اخبار السودان اليوم - (اليوم التالي) تكشف تفاصيل إجلاء حمدوك من موقع التفجير

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
- حقيبة الاخبار

مارس 12, 2020

الخرطوم_ (اليوم التالي)
أفلحت (اليوم التالي) في استجلاء الطريقة التي تم بها إجلاء الدكتور عبد الله حمدوك، رئيس مجلس الوزراء من منطقة الحادث عقب تعرضه لمحاولة اغتيال في حي كافوري “يوم الاثنين”، حيث بادر رجلي شرطة برتبتي عريف وجندي من الشرطة الأمنية بإخراج حمدوك من سيارته بعد توقفها، ووضعاه على ظهر عربة دفع رباعي (تاتشر) تتبع للشرطة الأمنية، اتجهت به إلى جسر كوبر ومنه إلى مباني القيادة العامة للجيش، بعد دقائق من لحظة انفجار العبوة الناسفة، على صعيد متصل انتقد خبير أمني -تحفظ على ذكر اسمه- ضعف الإجراءات المتبعة في تأمين رئيس الوزراء، وذكر أن موكب حمدوك ضم سيارة تمشيط وسيارتي لاندكروزر (إحداهما مصفحة)، ودراجة نارية واحدة، مع فريق حراسة صغير، مكون من خمسة أفراد مسلحين بمسدسات عادية، واستغرب ذلك القصور الأمني الكبير في حماية أرفع مسئول تنفيذي في الدولة، مشيراً إلى أن السيارتين توقفتا عن الحركة عقب انفجار العبوة لتصطدم إحداهما بالأخرى، يإهمال غير مبرر لبرتوكولات حماية الشخصيات المهمة، المتعارف عليه في مثل هذه الحالات، والذي يلزم السائق بإبعاد السيارة بمن فيها عن موقع الحادث بأسرع ما يمكن، حتى ولو تطلب الأمر قيادتها بإطارات ممزقة، كذلك انتقد الخبير الأمني غياب كاميرات المراقبة عن طريق فرعي ضيق يسلكه رئيس الوزراء يومياً، وعاب على مسئولي الحماية اتباع الشارع نفسه والخروج من المنزل في التوقيت ذاته يومياً، مع علمهم بعدم وجود أي إجراءات تأمين في الشارع الذي شهد زرع عبوة ناسفة صغيرة، يبلغ وزنها (750) جراماً، مشيراً إلى أن القصور الأمني الفادح الذي تكشف بعد الحادثة يستوجب التحقيق والمحاسبة، لجهة أنه عرَّض حياة رئيس الوزراء لخطرٍ داهم.

مزيد من اليوم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق