لميليشيات «الإصلاح» قادمة من مدينة «عتق» في طريقها إلى «حبان» شرق المحافظة. 

وتعيش مديريات شبوة انفلاتاً أمنياً غير مسبوق منذ دخول ميليشيات «الإصلاح» للمحافظة، حيث أطلق الأهالي مناشدات لعودة قوات النخبة الشبوانية المدعومة من التحالف من أجل إعادة الأمن والاستقرار للمحافظة.

وانتشرت أعمال الفوضى ونهب الممتلكات في مديريات شبوة بعد أن كانت تعيش أوضاعاً أمنية مستقرة في ظل سيطرة قوات النخبة الشبوانية، كما أسهمت سيطرة ميليشيات «الإصلاح» على المحافظة في تأمين غطاء لعودة عناصر «القاعدة» إلى مختلف المناطق التي فروا منها قبل 3 أعوام بفضل جهود مكافحة الإرهاب التي تبنتها قوات النخبة الشبوانية بإسناد ودعم كبير من القوات المسلحة الإماراتية التي تشارك بفاعلية في إطار التحالف العربي.

وقال أحد المواطنين في «عتق» أن ما يحدث في شبوة أمر مخطط له لإعادة الفوضى إلى المحافظة للسيطرة على منابع النفط ونهب إيراداته لتمويل الإرهاب والأجندة التدميرية وسط إشغال المواطنين بالفوضى وعدم الاستقرار .. مضيفاً أن قوات النخبة الشبوانية المدربة والمدعومة من التحالف العربي كانت سداً منيعاً للحفاظ على أمن واستقرار ومستقبل شبوة، إلا أنه عمل على ضربها واستهدافها تنفيذاً لمخطط إخواني خبيث لإسقاط المحافظة بيد الجماعات الإرهابية .

وقامت ميليشيات حزب «الإصلاح» بحملة اعتقالات واسعة طالت نحو 20 مدنياً من أبناء مديرية «ميفعة» في شبوة وذلك ضمن حملات الترهيب التي تمارسها ضد المناهضين لتواجدها وبتهم انتمائهم للمقاومة الشبوانية.

وقالت مصادر إن ميليشيات «الإصلاح» اختطفت مدنيين وشباباً من أبناء قبيلة «آل رشيد» في «ميفعة» عقب التعرض لسلسلة من الهجمات التي نفذتها المقاومة الشبوانية في المنطقة، موضحاً أن الميليشيات وجهت اتهامات للمواطنين بمساعدة قوات النخبة الشبوانية في المعارك التي شهدتها مدينة «جول ريدة» بالمديرية وسقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف الميليشيات.

Advertisements

Advertisements

اليمن اخبار اليمن الان

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار اليمن الان - الإصلاح يقوض جهود التحالف العربي في تثبيت الأمن والإستقرار بشبوة  في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع اليمن العربي وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي اليمن العربي

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق