اخبار السودان اليوم الاثنين 2/3/2020 - لعنة التطبيع تفضح البعض وتكشف نفاقهم

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

- خاص السودان اليوم:
فى مطلع شهر فبراير قام الفريق البرهان بزيارته الفضيحة الى اوغندا سرا ، وخطوته الخيانية ب#لقاءالعار مع #المجرمنتنياهو ، وجاء الرجل اول الأمر ليقول انه تصرف من تلقاء نفسه وكان المكون المدنى يومها قد قال انه لاعلم له باللقاء ، وخرج وزير الاعلام ببيان أمام الملأ ليتبرأ بإسم حكومته من هذه الخطوة ويعتبر أنهم لم يعلموا باقدام البرهان عليها ولم يسمعوا بها إلا من الاعلام ، وقال الوزير أنهم ينتظرون عودة البرهان لاستيضاحه ، وعاد الرجل وقال انه ذهب من تلقاء نفسه ولا علم لاحد بالخطوة ، واعتبرت الحكومة ان الموضوع قد انتهى ليعود برهان ويفجرها داوية بان حمدوك على علم باللقاء قبل قيامه وانه شجعه عليه وقال له امض للامام ، وسريعا جاء النفى وتوترت العلاقة شيئا ما بين الطرفين الذين تبادلا التهم ثم عادا للهدوء واعتبار كأن شيئا لم يحدث فى خطوة اعتبرها الكثيرون تراجعا من التيار الرافض للتطبيع داخل الحكومة وعلى رأسهم الاحزاب العروبية وتيار اليسار بشكل عام ، وكان موقفا غير موفق من بعض معارضى التطبيع وبالذات السيد وزير الاعلام  الأستاذ فيصل محمد صالح الذى يجاهر برفض التطبيع اذ توقع البعض ان يستقيل الرجل ومعه اخرون بل راهنوا على ذلك لكن شيئا من هذا القبيل لم يحدث وخيب فيصل ورفاقه امال المراهنين عليهم ، وحاول المحرجون من موقفهم الرمادى – فيصل ورفاقه – جعل الناس تنسى الأمر لكن تصريحات عضو المجلس السيادى والناطق باسمه الأستاذ محمد سليمان حول الموضوع احرجت المدعين رفضهم التطبيع  واسكتتهم خاصة وهم يجدون انفسهم لايستطيعون تبنى التطبيع ولايخرجون من حكومة لاتمانع من التطبيع مما فضح امرهم وكشف تفاقهم .
الأستاذ محمد سليمان كانت كلماته واضحة جدا ولا لبس فيها فى ان حمدوك كان على علم تام بلقاء البرهان نتنياهو واضاف ان المكون المدنى فى المجلس  السيادى لا إشكال لهم من حيث المبدأ على التطبيع ان كان يسهم فى تحسين علاقات السودان الخارجية وهذا الكلام ايضا يشكل احراجا للرافضين للتطبيع ويجعلهم يعيشون متناقضين مع انفسهم فلا هم يدينون الحكومة ويستقيلون ولاهم ايضا يعلنون توافقهم مع الحكومة فى عدم رفضها للتطبيع .
انها لعنة التطبيع التى تفضح معارضيها الباقين فى الحكومة الغير معترضة عليها وتكشف نفاقهم.

مزيد من اليوم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق