خير الله خير الله: سيكتشف المبعوث الأممي أن مليشيا #الحوثي تتقن فن المناورة

اليمن العربي 0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قال الكاتب خير الله خير الله، إن التأخير الذي طرأ على استعادة ميناء يندرج في سياق خطة واضحة تستهدف بلوغ الهدف من دون التسبب بخسائر كبيرة في صفوف المدنيين، مشيرا إلى أنه لا يمكن تجاهل أن الحديدة ليست ميناء فقط، بل هي مدينة كبيرة يصل عدد سكانها إلى نحو 800 ألف نسمة.

وأضاف، في مقال له: ما لا يمكن تجاهله أيضاً أن أهل الحديدة والمنطقة المحيطة أناس مسالمون لا علاقة لهم بالسلاح المنتشر بين قبائل الشمال، ليس في وارد أن يقاتل أهل الحديدة ، القتال ليس من عاداتهم، كلّ ما يستطيعون عمله هو اعتماد الصبر في انتظار اليوم الذي يستعيدون فيه حريتهم بعدما عاثت المليشيات المذهبية التي ترفع شعارات إيرانية فساداً في المدينة.

 

وتابع: فوق ذلك كلّه، هناك عاملان يمكن أن يؤخرا الحسم العسكري، أولهما أن استمرار الحرب يشكل مصدر ربح لعدد كبير من الأطراف في وخارج اليمن، أمّا العامل الثاني فهو عائد إلى أن الجيش الوطني اليمني والتحالف العربي لا يستطيعان إلا مراعاة مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة مارتن غريفيث الذي يصرّ على إعطاء فرصة للحوثيين (أنصار الله)،  في الواقع ليست هذه الفرصة سوى هامش للمناورة يستخدمه الحوثيون والطرف الذي يقف خلفهم، أي إيران، من أجل المناورة ليس إلا.

 

وأكد أن مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة، الذي لا يمكن الشكّ في نياته الحسنة، سيكتشف أن الحوثيين يتقنون فن المناورة وأن لا هدف لهم سوى تنفيذ ما هو مطلوب منهم إيرانيا لا أكثر ولا أقلّ، أي تحويل اليمن إلى شوكة في خاصرة كل دولة من دول الخليج العربي.

وزاد:من حسن الحـظ، لا ينطلي هامش المنـاورة هذا لا على العربي ولا على القوى الموجودة على الأرض، التي تعرف تماماً أن اللغة الوحيدة التي يفهمها الحوثيون هي لغة الحسم العسكري، ولكن ما العمل عندما يكون هناك مبعوث للأمم المتحدة لا يريد العودة إلى تجارب الماضي القريب والاستفادة منها، خصوصاً من تجربة الأيّام التي تلت مباشرة دخول الحوثيـين إلى صنعـاء ووضع يدهم عليها في الواحد والعشرين من أيلول – سبتمبر عام 2014.

 

وأردف قائلا: ليس بعيداً اليوم الذي سيكتشف فيه مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة، الذي يدرك حجم المأساة الإنسانية في اليمن، أن هؤلاء لا يحترمون كلمتهم ولا الاتفاقات التي يوقّعونها، لو كانوا يحترمون أي اتفاق يمكن التوصل إليه معهم، لما كانوا انقلبوا على “اتفاق السلم والشراكة” الذي وقعوه مع الأطراف اليمنية الأخرى بمن في ذلك الرئيس الانتقالي عبدربّه منصور هادي بُعيْدَ استيلائهم على #، وقّع هذا الاتفاق وقتذاك برعاية الأمم المتحدة التي كانت ممثلة بمبعوث الأمين العام جمال بنعمر، من المفترض في المبعوث الحالي تذكّر ذلك.

 

واستطرد: لم يكد الحبر الذي وقّع به “اتفاق السلم والشراكة” يجفّ، حتى اعتقل الحوثيون الرئيس الانتقالي ووضعوه في الإقامة الجبرية وفرضوا الدستور الذي يريدون فرضه على اليمن، حسنا، إذا كان ليس هناك من يريد العودة بالذاكرة إلى ما فعله “أنصار الله” بعبدربّه الذي وجد نفسه في الإقامة الجبرية واضطر إلى الاستقالة قبل أن يتمّ تهريبه من #صنعاء إلى ، ماذا عن التعاطي مع علي عبدالله صالح؟ أليس ما فعله الحوثيون بالرئيس السابق، الذي تحول إلى حليف لهم ووقّعَ معهم مجموعة من الاتفاقات والذي كان في أساس نشوء حركتهم، ذروة الغدر؟

 

وأكد أن لا وجود لحلول وسط مع الحوثيين، لا يستهدف كلّ ما يطرحونه الآن بالنسبة إلى تسليم الميناء للأمم المتحدة سوى كسب الوقت. هناك حاجة ماسة لدى “أنصار الله” إلى ميناء الحديدة حتى لو كان تحت إشراف الأمم المتحدة، المهمّ أن يبقوا في المدينة وفي داخل الميناء بطريقة أو بأخرى لضمان مصالحهم، ماذا يعني ضمان هذه المصالح؟ يعني أوّلا استيفاء رسوم وإتاوات على البضائع التي تمر بميناء الحديدة من جهة، واستخدام الميناء من أجل تهريب الأسلحة التي مصدرها العراب الأكبر لـ“أنصار الله”، وهو إيران، من جهة أخرى.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر خير الله خير الله: سيكتشف المبعوث الأممي أن مليشيا #الحوثي تتقن فن المناورة في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع اليمن العربي وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي اليمن العربي

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق