اخبار السودان اليوم الأحد 1/3/2020 - دعم بـ(100) مليون يورو من الاتحاد الأوربي للتحول في السودان

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

- السودان اليوم:
أعلن الممثل الأعلى للسياسة الخارجية و الأمنية ونائب رئيس مفوضية الاتحاد الأوربي، جوزيف بوريل فونتيلس، عن توفير مبلغ (١٠٠) مليون يورو للسودان، إضافة إلى المبلغ السابق والبالغ (150) مليون يورو ليصبح الدعم الكلي (٢٥٠) مليون يورو، وذلك دعما لبرامج السلام والتحول الديمقراطي بالبلاد ودعم الفرص الاقتصادية للشباب والإصلاحات الاقتصادية بجانب دعم رئاسة مجلس الوزراء. واستقبل أمس السبت رئيس مجلس الوزراء د.عبد الله حمدوك لفونتيلس والوفد المرافق له والذي يزور السودان لمدة يومين يجري خلالها عدداً من اللقاءات مع المسؤولين بالدولة. وأشاد حمدوك بموقف الاتحاد الأوربي المساند للسودان ولثورته الشعبية من أجل الحرية و السلام والعدالة مشيرًا إلى أن دعم الاتحاد الأوربي المستمر بمثابة دعم إستراتيجي يصب في مصلحة السودان والمنطقة.
من جانبه، أوضح فونتيلس أن زيارته للسودان هي الأولى لأفريقيا مشيراً إلى أن لقاءه رئيس مجلس الوزراء كان مثمراً وأرسل رسالة قوية وواضحة بأن الاتحاد الأوربي يدعم التحول الديمقراطي بالبلاد والإصلاح الاقتصادي الذي تضطلع به الحكومة الانتقالية. وأضاف “إن التغيير الذي شهده السودان كان مميزًا ومتفرداً لدوره في رفع قيم الحرية و السلام والعدالة”.
1
وتأتي زيارة المسؤول الأوربي وصلاً لزيارة رئيس مجلس الوزراء مؤخراً إلى مقر الاتحاد الأوربي بالعاصمة البلجيكية بروكسل ولقائه الممثل الأعلى للاتحاد الأوربي السابق في نوفمبر الماضي. كما تأتي الزيارة في إطار التزام الاتحاد الأوربي بدعم الفترة الانتقالية وتعزيز الثقة بين الحكومة و الاتحاد الأوربي ورغبة الطرفين في دفع العلاقات المتبادلة. والتقى رئيس مجلس السيادة الانتقالي، الفريق أول ركن ، ببيت الضيافة اليوم السبت، نائب رئيس مفوضية الاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل وقال بوريل في تصريحات عقب اللقاء إن زيارتي تمثل رسالة واضحة للسودان والإقليم بأن الاتحاد الأوروبي سيظل يدعم بكل قوة عملية الانتقال السياسي في السودان وبرنامج الحكومة الانتقالية بوجه خاص فيما يلي تحقيق السلام والعدالة واستعداد السودان للتعاون مع المحكمة الجنائية الدولية. وأضاف” إننا نرى أن السودان الديمقراطي ضمان للاستقرار في الإقليم”. وأكد أن الاتحاد الأوروبي دعم العملية السياسية بالسودان بأكثر من 150 مليون يورو ويؤكد استعداده لزيادة الدعم بأكثر من 100 مليون يورو ودعم آخر في المجال الإنساني” سنعلن عنه خلال زيارتي لدارفور غداً”. ولفت إلى أن السودان لديه الآن فرصة تاريخية لتحقيق السلام الدائم حاثاً كافة الأطراف السودانية للمضي قدماً في المفاوضات بجوبا لإنجاز السلام.
2
وقبل يومين أطلق الاتحاد الأوربي بالتعاون مع الوكالة الألمانية للتعاون الدولي وبالتنسيق مع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالخرطوم- الخميس الماضي- مشروعًا تبلغ قيمته 15 مليون يورو (875.5) مليون جنيه سوداني، لدعم فرص توظيف الشباب والتنمية المستدامة في دارفور. وأعلن رئيس بعثة الاتحاد الأوربي بالسودان، السفير روبرت فان دون دول، اليوم في مؤتمر صحفي عن بداية المشروع الذي تنفذه الوكالة الألمانية للتعاون الدولي تحت إشراف المديرة العامة لإدارة أفريقيا بالوكالة الألمانية للتعاون الدولي سابين مولر. وقال إن المشروع يهدف لدعم التعليم والتدريب التقني والمهني في كل من الفاشر، الجنينة ونيالا. وقال روبرت إن المشروع تبلغ قيمته 15 مليون يورو (875.5) مليون جنيه سوداني متوقع له أن يترك أثرًا اقتصادياً وتنمويًا كبيراً في دارفور وذلك بإتاحته لفرص العمل الحقيقية لأكثر من 1000 شباب وشابة وفقاً لاحتياجات سوق العمل. كما أن المشروع يستهدف دعم 600 مؤسسة وشركة صناعية صغيرة وتطوير خدماتها، بجانب توفير خدمات الإرشاد المهني وبناء مركزين للتدريب المهني بالفاشر والجنينة.
3
وأوضح روبرت أن المشروع مدته ثلاثة وثلاثون شهراً تكملة لبرنامج تدخلات الصندوق الائتماني لحالات الطوارئ التابع للاتحاد الأوروبي في مجال التعليم والتدريب التقني والتقاني بشرق السودان بقيمة 10 ملايين يورو وبرنامج آخر يتم تنفيذه بالخرطوم بواسطة منظمة الـ”يونيدو”.
من جانبها، أكدت سابين مولر، المديرة العامة لإدارة أفريقيا بالوكالة الألمانية للتعاون الدولي، سعادتها بالمشروع الذي يسهم في رفع قدرات وتأهيل الشباب وخلق فرص العمل والتوظيف والاستقرار لهم وأكدت استمرارهم في تنفيذ المزيد من المشاريع والتدخلات المفيدة. ورحبت وزيرة العمل والتنمية الاجتماعية لينا الشيخ بالمشروع وثمنت جهود الوكالة الألمانية والاتحاد الأوروبي ودعمهما للشباب السوداني.
4
وفي السياق قالت وزارة الصناعة والتجارة إن السودان منح “اسم سجل” بمفوضية الاتحاد الأوربي ليدرج في النظام الأليكتروني الجديد لمصدري الاتحاد الأوروبي؛ وإدراج السودان في سجل مصدري الاتحاد الأوروبي يعني تصدير المنتجات السودانية بـ”تعرفة جمركية صفرية” دون قيود على كميات البضائع. وقال وكيل وزارة الصناعة والتجارة، محمد على عبد الله، إن مفوضية الاتحاد الأوربي صادقت على تسجيل اسم السودان بالمفوضية بمنحه ترخيص تسجيل المصدرين للتصدير بتعرفة جمركية صفرية وكوتات حرة. مشيراً إلى أن ذلك يعني انضمام السودان إلى برنامج النظام الألكترونى الجديد لتسجيل المصدرين والبرنامج الألكتروني الجديد للاتحاد الاوروبي المعروف اختصاراً بـ”ريكس” هو نظام للمصدرين المسجلين يوفر شهادة المنشأ عند التصدير إلى الاتحاد الأوربي من بعض البلدان بموجب نظام الأفضليات المعمم. وحسب المتابعات فأن النظام الألكتروني الأوربي “ريكس” هو نظام جديد بدأ تنفيذه منذ الأول من يناير 2020 ، بينما منح السودان الإذن بالتسجيل في 21 يناير 2020. وكشف وكيل الصناعة والتجارة أن السودان سيرسل استمارة “ريكس” عبر وزارة المالية وسفارة السودان ببروكسل مشيرا إلى تحديد (5) مسؤولين من وزارة التجارة ومثلهم من هيئة الجمارك السودانية ليكونوا نقاط الاتصال بالمفوضية. وحسب معايير المفوضية الأوربية فإن نقاط الاتصال ستشرف على التحقق من شهادات المنشأ لصادرات السودان للاتحاد الأوربي. وأضاف وكيل الصناعة والتجارة ” وزارة الصناعة والمالية عملتا بجد واهتمام للوصول إلى ذلك الإنجاز”. مشيراً إلى أن السودان سيستفيد من المزايا التفضيلية للتصدير لأوربا بالحصول على إعفاءات جمركية. وكشف أن الفضل في ذلك يرجع لثورة ديسمبر المجيدة التى فتحت الباب واسعاً للسودان على المجتمع الدولي وبالأخص الاتحاد الأوربي ليستعيد السودان مكانته مجدداً.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من جريدة اليوم التالي

مزيد من اليوم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق