اخبار السودان اليوم الخميس 19/3/2020 - ولاية شمال كردفان: تفاقم أزمة الخبز والوقود ومياه الشرب

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

- السودان اليوم :

تعيش ولاية شمال كردفان مدناً وأريافاً أزمة حادة في مياه الشرب خاصة مدينة الأبيض ومعاناة في الحصول على الخبز بجانب صفوف الوقود (البنزين الجازولين) أدى ذلك إلى معاناة المواطنين في المواصلات بجانب الندرة في الحصول على الغاز…

(الصيحة) طافت على محطات الوقود ومواقف المواصلات والمخابز وأجرت استطلاعاً واسعاً وسط المواطنين، كشف مدى المعاناة التي يتعرض لها المواطن جراء أزمة هذه السلع الضرورية اليومية، وكذا التردي الكبير في الخدمات التي يحتاجها مواطن الولاية في المياه والخدمة الصحية..

وقد طالب مواطنو ولاية شمال كردفان برقابة حركة الوقود والسلع الاستهلاكية لإنهاء المعاناة التي تواجه المواطن، وتأتي هذه المطالبات في ظروف وضائقة كبيرة تواجه المواطنين ومحلية رئاسة الولاية (شيكان) تعلن عن زيادة سعر الخبز المدعوم (1.5) جنيه والخبز التجاري (2.5) جنيه فازدادت المعاناة أزمة في الحصول على الخبز وزيادة في السعر. وقال مواطنون لصحيفة (الصيحة)، إن غياب وبطء الرقابة من قبل السلطات بالمحليات والولاية على الجهات المعنية تقديم هذه الخدمات أدى إلى تفاقم معاناة المواطن. حيث أكد المواطن بمدينة الأبيض سليمان عيسى بحي طيبة، أن المعاناة كل يوم في زيادة مطالباً الجهات الرسمية وخاصة المحلية بإحكام السيطرة والرقابة على انسياب دقيق الخبز للمخابز وطريقة توزيعه، فيما يرى المواطن عمر محمد بحي الصحوة أن بعض المخابز توفر الخبز لبائعات بالسوق الأسود ليباع للمواطن بخمسة جنيهات، مضيفاً أن المحلية تتفرج وأن دورها يكاد يكون منعدماً تماماً.

ومن خلال وقوف الصحيفة على مواقف المواصلات ومحطات الوقود الحال يكفي عن السؤال، حيث كانت الصفوف والشح في المشتقات البترولية تظهر المعاناة الواضحة لدى سائقي المركبات العامة والخاصة بجانب معاناة المواطنين في مواقف المواصلات.

وأبان أحمد آدم ـ سائق مركبة عامة (نقل ركاب)، وهو في صف الوقود أن البرنامج أصبح يوم ومرات يومين البحث عن الوقود والعمل ليوم أو اثنين والعودة لذات البرنامج من جديد مطالباً بحل هذه المعضلة التي تمر بها البلاد، وبموقف المواصلات العامة بميدان الحرية المواطنة أم الحسن محمدين شكت من حال حركة المواصلات ذهاباً وإياباً قالت أزمة وجري وراء الحافلات والأمجادات وحتى مواتر التكتك بقت صعبة أحيانًا، وقال عبد الرحمن الهادي: أصحاب المواصلات على مزاجهم وسائقو الأمجاد رفعوا تعريفة الراكب من خمسة جنيهات لعشرة والمحلية لا تحرك ساكن داعياً والي الولاية التدخل الفوري لحسم الفوضى في المواصلات الداخلية.. وفي السياق يرى مواطنون أن الحصص المخصصة من الوقود للولاية ودقيق الخبز المدعوم للأحياء غير كافٍ مشيرين إلى أن تجارة السوق السوداء في الوقود وقوت المواطن انتعشت بشكل كبير ورهيب بجانب عدم الرقابة الحقيقية ساهم كل ذلك بقدر كبير في تفاقم الأزمة مطالبين حكومة الولاية والسلطات بالمحليات القيام بدورهم تجاه مراقبة السوق ومحاربة شجع التجار. هذا وقد شكت أعداد كبيرة من المواطنين من ارتفاع أسعار السلع الغذائية والاستهلاكية بشكل مستمر وقالوا بالحرف الواحد (كل يوم سعر جديد). وعلى صعيد آخر ذي صلة بمعاناة المواطن تشهد الولاية توقف انسياب الإمداد المائي لأحياء مدينة الأبيض والتي ينساب لها الإمداد بشكل متقطع وشحيح مما أدى لمعاناة أخرى تواجه المواطن، حيث ارتفع سعر برميل الموية في بعض الأحياء إلى (180) جنيهاً، وهنالك أيضاً قطوعات يومية للتيار الكهربائي والبلاد تشهد فصل الصيف واقتراب امتحانات تلاميذ شهادة مرحلة الأساس وطلاب الشهادة الثانوية.

نخلص من خلال التعرف على مشاكل وأزمات المواطن بشمال كردفان والتي تشكل معاناة يومية سواء كان ذلك بمدينة الأبيض أكبر مدن الولاية وأكثرها ازدحاماً بالسكان أو المدن الأخرى الكبرى والريف نلخص إلى إجماع جميع الذين استطلعتهم الصحيفة بضرورة التدخل العاجل من حكومة الولاية في تدارك الأمر وإيجاد الحلول المناسبة لتفادي هذه الأزمات التي يعاني منها المواطنون يومياً تردياً في انسياب مياه الشرب وشحاً في المشتقات البترولية، وبالتالي ضائقة حادة في حركة المواصلات وأزمة في الحصول على الخبز يضاف لكل ذلك انقطاع متكرر للتيار الكهربائي وارتفاع في أسعار السلع الاستهلاكية مما يتطلب عمل الجهات المسئولة حكومة الولاية والمحليات بكل جد لإنهاء هذه الحزمة الكبيرة من المشكلات والمعاناة التي أرهقت مواطني ولاية شمال كردفان.

مزيد من اليوم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق