اخبار اليمن - دولة الامارات ودعم القطاع الصحي في اليمن.. تحصين المجتمع من فيروسات قاتلة “ارقام”

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

“الواقع الجديد “السبت 15 فبراير 2020م /خاص

 

تميزت الامارات بدعم ريادي سخي لقطاع الصحة بعد ما تعرض له القطاع لتهميش واسع من قياداته في ومدير الصحة في ، و الى نقص الاحتياجات اللازمة في المستشفيات الحكومية من معدات وأدوية وبعض المستلزمات الهامة ، عقب عجز الدولة عن توفير الدعم الكافي لهذا القطاع الحساس والهام . حيث تم في النصف الاول من عام 2019 تأهيل 23 مستشفى ومركزا صحيا في محافظات المحررة، وشملت 6 مستشفيات في وحضرموت، و11 مركزاً صحياً في الساحل الغربي وحضرموت، فيما أعادت تأهيل قسمين متخصصين في عدن وسقطرى، إضافة إلى 4 عيادات في الساحل الغربي وعدن. في حين قدمت الهيئة خلال 2019 دعما لا محدود من الناحية الدوائية والمستلزمات الطبية الناقصة لمستشفيات عديدة ، وتقديم الأدوية المجانية . إضافة إلى ذلك، نسرد لكم جزء صغير من دعم أبوظبي لقطاع الصحة في 2019م حيث قدمت دعما لـ200 حالة إنسانية، و300 من جرحى من اعتداءات ، وسلمت وزارة الصحة 9 حاويات أدوية أسهمت في تخفيف معاناة الآلاف اليمنيين، وارتفع إجمالي عدد الحالات التي جرى التكفل بعلاجها في الخارج إلى أكثر من 11 ألف حالة. ولم يقتصر الدعم الصحي بدعم المستشفيات فقط ، ولكنه تخطى ذلك ليصل للتوعية والتثقيف الصحي عبر محاضرات صحية تثقيفية في مخيمات عديدة بل ودفع الرواتب للكوادر الطبية.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق