اخبار اليمن الان - كيف يساهم مركز الحرب الجوي في إنهاء الحرب في #اليمن؟

اليمن العربي 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

وضعت السعودية لبنة جديدة في طريق تدعيم قدراتها الدفاعية، بإنشاء مركز الحرب الجوي الذي وضع حجر أساسه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، في قاعدة الملك عبد العزيز الجوية بالقطاع الشرقي بمدينة الظهران، والذي سيوفر قدرة متقدمة لتدريب الأطقم الجوية والمساندة في واقع مماثل للحرب الحديثة، بالإضافة إلى اختبار وتقييم الأنظمة والأسلحة ومدى فاعليتها وتأثيرها، للتأكد من النتائج قبل تنفيذها العملي.

وقال علي التواتي الكاتب السعودي بأن مركز الحرب الجوي يعتبر مركز رصد للمنطقة المحيطة، وأن وجوده في المنطقة الشرقية بسبب أنها موقع عمليات محتملة، مشيراً إلى أن المنطقة كانت منطقة تحت التهديد إبان النظام العراقي السابق وخلال الحرب العراقية الإيرانية في الثمانينات الماضية.

وأضاف التواتي خلال اتصال هاتفي مع «الشرق الأوسط» بأن مركز الحرب الجوي أنشئ بهدف تدريب الطيارين على العمليات القتالية وإجراء سيناريوهات حرب للتأكد من النتائج قبل التنفيذ العملي للعمليات القتالية، مؤكداً أن وجود مركز حرب جوي يشير إلى أن السعودية هي الدولة القائد بين دول الخليج، حيث يعد مركز الحرب الجوي الأول في دول الإقليم.

وأشار إلى أن إنشاء المركز في المنطقة سيخدم الأغراض الإقليمية، حيث ستجرى فيه التمارين الخليجية المشتركة وفي حالة العمليات الفعلية يكون مركز قيادة للعمليات القتالية الجوية على مستوى مجلس التعاون، وليس السعودية فقط، مؤكداً أهميته الاستراتيجية وقدرته على حسم المعارك في الأرض وفي البحر.

وأوضح التواتي أنه لا توجد تهديدات حوثية إنما التهديدات هي إيرانية، موضحاً بأنها مصدر الأذى والتخريب، بالإضافة إلى محاولة تمددها في المنطقة مستخدمة أذرعها مثل # و«حزب الله» والحشد الشعبي، مؤكداً أن إيران يجب التعامل معها في جبهتين سياسية وعسكرية.

ويدعم مركز الحرب الجوي الجاهزية القتالية للقوات الجوية، وتنفيذ تمارين مشتركة ومختلطة مع العديد من الدول الشقيقة والصديقة، بالإضافة إلى التدريب في بيئة حرب إلكترونية متطورة، لاستخدام تكتيكات وأساليب قتالية ذات فاعلية وتقييمها، من خلال تمكين المختصين بالقوات الجوية من قراءة النتائج في واقع مماثل لواقع المعارك الحقيقية.

ويتكون مركز الحرب الجوي من مبنى قيادة المركز والتي تضم بوابة رئيسية للمركز مع المتطلبات الأمنية، وحظائر لصيانة الطائرات، ومكاتب الأطقم الفنية، ومستودع المعدات الأرضية، ومرافق الخدمات، ومظلات شمسية لعدد 24 طائرة، وساحة وقوف للطائرات، وممرات جانبية، وميدان حرب إلكترونية.

وتتجه السعودية إلى تطوير منظومتها الدفاعية والاستعداد للأزمات والتصدي للتهديدات، خاصة مع تطورات الأوضاع في المنطقة مع طهران وما تحركه عبر # من ميليشيا #الحوثي، حيث بلغت عدد الصواريخ الباليستية المطلقة من قبل على السعودية أكثر من 220 صاروخاً باليستياً وبعدد تجاوز 70 ألف مقذوف خلال السنوات الأربع الأخيرة. وتتنوع التطورات على صعيد آخر من خلال تطوير وزارة الدفاع وكذلك إنشاء هيئة للصناعات العسكرية، وكذا إعلان حصولها على الموافقة لشراء منظومة {ثاد} الدفاعية من الولايات المتحدة والتي يبلغ إجمالي قيمتها 15 مليار دولار.

اليمن اخبار اليمن الان

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار اليمن الان - كيف يساهم مركز الحرب الجوي في إنهاء الحرب في #اليمن؟ في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع اليمن العربي وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي اليمن العربي

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق