اخبار السودان اليوم - التجمع الاتحادي يتهم أعضاء في (السيادي) بمساومة الإسلاميين

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
- حقيبة الاخبار

مارس 21, 2020

الخرطوم – (اليوم التالي)
كشف التجمع الاتحادي عن انقسامٍ داخل المكوّن العسكري بالمجلس السيادي ودوائر داخل السلطة التنفيذية “مجلس الوزراء” تهدف إلى مساومةٍ مزعومة مع مختلف القوى الإسلاموية ومكونات النظام البائد لتعطيل عملية التفكيك. وقال التجمّع، بحسب بيانٍ صادرٍ أمس (الجمعة)، إنّ الاستهداف المباشر هو إعاقة عمل لجنة إزالة التمكين ومحاربة الفساد وتوفير الحماية والملاذات الآمنة لرموز النظام البائد المطلوبين للعدالة. وأوضح أن الأطراف عملت على اتخاذ قرارات في غاية الخطورة من وراء ظهر مؤسسات قوى الحرية والتغيير وعبر إغراء أفراد واستخدامهم بيادقٍ لشق الصف الثوري، وصنع دائرة محدودة العدد وذات توجّه سياسي معروف واعتمادها كحكومة موازية لحكومة الثورة.
وأشار إلى أنّ الخطوة جاءت بهدف استقطاب بعض المكونات الثورية من أجل إضعاف قوى الحرية والتغيير وخلق تحالفٍ جديد يشمل الموالين للنظام البائد وقوى الثورة المضادة. وقال الحزب إن التراخى المُتعمد تجاه إزالة التمكين ومحاربة الفساد فتح الباب مُشرعًا أمام بقايا نظام الثلاثين من يونيو (89)  لتنظم نفسها ولتضع العراقيل أمام عملية الانتقال تارةً بضرب الاقتصاد الوطني الذي ما زالت تسيطر عليه قوى الرِدة وتارةً بتعبئة الشارع ضد حكومة الثورة (مسيرات الزحف الأخضر؛ الفولة وموكب اليوم 21 مارس). وتابع” لقد شرعت هذه المجموعات في تنظيم نفسها أمام مرأى ومسمع السلطة الانتقالية وأجهزة إنفاذ القانون”، وأوضح التجمّع الاتحادي أنّ تفكيك دولة التمكين يمثّل خطًا أحمر لن يسمح لأيّ فئةٍ بالمساومة عليه والالتفاف حوله. وأضاف” سنسعى مع كافة القوى الثورية التي تشاركنا ذات الهدف لإجهاض أيّ توجّه للتقارب مع مكونات النظام البائد مع تأكيدنا على الاستمرار في دعم حكومة الانتقال من أجل تحقيق شعارات الثورة حتى تعبر بلادنا هذا المنعطف التاريخي الهام”.

مزيد من اليوم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق