اخبار السودان اليوم الاثنين 9/3/2020 - لجنة ازالة اثار التمكين لاتعرف مآلات قراراتها

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

- خاص السودان اليوم:
يفترض فى الجهات الرسمية ان تكون واعية جدا لتعاملها مع المنظمات والمؤسسات الدولية والاقليمية وان لاتنظر للسودانبين الشاغلين لمناصب فى هذه المؤسسات  او يقومون بتمثيلها ان تنظر اليهم كخصوم سياسيين تريد تصفية حسابها معهم ، وانما يفترض ان يتم التعامل معهم كمثثلين للشخصيات الاعتبارية وناطقين بإسم مؤسساتهم التى يمثلونها ، وطالما  هم فى البلد كممثلين لمؤسساتهم – مستقرين أو زائرين – فلابد من التعامل معهم على هذا الاعتبار ، وهذا من الوضوح بحيث يفترض ان لايحتاج الى حديث حوله حتى ، لكن ماذا نفعل مع عدم الوعى والخلط بين موقف الخصم السياسى الغير منصف وهو يسعى للانتقام وبين موقف رجل الدولة الذى يفترض فيه ان يكون واعيا لفعله عارفا بابعاده وانعكاساته على البلد مغلبا المصلحة العامة على المصلحة الشخصية الضيقة أو الحزبية المحدودة ، وهذا من الامور التى لاخلاف عليها بين الناس وإن تحدثوا الان لقالوا بها وتوافقوا عليها لكن عند الفعل تظهر الحقيقة وفى ساعة الإمتحان يتضح الحق من البهتان .
الدكتورة اميرة الفاضل كوزة نعم ، ووزيرة فى العهد البائد نعم ، وهى ايضا دوبلوماسية مرموقة فى الاتحاد الافريقى الان وقد وصلت البلد بدعوة رسمية من الحكومة للمشاركة ضمن اخرين من مختلف الجهات  فى فعالية هامة لكن البعض ودون وعى منهم ودون معرفة بخطورة فعلهم الغوا البرنامج بعد وصول الفاضل للخرطوم والغوا استقبالها رسميا كضيفة من الاتحاد الافريقى على الحكومة السودانية ، ولما عرفت ذلك قالت للجهات الرسمية ان يدعوا الفعالية تقوم لأن هناك ضيوف اجانب مدعوون لها وانها لن تشارك وسيتم تمثيل الاتحاد الافريقى بشخص غيرها لكن الجهات المختصة رفضت التجاوب مما اضطر اميرة ان تتواصل عبر هاتفها مع الضيوف فى إثيوبيا وخارجها ان لا ياتوا لأن المؤتمر تم الغاءه ، وعندما جاءت المطار مغادرة لمكان عملها منعت من السفر بحجة ان لجنة ازالة اثار التمكين قد اتخذت هذا القرار وحظرت سفرها باعتبارها وزيرة سابقة لكنها نجحت بعد جهود ووساطة قادها بعض العقلاء من السفر مجنبة البلد أزمة دوبلوماسية مع الاتحاد الافريقى نحن فى غنى عنها ، وتعهدت الفاضل انها لن تصمت على هذا الاعتداء السافر اولا على حريتها كمواطنة  سودانية وثانيا كدوبلوماسية بالاتحاد  الافريقى ، ولسنا هنا للحديث عن اميرة بصورة شخصية ولاشأن لنا بهذا وانما نقول ان هذه التصرفات الغير متزنة من لجنة اثار التمكين تبين جهلها وعدم معرفتها بمآلات القرارات التى تتخذها .

مزيد من اليوم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق