اخبار اليمن الان - بالأسماء والأرقام.. هكذا يموّل وقود إيران حرب الحوثيين

اليمن العربي 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قدّر تقرير فريق خبراء الأمم المتحدة المعني باليمن أن يحصلون على ما لا يقل عن 300 مليون دولار سنوياً من خلال الرسوم المفروضة على واردات الوقود عبر ميناء (غرب البلاد)، وبمتوسط شهري يبلغ 24 مليون دولار، بجانب عائدات الوقود المباع في السوق السوداء والذي ارتفعت أسعاره عدة مرات خلال العامين الماضيين.

وأشار التقرير، الذي صدر نهاية يناير/كانون الثاني الماضي وتم رفعه لمجلس الأمن الدولي نهاية الأسبوع المنصرم، إلى أن الحوثيين يتحصلون على 407 مليار ريال يمني (نحو 740 مليون دولار)، كإيرادات تأتي من الشركات ورسوم ترخيص شركات الاتصالات السلكية واللاسلكية والتبغ وغيرها.

وقال إن موارد الحوثيين عديدة وإنهم مستمرون في تحصيل الإتاوات الجمركية في الموانئ الخاضعة لسيطرتهم في الحديدة والصليف، واستمروا أيضاً في تحصيل إيرادات جمركية إضافية في مدينة ذمار، التي تمر عبرها جميع الواردات تقريباً بعد وصولها إلى # من المعابر والموانئ الخاضعة لسلطة الحكومة الشرعية.

ونشر التقرير وثيقة عقد موقّعة بين "شركة كمران للصناعة والاستثمار" و"شركة إكسترا بتروليم"، توضح أن الحوثيون يجبون مبلغ 48.9 ريالاً يمنياً عن كل لتر من الوقود المستورد. واستناداً إلى المتوسط الشهري لواردات الوقود، حصل الحوثيون على 10 مليار مليون ريال يمني (وهو ما يعادل 24 مليون دولار)، بما في ذلك مليار ريال يمني (2.5 مليون دولار) كـ"دعم للمجهود الحربي".

وحدد الفريق الأممي عدداً من الشركات التي توجد داخل #اليمن وخارجه، وتعمل كشركات صورية باستخدام وثائق مزورة لإخفاء التبرع بالوقود لصالح فرد مدرج في قائمة العقوبات المفروضة من مجلس الأمن على قيادات حوثية، وقال التقرير: "بعد سيطرة الحوثيين على السلطة مطلع 2015، قاموا بإصدار تراخيص استيراد لشركات شتى، ووفقا للتجار فإن كل ترخيص يكلف ما يقارب 800 دولار، وفي الفترة من سبتمبر/أيلول 2016 وحتى أكتوبر/تشرين الأول 2018، قامت 52 شركة بدور وكلاء بيع في معاملات استيراد الوقود".

وأشار إلى حدوث جريمة قتل مشبوهة في 20 ديسمبر/كانون الأول 2016، راح ضحيتها الصحافي محمد عبده العبسي، وهو صحافي مقيم في كان يعد تحقيقاً بشأن تورط قادة الحوثيين في استيراد الوقود لتمويل النزاع الدائر.

وبحسب التقرير، لاحظ الفريق أن العبسي، ووفقاً لوسائل إعلامية، قد ذكر ثلاث شركات متورطة في هذه الأنشطة منها "يمن لايف" "Yemen life"، التي يملكها محمد عبد السلام فليته (الناطق الرسمي باسم جماعة الحوثيين ورئيس مجلس إدارة "شبكة المسيرة التلفزيونية" الحوثية)، و"شركة أويل بريمر" التي يملكها دغسان محمد دغسان، وشركة "بلاك جولد" التي يملكها علي قرشه، وحدد الفريق فيما بعد ثلاث شركات تحمل أسماء مماثلة هي: ي"من إيلاف" و"شركة بلد الخيرات".

ووجد الفريق أن شركتي "أويل بريمر" و"ويلرز" ترتبطان بالتاجر دغسان، وأنهما واجهة تمثل نفس المصالح التجارية ولهما صلات بالحوثيين.

وكشف تقرير لجنة الخبراء أن الحوثيين يمولون حربهم ضد الحكومة الشرعية، من عائدات وقود قادم من إيران، لافتاً إلى أن وقوداً تم تحميله في مرافئ إيران در عائدات سمحت للحوثيين بتمويل حربهم ضد الحكومة المعترف بها دوليا.

وأكدت لجنة الخبراء، أنها كشفت عدداً من الشركات داخل #اليمن وخارجه تعمل كواجهة "لهذه العمليات مستخدمةً وثائق مزورة تؤكد أن كميات الوقود هي تبرعات"، مشيرةً إلى أن "عائدات بيع هذا الوقود استخدمت لتمويل جهد الحرب للحوثيين".

وأفاد التقرير بأن "الوقود يتم تحميله في مرافئ إيران بموجب وثائق مزورة" لتجنب عمليات تفتيش الحمولة التي تقوم بها الأمم المتحدة.

وأشار الخبراء في تقريرهم بعد زيارتهم إلى السعودية لفحص بقايا أسلحة، إلى احتمال وجود علاقة لإيران بالصواريخ التي أطلقها الحوثيون على السعودية.

وكان الخبراء ذكروا في تقرير سابق أنهم يحققون في هبات من الوقود بقيمة ثلاثين مليون دولار، تقدمها إيران شهريا إلى الحوثيين.

اليمن اخبار اليمن الان

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار اليمن الان - بالأسماء والأرقام.. هكذا يموّل وقود إيران حرب الحوثيين في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع اليمن العربي وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي اليمن العربي

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق