اخبار السودان اليوم - إستاد المدينة التعليمية يحصل على شهادات مرموقة في مجال الاستدامة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

- الخرطوم_(اليوم التالي)

حصل إستاد المدينة التعليمية على شهادة المنظومة العالمية لتقييم الاستدامة “جي ساس”، ليصبح أول استادات بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022™ الذي تمنحه المنظمة الخليجية للبحث والتطوير “جورد” هذه الشهادة المرموقة من فئة الخمس نجوم.

تسلّم الشهادات، التي تجسّد التميز في مجالات الاستدامة والتصميم والإنشاء، المهندس جاسم تلفت، المدير التنفيذي للمنشآت الرياضية في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، من الدكتور يوسف الحر، رئيس مجلس إدارة المنظمة الخليجية للبحث والتطوير “جورد”.

ومنحت منظمة جورد استاد المدينة التعليمية ثلاث شهادات شملت شهادة المنظومة العالمية لتقييم الاستدامة “جي ساس” في التصميم والبناء (من فئة الخمس نجوم)، و”جي ساس” في إدارة الإنشاء من الفئة أ، و”جي ساس” لمعدل كفاءة الطاقة الموسمية، ما يؤكد على التزام قطر المتواصل بتنفيذ بنية تحتية مستدامة لمونديال 2022 تماشياً مع تطلعاتها لترك إرث يدوم لأعوام طويلة بعد إسدال الستار على منافسات البطولة.

وقد حضرت مراسم تسليم الشهادات المهندسة بدور المير، مديرة الاستدامة والبيئة في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، وعدد من أعضاء فريق إدارة المشاريع، إلى جانب ممثلين عن المنظمة الخليجية للبحث والتطوير، وشركة أستاد لإدارة المشاريع التي أُسندت إليها مَهمة إدارة مشروع بناء استاد المدينة التعليمية.

وفي تصريح لها خلال الفعالية، قالت المهندسة بدور المير أن منح استاد المدينة التعليمية هذه الشهادات المرموقة يؤكد مجدداً على مواصلة اللجنة العليا الوفاء بالتزامها تجاه الاستدامة ومعايير البناء الصديقة للبيئة، مشيرة إلى أن الحصول على الشهادات يعد مبعث فخر لكل من أسهم في إنجاز هذا المشروع المتميز.

وأضافت المير: “تُلقي فعالية اليوم الضوء على الإرث الذي يقدمه الاستاد لأفراد المجتمع، ليعود بالفائدة على الأجيال المقبلة في قطر، هذا إلى جانب ما سيوفره استاد المدينة التعليمية من مرافق عالمية المستوى للاعبين والمشجعين في مونديال 2022. نتطلع لمواصلة العمل مع المنظمة الخليجية للبحث والتطوير خلال الأعوام القادمة لضمان تنفيذ كافة المنشآت الأخرى المرتبطة باستضافة المونديال بهذه المعايير العالية التي أرساها هذا الاستاد المونديالي”.

من جانبه، قال الدكتور يوسف الحر: “تؤكد اللجنة العليا التزامها الشديد بالاستدامة منذ بدء العمل في مشاريع المونديال، وتواصل مع كل مشروع جديد وضع أهداف لاستضافة نسخة محايدة الكربون من كأس العالم في 2022. وقد نجح استاد المدينة التعليمية، بعد أن تجاوز المعايير المقررة من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، في رفع سقف التميّز على صعيد استدامة المنشآت الرياضية، سواء فيما يتصل بالاستادات التي تُشيّد في قطر، أو البطولات التي سيجري تنظيمها بالمستقبل في أنحاء العالم”.

مزيد من اليوم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق