اخبار السودان اليوم - (اليوم التالي) تنشر أبرز قرارات لجنة إزالة التمكين

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
- حقيبة الاخبار

مايو 8, 2020

الخرطوم_ (اليوم التالي)

أصدرت لجنة إزالة التمكين عدة قرارات أوردتها في مؤتمرها الصحفي الذي عقدته أمس الخميس، ومن أبرز القرارات إنهاء العقد المبرَم بين اللجنة الفنية وشركة Grand holliday villa (الفندق الكبير)، واسترداد إدارة الفندق لوزارة المالية، إنهاء عقود شركة ساس لخدمات وتشغيل المطارات مع شركة لتشغيل صالة كبار الزوار وصالة الدرجة الأولى وكافتريا صالة المطار مغادرة ١،  حل مجالس وإدارات شركات قابضة من بينها شركة مطارات السودان، وشركة مطار الخرطوم الدولي، وشركة المطارات الولائية، إنهاء خدمة مديرة بنك النيلين، استرداد عقارات وأراضي بالباقير و كافوري (بحري) وابو آدم (الخرطوم) ومدينة النور وابو سعِد (ام درمان) وتسجيلها بإسم وزارة المالية والتخطيط الإقتصادي، إلغاء تسجيل منظمة ميمان الخيرية والحجز على كل ممتلكاتها وأصولها واستثماراتها، وتؤول لوزارة المالية والتخطيط الإقتصادي، واسترداد أراضي تتبع لها بحي البركة الخرطوم، والجريف غرب، لصالح وزارة المالية، استرداد عقارات وأراضي من شركة لاريكوم للإستثمار المحدودة، بحلة حمد بحري (مائة ألف متر على شاطئ النيل)، إلغاء تخصيص القطعة ١٧٧ مربع ٢ بالسلمة المخصصة لقيام مستوصف خاص. وتسجيلها لوزارة الصحة، إنهاء عقد إيجار واسترداد وقف العقار المنشأ عليه مستشفى الزيتونة، بالخرطوم، بين هيئة الأوقاف ووزير الصحة السابق. وإعادة نظارة الوقف لوزارة الشؤون الدينية والأوقاف، استرداد عقارات وأراضي بإسم وزير الدفاع السابق، بكافوري وحي الرضوان والقلعة شمال وشرق الخرطوم وتسجيلها بإسم وزارة المالية. ٩ قطع بمساحة ٦٧٠٠ متر مربع.

وبلغ مجمل الأراضي المستردة في قرارات لجنة إزالة التمكين ١٦٧٥٥٣ متراً مربعاً.

وأكدت اللجنة في تصريحات صحفية أنها تخضع لقانون منصوص عليه في الوثيقة الدستورية ولا تعمل وفق أهواء شخصية، وأشارت إلى أن الفساد الذي وجدته اللجنة فوق أي تصور يتصوره مواطن سوداني. لكن توجد إرادة، وأن التعديل الذي تم في القانون يعبّر عن إرادة السلطة الانتقالية بكل مكوناتها، التعديل الذي تمّ على القانون يمنح اللجنة سلطات أكبر لإزالة الفساد، وستعمل اللجنة على كل مستويات الحكم وفي كل المؤسسات، وعرّف الفساد بشكل واضح يسمح اللجنة أن تعمل دون غموض، ومنح للجنة حماية في تنفيذ القرارات، وجرّم كل من يعيق عمل اللجنة أو يرفض الإمتثال لقراراتها أو يحاول الإعتداء على أحد أعضاء اللجنة، وأكدت اللجنة على أن المنظمات الخيرية هي أبرز الواجهات لتغطية فساد النظام السابق، موضحة أن كلمة “قطعة” المستخدمة في التقرير هي كناية تشمل الأرض والمبنى إن وجد.

مزيد من اليوم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق