- السودان اليوم:

فَصَلَت دائرة الطلبات بالنيابة العامة، في الطلب الخاص بشطب البلاغ الذي يُواجِهُهُ وزير الصحة بولاية الخرطوم السابق مامون حمّيدة في عدة نيابات مُختصة، والإبقاء عليه في نيابة واحدة.

ويُواجه حمّيدة بلاغات في عددٍ من النيابات مُتعلِّقة بالثراء الحَرام والمَال المَشبوه، والمال العام، والفساد والتّحقيقات المالية، بجانب نيابة مُخالفات الأراضي.

وأبلغت مصادر، (الصيحة) بأنّ رئيس دائرة الطلبات كمال محجوب، قرّر الفصل في الطلب المُقدّم من “كريمة” المُتّهم، وأحال بعض البلاغات إلى نيابة المال العام لدواعي الاختصاص، كما أنّه أبقى بَلاغَاً آخر بنيابة الفساد للمجهُود الذي بذلته في إجراءات التحري المُتعلِّقة بالبلاغ، بجانب مُواصلة البلاغات الأُخرى في نيابتي الأراضي والثراء الحرام.

ودائرة الطلبات هي الجهة المنوط بها تقديم الطلبات ومن شأنها أن تُقرِّر أي النيابة التي يُحال إليها البلاغ الذي يُواجهه المُتّهم وفقاً للمُستندات والدعاوى الجنائية المفتوحة ضده، كما أنّها تُحدِّد استمرار البلاغ في أيٍّ من النيابات الأخرى.

وطبقاً للمصادر، فإنّ حمّيدة يُواجه بلاغات مُتَشَعِّبة، استبعد إمكانية ضمِّها في بلاغٍ واحدٍ، وكانت كريمة مامون حمّيدة تقدّمت بطلبٍ بضم البلاغات التي يُواجهها والدها في نيابةٍ واحدةٍ بدلاً من النيابات المُتعدِّدة، وشطب بقية البلاغات طالما أنّ البلاغ واحدٌ، وبدلاً من تشتيت الجهد.

وأوضحت مصادر بنيابة الفساد، أنّ البلاغات المفتوحة في مُواجهة رموز النظام السابق تحتاج لمزيدٍ من التحريات، وكَشَفَت عن مُستندات كثيرة تتعلّق بالبلاغات لم تتحصّل عليها.

الصيحة