اخبار السودان اليوم الأربعاء 12/2/2020 - تشكيل لجان الرقابة ضرورة ملحة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

- خاص السودان اليوم:
عول السودانيون كثيرا على الاسماء التى اقترحت أيام الثورة وبعد سقوط الطاغية والاستعداد لتشكيل الحكومة الجديدة المسنودة  بالشعب الثائر لتتولى المناصب الوزارية وبالذات الحقائب ذات الصلة بحل مشاكل معاش الناس ولكن مع مرور الأيام يزداد يأس الناس وأكثر ما يخشونه ان يأتى يوم يفقدون فيه الثقة بهذه الحكومة والكفاءات التى عولوا عليها خاصة وإن عهد المقبور كان كالحا وزاد فيه الخناق على الشعب واحاطت الازمات بالبلد  من كل جانب وانهار الاقتصاد وتعب الناس ، ولما تم اقتراح شخصيات تحظى بتقدير واحترام المؤسسات الدولية وتتولى مناصب مرموقة فى كبريات الهيئات العالمية عندها ازداد امل الجمهور فى الاصلاح وظنوا ان هؤلاء الافذاذ سيبدلون وضعنا من سيئ الى حسن أو أحسن خاصة السيد رئيس الوزراء والسيد وزير المالية القادمين من مؤسسات اقتصادية ومالية كبرى فى الاقليم والعالم ككل ، فما الذى حدث؟
ازمات متلاحقة فى الاساسيات خاصة الوقود والخبز واصبح الحال هذه الايام بالغ السوء فالسلع غالية وغير متوفرة وهذه طوابير المخابز لاحد لها ، والخبز نفسه غير متوفر وغير جيد ، والوقود ليس حالا  أما المواصلات فذاك امر آخر ، فوضى عارمة تضرب كل القطاع واستغلال سيئ جدا من اصحاب المركبات لظروف الناس اذ تتم تجزئة الخطوط ورفع التعرفة فى نفس الوقت حتى ان مواصلات كانت تعرفتها ثلاثة جنيهات وتواضع الناس واتفقوا فيها على خمسة اذا بها تكلف المواطن البسيط مابين 15 و 20 جنيها ويضطر مكرها الى دفع هذا المبلغ الكبير فى غدوه ورواحه وسط انعدام تام للرقابة وتقصير غير مبرر من الحكومة عن القيام بمسؤوليتها وغيابها إلتأم عن الساحة فكيف لانقول بفشل هذا النظام ؟
وإن تحدثنا عن السوق فهذا بلاء آخر لايمكن باى حال من الأحوال تبريره أو حتى فهم غياب الحكومة عنه وعدم ضبطها له فالاسعار فى ازدياد كل يوم ، والجودة تكاد تنعدم احيانا والتجار يتحكمون فى المواطن كما يريدون والحكومة فى واد آخر وكأن معاش الناس لايهمها فكيف تريد ان لانحكم عليها بالفشل ؟
ان الحكومة مطالبة بشكل فورى ان تنشئ لجان ضبط ومراقبة فى وقت واحد بجميع المناطق ولايقتصر الأمر على الاسواق الرئيسيه والمدن الكبرى بل لابد ان تعمم المسألة على كل مكان وتوجد حتى فى القرية وتعطى هذه اللجان سلطة الضبط والايقاف وتكون مطالبة بعرض المخالفات فورا على القضاء ولابد ان ينال المخالفون جزاءهم العادل ليرتدع بهم من تسول لهم انفسهم التلاعب بهذا الشعب والاساءة إليه ، وعلى الحكومة ان تعمد الى معالجة أى قصور بشكل فورى والابتعاد عن التسويف لان هذا يجعل كل البلد فى حيص بيص.

مزيد من اليوم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق