اخبار سوريا اليوم - عن أي معاهدة عدم اعتداء يتحدّث ظريف؟

السورية نت 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

المواد المنشورة والمترجمة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر مؤسسة السورية.نت

أطلق وزير خارجية إيران، محمد جواد ظريف، قبل أيام، اقتراحاً على دول الخليج العربي، يقضي بتوقيع معاهدة عدم اعتداء بينها وبين نظام بلاده. والطريف أنه أطلق مقترحه هذا من بغداد، العاصمة العربية التي يتفاخر متشدّدون في النظام الإيراني بأنها إحدى عواصم عربية أربع يسيطر عليها النظام الإيراني، إضافة إلى دمشق وبيروت وصنعاء.
ويأتي المقترح في سياق حملة دبلوماسية للنظام الإيراني، لمواجهة الضغوط الأميركية، وفي ظل أجواء تشي باحتمال اندلاع حربٍ محتملةٍ في المنطقة، على أثر التهديدات الإيرانية والحشود العسكرية الأميركية. ولذلك، لا يتعدّى ما تحدث عنه ظريف كونه نوعاً من المناورة السياسية، في سياق محاولة نظام الملالي الالتفاف على الضغوط الأميركية، عبر إرسال تطمينات إلى دول الخليج. والسؤال الذي يطرح نفسه في سياق مقترح ظريف: من يعتدي على من؟ هل دول الخليج هي التي تعتدي على النظام الإيراني "الوديع" الذي رفع شعار تصدير الثورة منذ وصوله إلى الحكم في إيران، أم نظام الملالي نفسه، المسكون بحمّى الثأر من عرب الماضي الغابر؟
المعروف أن معاهدة عدم الاعتداء مجرد وثيقة توقعها دولتان أو أكثر، لضمان عدم وقوع اعتداء مباشر بينهما، وتجنّب الحروب والنزاعات المسلحة، إضافة إلى تجنب الحروب بالوكالة. ولذلك لا تمتلك دعوة ظريف أي وجاهة أو ملمح جاد، خصوصا أنها لم تترافق مع ما يوحي بتهدئة الأوضاع في المنطقة، بوقف التدخلات الإيرانية في شؤون دولها، خصوصا في سورية والعراق ولبنان واليمن، ووقف الاعتداءات واستعراضات القوة التي تقوم بها زوارق الحرس الثوري وطراداته في الخليج العربي، والامتناع عن القيام بمناورات عسكرية بحرية وجوية، وسوى ذلك. 
ويحاول الوزير الإيراني تسويق مقترحه برغبة نظام بلاده في بناء علاقات متوازنة مع جميع الدول الخليجية، وباستعداد النظام الإيراني لتلقي أي مبادرةٍ تساعد على خفض التصعيد، وتكوين علاقات بنَّاءة مع جميع دول الجوار. وهي محاولةٌ ظريفةٌ يغلفها بوداعةٍ مخادعةٍ تشبه وداعة نظام الملالي الذي ينطق ظريف باسمه، وهو النظام الذي يحاول تقديم نفسه مؤمناً "بمبدأ تأمين المصالح الجماعية، وضرورة احترامها، ونبذ دوافع التفوق والنزعات التسلطية وإقصاء سائر اللاعبين". وتناقض كل هذه "القيم والمبادئ" تماماً سلوك نظام بلاده ودوره في بلداننا العربية الذي يتجسّد بما يقوم به من تفتيت وتخريب، على أساس مذهبي مقيت.
ومع ذلك كله، يريد ظريف تسويق دعوى عدم اعتداء زائفة لنظام الملالي، تظهره بمظهر النظام المسالم الذي يمدّ يديه مجدداً نحو جيرانه العرب، ويعتبر ذلك خياراً إستراتيجياً لهذا النظام، في حين أن خيار هذا النظام السياسي في المنطقة العربية، منذ عام 1979، نهض على مشروع إيديولوجي ديني، اتخذ تلاوين مختلفة في المنطقة، ورفع يافطة الممانعة والمقاومة زيفاً وبهتاناً، بينما في الواقع، الأمر هو مشروعٌ يقف وراءه عقل سياسي، يخلط بين الديني والقومي، أي ما بين عقيدة مؤولة مذهبياً، وفق رؤية رجال دين متشدّدين، والطموح القومي الفارسي الذي يضرب في عمق إيديولوجيا متقادمة، وتاريخ غابر، الأمر الذي يجعل منه مشروعاً، يجمع بين سعيٍ حثيثٍ إلى الهيمنة وإلى التغيير القسري، ومحاولات لتحقيقه بمختلف الوسائل والسبل العنفية. وقد بنى نظام الملالي الإيراني مشروعه على دعاوى مذهبية زائفة، لا تمت إلى المذهب الشيعي بصلة، ولا إلى الدين الإسلامي، إنما بناها وفق سرديةٍ فارسيةٍ ثأرية، تضرب جذورها في الوعي السياسي الإيراني القومي المعاصر الذي أنتج مشاعر كراهية وسردية معادية للعرب، وللسنّة منهم تحديدا. وبقدر ما تنتمي هذه السردية الكبرى إلى تشكيلات الوعي الإيراني، بوصفها نتاج سيرورة التفكير القومي الفارسي والسياسي الإيراني في القرن التاسع عشر، بقدر كونها متأثرة بالنظريات والادعاءات العرقية والفاشية في الغرب الأوروبي، لكنها استفحلت مع وصول الملالي إلى حكم إيران، الذين شرعوا في تحقيق مشروع هيمنة وتسلط على المنطقة العربية، وخصوصا دول المشرق والخليج العربي. 
لم يتحدّث ظريف عن الجهة التي استهدفت أربع سفن تجارية قرب المياه الإقليمية لدولة ، بينهما سفينتان سعوديتان، ولا عن استهداف محطتي ضخ تابعتين لشركة أرامكو السعودية، بل راح يحاول رؤية إيرانية تهدف "إلى تحقيق المصالح المشتركة لجميع دول المنطقة بغض النظر عن الخلافات والاختلافات"، مخفياً بوداعة وظرافة هندسة التخريب الاجتماعية التي اتبعها نظام الملالي في كل من وسورية ولبنان واليمن، ومحاولاته تغيير تركيباتها الديمغرافية، وتمزيق نسيجها الاجتماعي المتراكب منذ زمن بعيد، مستغلاً أوضاعها اللا مستقرة وحالات التردّي والأزمات، بهدف إشعال حروبٍ مذهبيةٍ وطائفية بين أبناء هذه المجتمعات، عبر تشكيل مليشياتٍ مذهبيةٍ شيعيةٍ، يستخدمها كأذرع تدخلية أخطبوطية، بدعاوى زائفة، بغية تحقيق مشروع هيمنةٍ وسيطرةٍ، إذ ليس خفياً ما تشهده الأوضاع العربية، في أيامنا هذه، من تدخلات النظام الإيراني المباشرة أو الأخطبوطية في كل من سورية والعراق ولبنان واليمن وسواها، وإمعان هذا النظام في تخريب النسيج الاجتماعي والتركيبة الديمغرافية لهذه البلدان، فضلاً عن استغلاله كل الأساليب لبسط نفوذه وهيمنته، وأياً كان الثمن. 
وإذا كان النظام الإيراني جادّا في دعوته إلى توقيع معاهدة عدم اعتداء مع دول الخليج، فإن الأجدر به وقف تدخلاته في وسورية ولبنان والعراق، ولتكن البداية في الكفّ عن دعم نظام الأسد المجرم، بداية لتغيير دوره الإقليمي، وبما يشكل مقدمةً لحسن نيته حيال جيرانه، لكن لن يحدث أي شيء من هذا القبيل، لأن وقوفه إلى جانب نظام الأسد يعرّي طبيعة (وتركيبة) العقل السياسي الإيراني الذي يسكن رؤوس ساسته، كونه يشير إلى النهج الذي اتبعه هذا النظام منذ البداية في معاداة ثورة السوريين، ودعمه اللامحدود نظام الاستبداد الأسدي، رصيف نظام الملالي في النهج والممارسة والتوجهات، حيث لم يتوان ساسة طهران عن زجّ مختلف مليشياتهم المذهبية، للدفاع عن نظام الأسد المجرم، بدءاً من مليشيات حزب الله اللبناني، مروراً بالمليشيات العراقية، وصولاً إلى المليشيات الأفغانية، وسواهم، فضلاً عن زجّ وحدات ومستشارين من الجيش الإيراني والحرس الثوري في الحرب ضد غالبية السوريين.
ولعل الأجدر بالنظام الإيراني، إن كان فعلاً يريد حشد تعاطف جيرانه العرب ووقوفهم بوجه التهديديات الأميركية، أن يكفّ عن التدخل العسكري والسياسي في شؤون البلدان العربية، وأن يعيد بدقة حساب ارتدادات تدخلاته الهدامة في المنطقة العربية وإرهاصاتها، والأجدر به أن يلتفت إلى الشعب الإيراني، وأن يصرف مليارات الدولارات، المهدورة على المليشيات، لتلبية احتياجات حياة الناس في إيران.
والسؤال هنا: بعد كل ما فعله النظام الإيراني في من تخريب وتدمير في منطقتنا العربية، عن أي معاهدة عدم اعتداء يتحدّث ظريف؟

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار سوريا اليوم - عن أي معاهدة عدم اعتداء يتحدّث ظريف؟ في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع السورية نت وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي السورية نت

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق