- السودان اليوم:

قال رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان عبدالعزيز الحلو أن الحكومة الانتقالية في السودان ليست لديها إرادة سياسية ، لافتًا إنها ترفض دفع إستحقاقات السلام .

وشدد الحلو بأن وفد الحركة للمفاوضات برئاسة سكرتيرها العام عمار أمون لم يغادر مقر التفاوض في جوبا التي تحتضن مفاوضات السلام بين قوي الكفاح المسلح والحكومة منذ 27 نوفمير من العام الماضي .

وأردف في بيان “إطَّلعنا على رسائل منشورة في مواقع التواصل الإجتماعي موجَّهة إلينا ومنسوبة لـ(إسماعيل خميس جلاب)، فإن كانت هذه الرسائل فعلاً من جلاب، فنحن نُشيد بكل من هو حادب على قضايا جماهير شعبنا ويسعَى للسلام ، وقد رأينا ضرورة الرد عليها لأهميتها.

وتابع قائلًا “شعبنا توَّاق لسلام حقيقي يؤسِّس للحرية والعدالة والمساواة، والكرامة الإنسانية .. ولا يُعيدنا للحرب مرة أخرى .

ولفت إلي أن غاية الحركة، هي السلام العادل المُستدام يقود إلى بناء سودان جديد خالي من التَّهميش والإقصاء السياسي، والاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، يُمكِّن السودانيين من إدارة التعدُّد والتنوُّع العرقي والثقافي والديني والنوعي والجغرافي.

وأشار أن أي اتفاق يهم الحركة الشعبية هو “محتوي الاتفاق” وأن يضع حلولاً جذرية للقضايا مثار الخلاف وليس ترديد شعارات و ذر للرماد فى العيون لتضليل الجماهير التوَّاقة لسلام عادل ودائم .

وتساءل “كم من إتفاقيات سلام وقَّعت عليها الخرطوم ؟ ولكن هل قادت تلك الإتفاقيات لإنهاء الحروب وتحقيق الإستقرار حتى يتفرُّغ السودانيين للتنمية و القضاء على الفقر ؟ .