- السودان اليوم:

التقى رئيس الجبهة الوطنية للتغيير، رئيس حركة الآن غازي صلاح الدين العتباني، امس الاحد بالسفير التركي لدى الخرطوم عرفان أوغلو .

وجاء اللقاء عقب ايام من الاجتماع المثير للجدل الذي جمع بين رئيس حركة الإصلاح الآن غازي صلاح الدين العتباني ورئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك .

وبحسب اعلام الجبهة الوطنية للتغيير فأن لقاء العتباني بالسفير التركي بالخرطوم تناول الاوضاع في السودان بصورة عامة والعلاقات السودانية التركية .

وقدم رئيس حركة الإصلاح الآن شرحا للسفير التركي لدى الخرطوم، حول اللقاء الذي جمعه مع السيد د. عبد الله حمدوك وأثره الموجب على العملية السياسية الجارية في السودان.

من جانبه اكد السفير التركي التزام حكومته بدعم السودان في مشروعات السلام والتنمية .

وفي وقت سابق، ﻛﺸﻒ ﺩ .ﻏﺎﺯﻱ ﺻﻼﺡ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﻟﻘﺎﺋﻪ ﺑﺮﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍء ﺩ . ﻋﺒﺪ ﷲ ﺣﻤﺪﻭﻙ، ﻭﻗﺎﻝ “ﺍﻧﺎ ﻣﻦ ﻁﻠﺐ ﻟﻘﺎء ﺣﻤﺪﻭﻙ ﻭﺟﺎءﺕ ﺯﻳﺎﺭﺗﻲ ﻟﻪ ﺑﻤﺒﺎﺩﺭﺓ ﻣﻨﻲ ﻭﺫﻫﺒﺖ ﺍﻟﻴﻪ ﺑﻤﻜﺘﺒﻪ ﺑﺎﺳﻢ ﺍﻟﺠﺒﻬﺔ ﺍﻟﻮﻁﻨﻴﺔ ﻟﻠﺘﻐﻴﻴﺮ ﻭﺍﻧﻄﻠﻘﺖ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﻣﺘﻠﻜﻬﺎ” .

وأثار الاجتماع غير المتوقع علامات استفهام واسعة وسط المراقبين ورواد مواقع التواصل الاجتماعي باعتبار أن الثورة التي أطاحت بحكومة الرئيس السابق عمر ، والحكومة التي تشكلت على خلفيتها انتهجت الابتعاد عن التيارات التي كانت جزءا من النظام السابق.

وكان ﺗﺠﻤﻊ ﺍﻟﻤﻬﻨﻴﻴﻦ قد أعلن ﺭﻓﻀﻪ ﺍﻟﻘﺎﻁﻊ ﻷﻳﺔ ﺗﻮﺍﺻﻞ ﻣﻊ ﻛﺎﻓﺔ ﻋﻨﺎﺻﺮ ﻭﻓﻠﻮﻝ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ ﻣﺴﻤﻴﺎﺗﻬﻢ، ﻣﺆﻛﺪﺍً ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﻣﺎ ﺭﺷﺢ ﻣﻦ ﻟﻘﺎء ﻳﺠﻤﻊ ﺣﻤﺪﻭﻙ ﻣﻊ ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﺠﺒﻬﺔ ﺍﻟﻮﻁﻨﻴﺔ ﻟﻠﺘﻐﻴﻴﺮ، ﻏﺎﺯﻱ ﺻﻼﺡ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﺷﻜﻞ ﺻﺪﻣﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻬﻢ ﻓﻲ ﻭﻗﺖ ﻻ ﺯﺍﻟﺖ ﻓﻴﻪ ﺩﻣﺎء ﺍﻟﺸﻬﺪﺍء ﻟﻢ ﺗﺠﻒﺑﻌﺪ، ﻭﻟﻢ ﻳﺘﻢ ﺍﻟﻘﺼﺎﺹ ﻟﻬﻢ، ﻭﻻ ﺯﺍﻟﺖ ﺍﻟﻔﺘﺮﺓ ﺍﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺗﺒﻌﺎﺕ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﺍﻟﺒﺎﺋﺪ.

ﻭﻗﻠﻞ ﻏﺎﺯﻱ ﺻﻼﺡ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﻣﻦ ﺍﻧﺘﻘﺎﺩﺍﺕ ﺗﺠﻤﻊ ﺍﻟﻤﻬﻨﻴﻴﻦ ﻟﻠﻘﺎء، ﻓﻲ ﺣﻮﺍﺭ ﻣﻊ ﺍﻟﺠﺮﻳﺪﺓ قائلًا : “ﻟﻢ ﺍﻁﻠﻊ ﻋﻠﻰ ﺗﻌﻠﻴﻘﺎﺕ ﺗﺠﻤﻊ ﺍﻟﻤﻬﻨﻴﻴﻦ ﻭﺍﻧﻄﻠﻘﺖ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﻴﺔﺍﻟﺘﻲ ﺍﻣﺘﻠﻜﻬﺎ ﻭﺍﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﻣﻦ ﻳﺮﻳﺪ ﺃﻥ ﻳﺸﻮﺵ ﻓﻬﺬﺍ ﺧﻴﺎﺭﻩ« كما ﺳﺨﺮﻣﻦ ﻭﺻﻒ ﺍﻟﺠﺒﻬﺔ ﺍﻟﻮﻁﻨﻴﺔ ﻟﻠﻘﺎﺋﻪ ﺑﺤﻤﺪﻭﻙ ﺑﺎﻟﻤﺨﺰﻱ .