اخبار السودان اليوم - نجاة وزير العدل واستشهاد 15 شخصاً في تحطم طائرة بالجنينة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
- حقيبة الاخبار

يناير 4,

الخرطوم – محمد الخاتم حسين
تحطمت طائرة أنتونوف (12) بعد مغادرتها مطار الشهيد صبيرة بالجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور، واستشهاد جميع ركابها البالغ عددهم (18) شخصاً بينهم ثلاثة قضاة من مدينة زالنجي، وطاقم الطائرة وهم عميد طيار عمر أحمد عبد الله الدفعة “39”، ورائد ملاح جوي فتح الرحمن سعد علي الدفعة “51” ونقيب طيار يوسف إبراهيم الدفعة 55 ، ملازم أول فني جوي الصادق سعيد، مساعد فني راديو فتح الرحمن شيخ إدريس، فني تحميل إبراهيم يونس وجندي استخبارات ابن باز. وأكد العميد عامر محمد الحسن الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة، سقوط الطائرة العسكرية “من طراز أنتونوف (12)” بمدينة الجنينة بولاية غرب دارفور، وقال في تعميم صحفي مساء أمس، تعرضت طائرة عسكرية من طراز أنتونوف (12) لحادث سقوط مساء أمس الخميس بعد خمس دقائق من إقلاعها من مطار الجنينة مما أدى إلى تحطمها واستشهاد طاقمها المكون من سبعة أفراد ( أربعة ضباط وثلاث رتب أخرى ) ، إضافة إلى ثلاثة قضاة وثمانية من المواطنين بينهم أربعة أطفال، يجري التحقيق لمعرفة أسباب الحادث.
إلى ذلك أكد فيصل محمد صالح الناطق الرسمي للحكومة وزير الإعلام في تصريح صحفي لتليفزيون السودان، سقوط طائرة أنتونوف عسكرية وعلى متنها ثلاثة ضباط وثلاثة قضاء من زالنجي وثلاثة مواطنين واثنان من ضباط الصف، استشهدوا جميعاً، نافيا في ذات الوقت وجود أي من أعضاء المجلس السيادي على متنها.
فيما أشار ناشطون إلى أن الطائرة المنكوبة سقطت بمطار “الشهيد صبيرة” بعد لحظات من إقلاعها بمنطقة “كرك” شرقي المطار، وكان من المفترض أن تقل الطائرة نصرالدين عبد الباري وزير العدل، وقال نصرالدين للإعلاميين، أنه كان من المفترض أن يكون ضمن ركاب الطائرة ولكنه نزل منها قبل (10) دقائق من إقلاعها لظرف طارئ تطلب نزوله، وترحم وزير العدل على أرواح ضحايا الطائرة ووصفهم بالشهداء الأبرار.

مزيد من اليوم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق