اخبار السودان اليوم الاثنين 11/5/2020 - أين حكماء الشرق ؟ ليتهم يفعلون

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

- خاص السودان اليوم:
يحتار المرء فى الاسباب التى تجعل الصراع القبلى المقيت يتجد كل مرة فى شرق السودان وكأن حكماء الشرق وذوو الحجى قد غضوا الطرف عن مايجرى فى مناطقهم والفتنة العمياء المنتنة تتجدد كل مرة حاصدة ارواح بعض ابناء الشرق ، والخراب يعم تلك الديار الوادعة التى لاتستحق من اهلها وبنيها كل هذا الظلم .
انها ليست المرة الأولى التى يتجاوز فيها ابناء القبيلتين – النوبة والبنى عامر – حدود المقبول وتتمدد خلافاتهم ليسقط جراءها نفر من ابناء السودان اضافة الى الحرق والتدمير الذى يطال ابناء الاقليم وهم فى أمس الحاجة الى الاستقرار وعدم الانجراف وراء دعاوى الشيطان الرجيم ، لكن أين صلحاء البلد وحكماء الشرق الذين عليهم ان يطفئوا نار الشر ويحاصروها فى مكانها قبل ان تعم – لاسمح الله – وتقضى على كل اسباب التوتر ، ويمكن لكبار القبيلتين ان يعملوا معا وبجد و مع ناشطين من شبابهم من الطرفين ويكون برنامجهم انهاء هذا الوضع السيئ.
ان هذه المشاكل ليست جديدة كما قلنا، فقد بدأ النزاع بين قبيلتي النوبة والبني عامر قبل ما يزيد عن عام في ولاية القضارف ، بسبب شجار بين امرأة ورجل من القبيلتين ، ثم انتقل النزاع إلى بورتسودان وحصد عشرات الأرواح من الطرفين ، والآن ينتقل الصراع إلى مدينة كسلا ، ولم تتم حصر خسائر الاشتباك بسبب انتشار الجيش وحظر التجوال والتوتر الأمني جراء الاشتباك، وتقدر مصادر محلية جملة الخسائر في اشتباكات القبيلتين المستمرة منذ ما يزيد على العام بأكثر من مئة قتيل من الطرفين.
وقد تم توقيع معاهدات صلح واتفاقيات اكثر من مرة ، ويفترض ان تكون هذه المشاكل قد انتهت ، وليس مقبولا مطلقا ان تتمدد زمانا ومكانا ، وحكماء الشرق لن يعجزهم اطفاء هذا الحريق ، أو لنقل أنهم لو ارادوا الحسم لاستطاعوا لكنهم لم يفعلوا وليتهم يفعلون.

Advertisement

مزيد من اليوم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق