اخبار السودان اليوم الاثنين 2/9/2019 - إستبعاد مدني عباس مدني من الوزاري واستبداله بمانيس..

السودان اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
- Madani Abbas Madani , a Sudanese protest leader, speaks to the press in the capital Khartoum on May 8, 2019. - Sudanese protest leaders threatened to launch a nationwide campaign of civil disobedience after accusing the country's military rulers of delaying the transfer of power to a civilian administration. (Photo by Mohamed el-Shahed / AFP) (Photo credit should read MOHAMED EL-SHAHED/AFP/Getty Images)

السودان اليوم:
استبعد (الفحص الأمني) ثلاثة من المرشحين للحكومة الجديدة ضمن مرشحي وزارات النفط والصحة والخارجية. وكان عضو المجلس السيادي الفريق شمس الدين كباشي قد ذكر في تصريحات سابقة، أن الفحص الأمني ليس (فيتو) على قوى التغيير وأنه إجراء متبع، في ذات الأثناء التي استبعد فيها رئيس الوزراء عبد الله حمدوك ثلاثة آخرين من مرشحي قوى الحرية والتغيير وطالب باستبدالهم بآخرين، بينما استبدل حمدوك بحسب مصادر مرشح وزارة مجلس الوزراء مدني عباس مدني بمرشح الخارجية عمر مانيس ،في ذات الوقت الذي استبعد فيه حمدوك مرشحي قوى التغيير لوزارة الخارجية الثلاثة واستبدلهم بامرأة (أسماء محمد عبدالله). وقال مصدر مطلع أن حمدوك استبعد ثلاثة من مرشحي الحرية وأشار الى أن الأمر هو المتسبب في تأجيل إعلان الحكومة. واجتمع حمدوك مساء أمس الأول بقادة قوى الحرية والتغيير ولجنة الترشيح لمناقشة الأسماء المقدمة لشغل الحقائب الوزارية خلال الفترة الانتقالية. ونقل القيادي بقوى التغيير بابكر فيصل أن الاجتماع ناقش الترشيحات للحكومة في مرحلتها النهائية. وفي ذات السياق قالت مصادر مقربة من الاجتماع أمس إن حمدوك وضع جانباً مرشحي قوى الحرية والتغيير لوزارة الخارجية واختار امرأة من القطاع الدبلوماسي تقاعدت عن العمل في وقت سابق، وأضافت (كما سمى مرشح آخر من جبال النوبة لمجلس الشؤون الاتحادية والحكومات المحلية في محاولة لتشكيل فريق متوازن ومتناغم). وتستمر المفاوضات المكثفة بين رئيس الوزراء وقوى الحرية والتغيير بينما تم تجاوز الموعد النهائي لتشكيل الحكومة حيث كان مقرراً طبقاً للمصفوفة الزمنية أن تباشر الحكومة الجديدة أعمالها في الأول من سبتمبر.
وأفادت المصادر أن حمدوك اقترح تعيين أحد المرشحين لوزارة الخارجية وزيراً لشؤون مجلس الوزراء كما أنه رفض تعيين مدني عباس مدني الذي كان المفاوض الوحيد المعروف عن قوى الحرية والتغيير وتم تسميته لحقيبة رئاسة مجلس الوزراء، ووفقًا للمصادر فإن حمدوك احتفظ بـ 13 من أصل 18 وزيراً، وسيجتمع مجلس قيادة قوى الحرية والتغيير ولجنة الترشيح لمناقشة وإقرار الحكومة الجديدة قبل تعيينها رسمياً من مجلس السيادة،ومن غير الواضح ما إذا كانت قوى الحرية ستوافق على التغييرات التي اقترحها حمدوك أم سترفض بعضها،وتتفق أطراف قوى الحرية والتغيير أن رئيس الوزراء يتمتع بسلطة تقديرية في اختيار حكومته، كما أوضح حمدوك في وقت سابق أنه لن يقبل جميع الترشيحات التي تقدمها قوى الحرية والتغيير إذا لم تركن الى ميزان الكفاءة والقدرة على العمل المتناغم في حكومته الجديدة.

الانتباهة

المادة السابقةعندما كانت الدولة عبارة عن (كشك ليمون).. بقلم محمد عبد الماجد
المقالة القادمةالاختيار والاختبار.. بقلم سمية سيد

مزيد من اليوم

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار السودان اليوم الاثنين 2/9/2019 - إستبعاد مدني عباس مدني من الوزاري واستبداله بمانيس.. في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع السودان اليوم وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي السودان اليوم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق