اخبار سوريا اليوم - "ذا ناشونال": السوريون العائدون يواجهون مستقبلاً كئيباً من الفقر والجوع

السورية نت 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أزمة الغاز إحدى المصاعب المعيشية في مناطق سيطرة نظام الأسد - أرشيف

أكد موقع "ذا ناشونال"، أن العديد من السوريين في مناطق سيطرة نظام الأسد يكافحون لإيجاد الطعام والدفء، ويعانون من الفقر، مع غياب الموارد الأساسية، ليخرج تقرير الموقع الذي ترجمته "السورية نت" إلى نتيجة مفادها، أن الموجودين داخل البلاد بحال أسوأ ممن غادروها.

وبحسب التقرير المنشور أمس الثلاثاء، فإنه على الرغم من المستويات الصادمة من الفقر والجوع حتى في المناطق التي لم تشهد سوى القليل من العنف، دون ذكر تهديد الاعتقال من قبل أفرع الأمن الخاصة بالأسد، تستمر الدول الأوروبية باعتماد إجراءات لردع من يريدون الفرار من الحرب، وتشجيع العودة إلى بالنسبة لمن سعوا للجوء في أراضيهم.

وأشار الموقع في هذا الإطار، إلى التقرير الجديد الصادر عن البنك الدولي الأسبوع الفائت، وسلط فيه الضوء على مدى سوء الأحوال. حيث يعيش نحو ثلثي السوريين بحالة من الفقر المدقع، مع كسبهم لما يقل عن 1.90 دولار يومياً.

في حين لا تتوافر إلا قلة من الأرقام الموثوقة، يُعتقد أن أكثر من نصف السكان يعانون البطالة وانخفض الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 63 بالمئة بين 2011 و2016.

وتقدر إحدى الدراسات، أن خُمس كل المباني السكنية في 15 مدينة في البلاد تضررت بسبب الحرب. في طرطوس، المدينة الساحلية التي لم تشهد إلا قليلاً من القتال نسبياً، حوالي 18 بالمئة من السكان "محرومون من السكن"، مما يعني أن بيوتهم بالكاد تصلح للاستخدام.

ويؤكد التقرير، الذي حمل عنوان "بعد القنابل: يواجه السوريون العائدون مستقبلاً كئيباً من الفقر والجوع وطوابير الوقود والانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي"، أن التقديرات تبين احتياج 5.5 مليون سوري لنوع من المساعدات الغذائية اليوم، ونصف الأسر قامت بتقليل عدد الوجبات التي تتناولها يومياً، ناهيك عن الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي التي أغرقت حتى العاصمة دمشق، وسعر المواد الغذائية الأساسية يستمر بالتزايد لمجاراة تناقص قيمة العملة المحلية.

مشكلة مستعصية للنظام

ولعرض ما يجري بصورة أوضح، يعرض التقرير بعض القصص الحديثة من سوريا، حيث أجبر نقص الغاز والخدمات الأساسية العديد من العائلات على تحمل الشتاء الصعب دون الاستفادة من التدفئة والكهرباء.

وتدور إحدى القصص حول سرقة حصلت في معبد ديني في مدينة بانياس الساحلية، حيث اقتحم اللص الموقع المقدس لسرقة اسطوانة غاز واحدة. وفي مقطع للفيديو، انتشر سريعاً على وسائل التواصل الاجتماعية، مسلطاً الضوء على النقص الحاد، قام رجل سوري بإلباس أسطوانة غاز ثوب زفاف ورقص معها في عرس ساخر، مردداً المقولة العربية "شر البلية ما يضحك".

ووفق تقرير الموقع، فإن الحرب دمرت معظم سوريا، ولكن النقص يدل أيضاً على استمرار معاناة البلاد من اقتصاد الحرب وفقد الأمان، بما في ذلك المناطق التي استعادها النظام، أو التي شهدت قليلاً من الحرب.

يقدم ذلك مشكلة مستعصية بالنسبة لنظام الأسد على المدى البعيد. إنه دلالة على عدم قدرته على تأمين حتى الضمانات الأساسية التي كان يعتبرها المواطنون سابقاً من المسلمات.

واختتم "ذا ناشونال" تقريره بالقول: "ربما تكون الحرب في سوريا متجهة نحو النهاية، مع موت نصف مليون ونزوح نصف البلاد، في سبيل إبقاء رجل واحد في السلطة. ولكن في حال استمرت عضة الجوع واستمر تبدد دفء المنازل، كيف ستكون ثورة الفقر والجوع".

اقرأ أيضاً: كيف يتكيّف "تنظيم الدولة" مع خسائره ليُشكل تهديداً خفياً في سوريا والعراق؟

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار سوريا اليوم - "ذا ناشونال": السوريون العائدون يواجهون مستقبلاً كئيباً من الفقر والجوع في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع السورية نت وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي السورية نت

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق