اخبار السودان اليوم - إيطاليا تتجاوز الصين في عدد الوفيات جراء كورونا

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
- حقيبة الاخبار

مارس 21, 2020

الخرطوم_ (وكالات)
سجلت إيطاليا حصيلة وفيات جراء فيروس أكبر من أي دولة أخرى؛ إذ بلغ إجمالي الوفيات (3405) حالات، وهو أكثر مما سجلته الصين التي بدأ منها الوباء، وبلغت الوفيات في الصين (3245) حالة، على الرغم من شكوك أثيرت بشأن مدى مصداقية بياناتها المعلنة. وفرضت إيطاليا إغلاقاً منذ (12) مارس ومددت فترته إلى ما بعد تاريخ الانتهاء الأصلي المحدد في (25) مارس، كما طلبت السلطات من جميع الإيطاليين تقريباً البقاء في منازلهم.
وعلى الرغم من اتخاذ تلك الإجراءات، ارتفعت أعداد الإصابات والوفيات الجديدة، وبلغ إجمالي عدد الإصابات (220) ألف حالة في شتى أرجاء العالم، وما يزيد على (9000) حالة وفاة، وأكدت الصين عدم تسجيل أي حالات جديدة محلية (الأربعاء) للمرة الأولى منذ بدء تفشي الفيروس، وهو إنجاز كبير، بيد أنها سجلت (34) حالة جديدة بين أشخاص عائدين مؤخرا إلى البلاد. ولا يزال عدد حالات الإصابة في الصين، وهو أكثر من (81) ألف حالة، أعلى بكثير مقارنة بإيطاليا، التي سجلت إجمالي عدد إصابات (41035) حالة.
وأغلقت إيطاليا معظم الأنشطة التجارية وحظرت التجمعات العامة في شتى أرجاء البلاد اعتبارًا من 12 مارس، في مسعى للحد من تفشي الفيروس، كما أغلقت السلطات الحانات والمطاعم ومعظم المحلات التجارية، فضلاً عن المدارس والجامعات، ومددت البلاد فترة الإغلاق، وقال رئيس الوزراء جوزيبي كونتي إنه ساعد في منع “انهيار النظام”.
بيد أنه قال لصحيفة “كورييري ديلا سيرا” الإيطالية: “لن نستطيع العودة فوراً إلى الحياة كما كانت من قبل” حتى عندما تنتهي الإجراءات. وأكد تقرير أعده “المعهد العالي للصحة” بشأن حالات الوفاة في إيطاليا أن 2003 أشخاص تأكدت إصابتهم الإيجابية بالفيروس كانوا في ثلاث مناطق، جميعها في الجزء الشمالي، الأشد تضرراً.
وتشير بعض الدراسات إلى زيادة أعداد المسنين في المناطق المتضررة، وأن نسبة كبيرة ممن تتراوح أعمارهم بين 18 و34 عاماً يعيشون معهم في المنزل، وربما ساعدت التركيبة السكانية المختلفة في دول أخرى على إبقاء حصيلة الوفيات أقل.

مزيد من اليوم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق